دراسة: الطفل الأكبر أذكى أخواته

دراسة: الطفل الأكبر أذكى أخواته

في عام 2017، كشفت الأبحاث في جامعة إدنبرة البريطانية، عن دراسات لاختبارات الذكاء بين الأشقاء من نفس الوالدين والتي أظهرت أن الأشقاء الأكبر سنًا لديهم مستويات أعلى من مهارات التفكير.

 

 

أجريت هذه الدراسة على أكثر من 5000 طفل من الأشقاء، من سن الولادة إلى سن 14 سنة، وتم اختبار هؤلاء الأطفال من خلال مجموعة متنوعة من الطرق، وأظهرت النتائج أيضًا أن الأشقاء الأكبر سنًا هم الأفضل.

وأثبت العلماء أنه عادةً ما يحصل أول طفل على كل الاهتمام من الأبوين، والأبناء المولودون ثانيًا يحصلون على اهتمام أقل،  وكثيرًا ما يشعر الأطفال المتوسطون بالوحدة، لذا يجب على الآباء والأمهات التأكد من أنهم يقضون وقتًا كافيًا معهم.

 

 

ويؤكد العلماء على أن الأبوين لهما تأثير كبير على الطفل الأول بطريقة تجعله ينضج بشكل أسرع، حيث يطلب الأبوين من الابن الأكبر مساعدتهما في رعاية الأخ الأصغر سنًا، أو قضاء بعض المهام المنزلية، وهذا يؤدي إلى تحمل الطفل المسؤولية في سن مبكرة جدًا، وهذا هو السبب في أن يصبح الطفل الأكبر أذكى وأنضج بالنسبة لسنه مقارنة بأطفال آخرين من السن نفسها.

وتفيد الأبحاث بأن الأطفال يتأثرون باهتمام الوالدين ومحبتهم بشكل كبير، مقارنةً بالأطفال الذين يفتقدون التفاعل مع آبائهم وأمهاتهم ولا يقضون وقتًا كافيًا معهم، فبالتالي تصبح قدراتهم أقل، خاصة عندما يتعلق الأمر بالتعلم ومعدل الذكاء.

لذا ينصح خبراء التربية جميع الآباء والأمهات بعدم الضغط والتركيز على ابن واحد في التكليف بالمهام وترك باقي الأبناء، لكن ينبغي عليهم توزيع المهام بالتساوي، وإعطاؤهم الاهتمام والمحبة بالتساوي أيضًا، ويتحقق ذلك من خلال الحوار المفتوح والثقة المتبادلة بينهم وبين أبنائهم، للحفاظ على علاقتهم ببعض وبآبائه وأمهاتهم، لكي يتخطوا مرحلة الطفولة ويدخلوا إلى مرحلة المراهقة بسلام.

 

 

أخبرينا يا سوبر.. هل تلاحظين فارقًا في شخصية طفلك الأكبر مقارنة بأخواته الأصغر سنًا؟ وإن كُنتِ الأخت الكبرى بين أخواتكِ شاركينا تجربتك في التعليقات!

 

عودة إلى منوعات

موضوعات أخرى
ص
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon