إليكِ أهم أعراض متلازمة توريت

    إليكِ أهم أعراض متلازمة توريت

    قد يُهمك عزيزتي معرفة بعض المعلومات المتعلقة بمتلازمة توريت (Tourette Syndrome)، فهي المتلازمة التي تصيب الجهاز العصبي مسببةً حدوث بعض التشنجات اللاإرادية عند المصابين بها.

    وهذه التشنجات عادةً ما تكون مفاجئة، أو عبارة عن حركات، أو أصوات قد يفعلها المصاب بشكل متكرر، حيث لا تكون لديهم القدرة على السيطرة على أجسامهم والحد من هذه التشنجات والحركات اللاإرادية.

    ومن خلال المقال الآتي سنوضح لكِ أبرز وأهم أعراض متلازمة توريت بالتفصيل:

    أعراض متلازمة توريت

    الجدير بمعرفتكِ به بما يخص متلازمة توريت، أن التشنجات اللاإرادية التي قد يعاني منها الفرد قد تتراوح ما بين خفيفة إلى شديدة، حيث أن الأعراض الشديدة لهذه المتلازمة من الممكن أن تتداخل في بعض الأحيان مع التواصل والأداء اليومي ونوعية الحياة الخاصة بالفرد المصاب.

    كما أن التشنجات اللاإرادية هذه قد تشمل الحركات، والأصوات، ولكن عادةً ما تبدأ التشنجات اللاإرادية الحركية قبل التشنجات اللاإرادية الصوتية.

    وهذه التشنجات لعلمكِ من الممكن تقسيمها إلى نوعين هما:

    1. التشنجات اللاإرادية البسيطة

    حيث يتضمن هذا النوع من التشنجات عددًا محدودًا من مجموعات العضلات، وتظهر أعراض متلازمة توريت هذه لمثل هذا النوع من التشنجات اللاإرادية سواء الصوتية أو الحركية كما يأتي:

    • وميض في العين.
    • اهتزاز الرأس.
    • هز الكتفين.
    • حركة العينين السريعة.
    • ظهور بعض الحركات للفم.
    • ارتعاش الأنف.
    • السعال.
    • الشخير.
    • صوت شبيه بالنباح.

    2. التشنجات اللاإرادية المعقدة

    يتضمن هذا النوع غالبًا عدة مجموعات عضلية، والتي عادةً ما تتمثل أعراضها بكل من الآتي:

    • تكرار الكلمات أو العبارات.
    • تكرار كلمات الآخرين وعبارتهم بشكل مستمر وملحوظ.
    • استخدام بعض الكلمات البذيئة أو السيئة في بعض المواقف أحيانًا.
    • الانحناء.
    • القفز.
    • القيام بلمس الأشياء أو شمها.
    • القيام بالخطو في نوع أو نمط معين.

    حالات تزيد حدة أعراض متلازمة توريت

    عادةً لا تضر أعراض التشنجات اللاإرادية بصحة المصاب، خاصة الأعراض الصوتية، إلا أنه من الممكن أن تكون أسوأ في بعض الأيام وخلال فترات معينة، ومن أهم وأبرز الحالات التي من المحتمل أن تجعل أعراض متلازمة توريت أكثر سوءًا ما يأتي:

    هل يمكن الوقاية من أعراض متلازمة توريت؟

    يؤسفني عزيزتي أن أخبركِ أن في مثل هذا النوع من الحالات الصحية لا يوجد طرق للوقاية منها، إلا أنه من الممكن من خلال الاكتشاف المبكر للمرض والخضوع لعلاجه بشكل فوري أن يساعدكِ في الحد ومنع تدهور أو استمرار الحالة لطفلكِ حتى سن البلوغ.

    متى يجب مراجعة الطبيب؟

    أنصحكِ بمراجعة الطبيب المختص بشكل مستمر، خاصةً في حال شعوركِ ببعض القلق اتجاه التشنجات اللاإرادية التي تحدث لطفلك، عندها من الممكن أن تكونِ بحاجة إلى دعم أو مشورة من أجل معرفة كيفية التعامل معه بشكل أفضل، كما أنصحك باستشارة الطبيب في حال معاناة طفلك من إحدى الحالات الآتية:

    1. حدوث التشنجات اللاإرادية بشكل مستمر ومنتظم جدًا.
    2. حدوث التشنجات اللاإرادة بشكل أكثر تواترًا أو شدة مع مرور الوقت.
    3. المعاناة من بعض المشاكل العاطفية أو المشاكل الاجتماعية، والتي غالبًا ما تتمثل في كل من: الإحراج، أو التنمر، أو العزلة الاجتماعية في بعض الأحيان.

    بعد أن بيّنا ووضحنا لكِ عزيزتي أهم وأبرز أعراض متلازمة توريت التي قد يعاني منها طفلك، لا بدّ لكِ الآن من الاستفادة من ذلك بالكشف المبكر عن هذا المرض في حال كان طفلك يعاني منه من أجل خضوعه للعلاج بشكل فوري.

    عودة إلى صحة وريجيم

    موضوعات أخرى
    9months
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon