كيف يتطور إدراك الطفل في الشهر الثالث؟

إدراك الطفل في الشهر الثالث

منذ اللحظة الأولى للولادة يبدأ الطفل الرضيع في استخدام حواسه المختلفة ليكتشف العالم من حوله، وقد يبدو لكِ أن طفلك في عمر ثلاثة أشهر صغير لدرجة أنه لا يعي الأشياء من حوله، ولكن قد يذهلكِ عزيزتي معرفة أن إدراك الطفل في الشهر الثالث يزداد لدرجة كبيرة، فالابتسام والمناغاة والأصوات الأخرى التي يصدرها جميعها، طريقته للتواصل معكِ ومع العالم المحيط به، وستلاحظين تطورات كثيرة على طفلك في شهره الثالث، فقد يقل بكاؤه بشكل كبير، وسينظم نومه قليلًا ما يمنحكِ بعض الراحة. في هذا المقال سنوضح لكِ كيف يتطور وعي الطفل وإدراكه في الشهر الثالث، ونصائح لتنمية مهاراته في هذه المرحلة العمرية.

كيف يتطور إدراك الطفل في الشهر الثالث؟

يشهد طفلك في هذه المرحلة العمرية تغيرات كثيرة، وتظهر لديه مهارات جديدة، ولا يقتصر الأمر على المهارات الحركية التي تتطور بشكل ملحوظ في هذا الشهر، كرفع رأسه ورقبته ويديه والإمساك بلعبته، ولكن تتطور أيضًا مهاراته العقلية ومشاعره، وسيتمكن من إدراك كثير من الأمور حوله، بل سيحاول التفاعل معها، وفي السطور التالية سنوضح لكِ كيف يتطور إدراك الطفل في الشهر الثالث:

  1. الحواس: ستتحسن حاستا السمع والبصر لدى طفلك البالغ من العمر ثلاثة أشهر بشكلٍ كبير، وسيدير صغيرك رأسه ويبتسم عند سماع صوتك أو صوت أبيه، وسيحب الاستماع للموسيقى والأغاني، وقد تلاحظين أنه يفضل النظر إلى الألعاب ذات الألوان الزاهية، لأن التباينات الحادة أسهل في الرؤية بالنسبة له. الوجوه رائعة للغاية للأطفال في عمر ثلاثة أشهر، وبمجرد نظرك إليه سيحدق بكِ هو الآخر، بل قد يتواصل بصريًّا مع عينيكِ، لذا قد تلاحظين تركيزه بشدة إذا مررتِ به أمام المرآة، إذ يبدأ الإدراك مع الوقت أن ما يراه انعكاس له.
  2. التواصل: في عمر الثلاثة أشهر، ستبدأ شخصية طفلك في الظهور، وسيحاول التفاعل والتواصل، فتجدينه يبتسم لكِ عندما تقومين بتعابير مرحة ومضحكة، أو عند إخفاء وجهك ثم الكشف عنه فجأة. في هذه المرحلة العمرية أيضًا، لم يعد البكاء الوسيلة الأساسية للتواصل لدى طفلك، وفي الواقع يجب ألا يبكي الأطفال في هذه المرحلة لمدة تزيد على ساعة كل يوم، إذ سيبدأ طفلك التواصل بطرق أخرى، كالمناغاة وإصدار بعض الأصوات غير المفهومة.
  3. الابتسامة الاجتماعية: سيطور طفلك الآن ما يُعرف بـ"الابتسامة الاجتماعية"، التي تعني ابتسامه كردة فعل لابتسامكِ، وهي مؤشر أن إدراكه يتطور بشكل كبير، وأنه يعلم الآن أن بإمكانه التواصل معكِ.
  4. تتبع الأشياء المتحركة: قد تلاحظين أن طفلك بدأ يتبعكِ ببصره الآن، ما يعني أن صحة الإبصار لديه بخير، وأنه بدأ يدرك أنكِ "ماما"، وقد يبدأ تتبع الألعاب المتحركة أيضًا، كالسيارات وغيرها، وسيساعده هذا الأمر كثيرًا فيما بعد على محاولة التحكم في عضلات الرقبة وتحريكها.
  5. التفاعل الاجتماعي: لن يقتصر تفاعل طفلكِ عليكِ وأبيه، ولكن سيظهر الجانب الاجتماعي لديه، وسيدرك أنه يمكنه المرح مع الأشخاص الآخرين، لذا قد يقضي وقتًا أطول في اللعب مع أشقائه وأقاربك.
  6. تمييز الأوجه: لن يقتصر إدراك طفلكِ على معرفة وجهك، ولكنه سيتمكن من تمييز الوجوه الأخرى، وهو جزء من تطور حاسة الإبصار لديه، وكذلك تطور مخه لأنه يعلم أن وجهك هو "ماما"، وهذا الوجه مع الشارب هو "بابا".

نصائح لتنمية إدراك الطفل في الشهر الثالث

تفاعلك مع طفلك من الأمور المهمة التي تساعده على تطوير مهاراته، وتشير الدراسات العلمية إلى أن الأطفال ذوي القدرات الاستثنائية، كانت أمهاتهم يتفاعلن معهم في عمر صغير، بل وفي أثناء الحمل أيضًا، وفي السطور التالية نقدم لكِ بعض النصائح لتنمية إدراك الطفل في الشهر الثالث:

  • تحدثي مع طفلكِ: قد تظنين أن طفلك لا يفهم حديثك، ولكن عزيزتي دماغ صغيركِ أشبه بحاسوب صغير يخزن البيانات ويعالجها عندما يزداد إدراكه، لذا فهو يخزن كثيرًا من الكلمات التي يسمعها منكِ، ما يساعد على تحسين مهاراته اللغوية فيما بعد، حاولي فقط أن تعبري عن الكلمات بوجهك، لأنه -كما ذكرنا- يتمكن من تمييز الوجوه الآن، وسيتمكن من فهم تعبيراتك ويتفاعل معها.
  • اختاري ألعابًا مناسبة: قد يفقد صغيرك اهتمامه بالدمى المحشوة التقليدية، ويحب الألعاب التي تصدر أصواتًا أو ذات الألوان الزاهية، لذا احرصي على اختيار الألعاب التي تساعده على التفاعل، وبالطبع يجب أن يلعب تحت إشرافك، لأنه سيحاول وضع الألعاب في فمه كوسيلة للتعرف عليها، ويمكنكِ تجربة أمر مرح معه وهو أن تضعي مرآة أمامه، وستلاحظين ذهوله وتحديقه لنفسه في المرآة، وهو يحاول أن يعرف من الذي ينظر له في الجهة الأخرى.
  • اجلسي به أمام النافذة: لا يرى طفلكِ سوى سقف الغرفة إذا كان نائمًا على الدوام، فهو الآن لا يستطيع التحكم في رقبته لرفعها بشكل تام، لذا احمليه أمام النافذة، واجعليه يرى الأشياء الأخرى، ويمكنكِ أخذه في نزهة في السيارة، وأشيري للأشياء وانطقيها بصوت مرح، كالعربة أو الطائر أو البالون، حتى يبدأ توسيع مداركه، ويعي أن هناك أشياءً أخرى غير تلك الموجودة في غرفته.
  • اقرئي له: نعم اقرئي له عزيزتي، لن تتصوري كيف يمكن لقراءة قصة أن تغير شخصية طفلك في المستقبل، إذ تعزز مهارات التحدث لديه، وتساعد على تهدئة بكائه، وتعزز التواصل العاطفي بينكما، لذا اختاري كتابًا بألوان مرحة أو الكتب المجسمة، واقرئي له كل يوم، مع التعبير باستخدام نبرات صوتك وتعابير وجهك، لتشجعيه على التفاعل.
  • طوري ردود الفعل لديه: من أهم الطرق التي تساعد على تطوير إدراك الطفل في الشهر الثالث، تطوير مهارة رد الفعل لديه، وقد تساعدك الألعاب التي تصدر أصواتًا على ذلك، إذ يرى الطفل أن ضغطة الزر تجعل اللعبة تصدر صوتًا أو ضوءًا ويعرف أن لكل فعل رد فعل، ويمكنكِ استخدام الأقمشة ذات الملمس المختلف أيضًا، وحاولي أن تبدي تعبيرًا بالغضب عند لمس نسيج خشن والابتسام عند لمس نسيج ناعم، وهكذا استخدمي الأمور البسيطة لتساعدي طفلك على الإدراك.

ختامًا عزيزتي، إن محاولاتك مع طفلكِ ستنعكس على شخصيته في المستقبل، نعلم أن مسؤوليات الأمومة قد تغمركِ، لكن حاولي اقتطاع وقت ولو قليل لتقضيه مع صغيرك، خاصةً مع انتهاء الشهر الثاني، إذ يتزايد إدراك الطفل في الشهر الثالث بشكل كبير، ما يحتاج منكِ لبذل بعض المجهود لتساعديه على تنمية مهاراته واكتشاف العالم.

يحتاج الرضع إلى رعاية خاصة، تعرفي إلى كل ما يخص طفلك الرضيع وكيفية التعامل معه وتلبية احتياجاته المختلفة، بزيارة قسم رعاية الرضع في "سوبرماما".

عودة إلى رضع

سارة أحمد السعدني السعدني

بقلم/

سارة أحمد السعدني السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
J&J GCC
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon