تعليم الحمام للطفل العنيد

    تعليم الحمام للطفل العنيد

    يواجه كثير من الأمهات بعض الصعوبات عند تعليم الحمام للطفل، فتعد خطوة التخلي عن الحفاض خطوة أساسية بمجرد بلوغ الطفل ثلاث سنوات، تتبع بعض الأمهات العديد من الطرق لتشجيع طفلها الاعتماد على نفسه في قضاء حاجته والذهاب للحمام بمفرده، ولكن يحتاج الأمر للصبر والتعامل بهدوء، تابعي قراءة هذا المقال لتتعرفي إلى بعض النصائح والحيل لتعليم الحمام للطفل العنيد.

    تعليم الحمام للطفل العنيد

    قد يكون تعليم الحمام للطفل العنيد أمرًا صعبًا، لكنه ليس مستحيلًا، اتبعي النصائح التالية للحصول على أفضل النتائج:

    • تجنبي مقارنة طفلك بالآخرين: لا ينبغي أن تقارني طفلك بأي طفل آخر، فتختلف قدرات الأطفال ومهاراتهم الخاصة، يتعلم كل طفل الحمام في سن مختلف بحسب قدراته الجسدية وتأهله النفسي.
    • كرري المحاولة: في العديد من الحالات، يكون الطفل غير مستعد للقيام بتعلم الحمام، إذا تأكدتي أن طفلك غير مستعد، اتركيه لبعض الوقت، وكرري المحاولة من جديد بعد مرور فترة.
    • تقليل استخدام الحفاض تدريجيًا: بالنسبة للطفل العنيد، قد يكون التخلي عن الحفاض تمامًا أمرًا صعبًا، يمكنكِ البدء بتقليل استخدام الحفاض بشكل تدريجي أثناء النهار، وارتدائه أثناء النوم، بعد مرور فترة من إتقان الطفل استخدام الحمام بعيدًا عن الحفاض أثناء النهار، يمكنكِ التخلص منه بشكل نهائي أثناء النوم كذلك.
    • خصصي لعبة مناسبة لوقت الحمام: اجعلي تعليم الحمام للطفل وقتًا مرحًا من خلال تخصيص لعبة معينة لهذا الوقت، سواء كان ذلك من خلال استخدام دمية محببة لطفلك، أو حتى بمشاركته في لعبة ذهنية أو حركية باليدين، كنوع من التحفيز للطفل على القيام بتلك الخطوة بمفرده دون الشعور بأي ضغط.
    • قدمي له مكافآت بشكل متصاعد: تعليم الحمام للطفل العنيد يحتاج لاتباع بعض الحيل غير التقليدية، استخدام الملصقات الملونة لم يعد كافيًا لطفلك صعب المراس، لذلك جربي تقديم بعض المكافآت الأكثر قيمة، مع زيادة تلك القيمة في كل مرة يقوم الطفل فيها باستخدام الحمام بشكل ناجح.

    أسباب فشل تعليم الحمام للطفل العنيد

    تقع الأمهات في بعض الأخطاء الشائعة أثناء تعليم الحمام للطفل، ولا سيما للطفل العنيد الذي يحتاج لوقت وجهد أكبر، لضمان تحقيق أفضل النتائج، تعرفي إلى تلك الأخطاء وتجنبي الوقوع فيها:

    1. التعامل مع الطفل بشدة وتوبيخه: فوضع الطفل تحت ضغط ومعاملته بقسوة وشدة من أسباب فشل تجربة تعليم الحمام للطفل، لضمان نجاح تلك التجربة، عليكِ التحلي بالصبر والهدوء، تجنبي تمامًا توجيه اللوم لطفلك أو توبيخه أو نهره أو حتى وصفه بأي صفات مكروهة عند عدم قدرته على استخدام الحمام، حتى مع تكرار ذلك لعدة مرات.
    2. مقارنة الطفل بالأطفال الآخرين: من الأخطاء الشائعة التي قد تقع فيها الأم أو تواجهها من بعض الأشخاص المحيطين، وتذكري جيدًا أن لكل طفل قدرات خاصة ومهارات تختلف بحسب نموه، فلا يوجد طفل مكتمل من جميع النواحي البدنية والذهنية، فقد حبانا الله ببعض الصفات المميزة لكل شخص منا.
    3. الشعور باليأس وعدم تكرار المحاولة: التخلي عن الحفاض مهمة شاقة بالنسبة للكثير من الأمهات، لكن ذلك لا يعني أن تشعري باليأس بعد فشل بعض المحاولات، لكن تحتاجين لتكرار المحاولة مرارًا وتكرارًا لتحقيق هدفك وتهيئة الأمر لطفلك.

     شاهدي في الفيديو نصائح مجربة وعملية لتشجيع طفلك على استخدام الحمام (النونية)

    تعليم الحمام للطفل العنيد أمر صعب لكن غير مستحيل، قد يحتاج الأمر لبعض الوقت، فلا تيأسي من تكرار المحاولة وتشجيع طفلك لتنمية قدراته والتحكم في عضلاته، وأخيرًا إن استنفذتي كافة الطرق دون الحصول على أي نتيجة، ننصحك باللجوء إلى طبيب مختص، إذ قد يكون هناك سبب طبي وراء ذلك.

    عودة إلى أطفال

    سمر حمدي محمود السيد

    بقلم/

    سمر حمدي محمود السيد

    كاتبة حرة، حاصلة على بكالريوس العلوم من جامعة عين شمس، بدأت الكتابة منذ سبع سنوات ولدي الكثير من المقالات المنشورة في عدة مواقع إلكترونية. أجد شغفي في الكتابة عن شؤون المرأة العربية وكل ما يخص أسرتها. 

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon