ماذا يعني عدم بكاء الطفل بعد الولادة؟

عدم بكاء الطفل بعد الولادة

في اللحظة التي يخرج فيها طفلك الصغير من جسدك إلى العالم الواقعي، ينصب تركيز كل من في الغرفة، بما في ذلك الأطباء والممرضات وأنت نفسك على الطفل، وينتظرون منه أن يشعر بوجوده، وصرخة الطفل الأولى هي شيء يدل على دخوله إلى عالمنا، يبكي الطفل بعد الولادة لأنه يتعرض إلى غرفة باردة وإحساس غير مألوف بوجوده في العالم الخارجي، ويعمل هذا البكاء على توسيع رئتيه وطرد المخاط والسائل الأمنيوسي، ليتمكن من التنفس، لكن هل يبكي جميع الأطفال عند الولادة؟ الحقيقة أن هناك حالات قد لا يبكي فيها الطفل أو يتأخر بكاؤه، وقد يثير ذلك قلقًا لدى الأمهات، لذا سنتناول الأسباب الممكنة وراء عدم بكاء الطفل بعد الولادة، ونعرف كذلك إذا ما كانت هذه الحالة خطرة.

أسباب عدم بكاء الطفل بعد الولادة

يبدأ الطفل البكاء عادة في أول 30 ثانية إلى دقيقة بعد الولادة، ويساعده الأطباء على ذلك من خلال التحفيز اللطيف عن طريق فرك ظهره أو تحفيز قدميه برفق، ويشير بكاء الطفل بعد الولادة إلى أن رئتيه بصحة جيدة، وأنه يستطيع التنفس بشكل جيد، ويبدأ معظم الأطفال حديثي الولادة التنفس دون مساعدة بعد الولادة مباشرة، بينما يفشل 10% منهم بالتنفس دون مساعدة، وقد تؤثر حالة الطفل الصحية وظروف الولادة التي مر بها في تمكنه من إطلاق صرخته الأولى، ورغم أن هناك صلة قوية بين هذه الصرخة الأولى وبين عملية التنفس، فليس معنى عدم بكاء الطفل بعد الولادة دائمًا عدم قدرته على التنفس، فهناك حالات لأطفال لم يطلقوا صرخات البكاء الأولى بعد ولادتهم رغم أنهم يتنفسون بشكل طبيعي، ويكون السبب الذي يؤدي إلى عدم بكاء الطفل بعد الولادة هو اختناق الولادة، الذي قد ينتج عن انخفاض إمداد الأكسجين إلى الأنسجة قبل الولادة، ويكون نتيجة:

  • ضغط الحبل السري حول رقبته في أثناء الولادة.

  • ظروف الولادة الصعبة.

ويكون الطفل أكثر عرضة لذلك إذا: 

  1. كانت الأم أكبر من 40 عامًا أو أصغر من 16 عامًا.

  2. كانت الأم مصابة بارتفاع ضغط الدم أو مرض السكر.

  3. كانت الأم تدخن أو تتعاطى الكحول في أثناء الحمل.

  4. تعرض الطفل للولادة المبكرة.

أضرار عدم بكاء الطفل بعد الولادة

لا يكتمل نمو رئتي طفلك إلا في وقت متأخر جدًا من الحمل، وحتى بعد اكتمالهما لا يبدآن بالعمل إلا بعد الولادة، وعندما يبدأ المخاض يبدأ السائل حوله الجفاف، ويسمح هذا للرئتين بالبدء في أداء وظيفتها، فتبدآن التوسع والتقلص برفق، ومع ذلك تبقى كميات صغيرة من السوائل والمخاط موجودة داخل الرئتين في المجاري الهوائية، وفي الأنف وحتى الفم، ويجب طرد هذه السوائل وإخلاء المسارات من أجل التنفس، ويعتبر البكاء هو السبيل لدفعهم جميعًا للخارج، وهذا هو السبب في أن البكاء الأول عادة ما يكون مصحوبًا بالغرغرة، ثم يزداد قوة ويبدأ الهواء الدخول بسهولة.

لذا فالبكاء علامة تدل على أن رئتي طفلك مستعدة للتنفس، لكن إذا لم يبدأ طفلك البكاء على الفور، فهذا ليس بالضرورة سببًا للقلق، إذ يولد عديد من الأطفال بصحة جيدة، وباللون الوردي، ويكونون يقظون تمامًا مع حركات الأطراف، وقد يبدؤون البكاء بعد بضع دقائق.

وعلى كل حال، فإن لدى الأطباء فكرة جيدة عن هذا الأمر، فيتخذون إجراءات إضافية إذا كان لون الطفل ليس ورديًا صحيًا أو تظهر عليه علامات صعوبة التنفس، فيُستخدم:

  • مضخة الشفط بسرعة لمسح الممرات من أي عوائق.
  • الطريقة الكلاسيكية لصفع الطفل كملاذ أخير لإحداث بعض الألم له وجعله يصرخ بصوت عالٍ، على الرغم من أن عديدًا من الأطباء يختارون تدليك الطفل أيضًا.

وإذا كان البكاء المتأخر مصحوبًا بعلامات طارئة أخرى، فيجب إدخال الطفل العناية المركزة الفورية، وتستخدم الطريقة القياسية لتقييم صحة الأطفال حديثي الولادة "معيار أبغار" وتشمل عناصره:

  1.  المظهر (لون البشرة).
  2. النبض (معدل ضربات القلب).
  3. الانفعالات الانعكاسية (الاستجابة).
  4. نشاط وقوة العضلات.
  5. القدرة على التنفس.

ويجري طبيبك عادة اختبار أبغار في غضون دقيقة إلى خمس دقائق بعد الولادة، فإذا كان طفلك لديه درجة أبغار من صفر إلى ثلاثة فهو في حالة حرجة؛ وإذا كانت من أربعة إلى ستة، فمن المحتمل أن يحتاج إلى تدخل طبي فوري، بينما إذا كانت سبعة أو أعلى، فإن حالته تعتبر طبيعية، وفي كل الأحوال يجب مراقبة النتيجة الأقل من عشرة، حتى لو كانت في النطاق من سبعة إلى عشرة.

ختامًا، تعتبر حالة اختناق الولادة التي قد تؤدي إلى عدم بكاء الطفل بعد الولادة حالة طارئة، إذ إنه إذا فشل طفلك في بدء التنفس المنتظم في غضون دقيقة من الولادة، فقد يؤدي نقص الأكسجين الذي يصل إلى الدماغ وأجهزة الجسم إلى تلف الدماغ أو الوفاة، لذا يتعامل الأطباء مع هذه الحالات بسرعة وحرص شديدين.

أبناؤنا هم أغلى ما لدينا نهتم بصحتهم ونتألم لما يصيبهم ونسهر على رعايتهم، مع "سوبرماما" نساعد كل الأمهات بأفضل النصائح والخبرات لرعاية الأطفال والاهتمام بصحتهم في قسم رعاية الرضع

المصادر:
Your Baby’s First Cry – What Does It Signify?
What Does It Mean If A Baby Doesn't Cry When They're Born?
What Does it Mean if My Baby Doesn’t Cry at Birth?
Why Your Newborn Doesn't Cry

عودة إلى رضع

سماء حسين

بقلم/

سماء حسين

تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

موضوعات أخرى
أهمية فيتامين "د" للأطفال ومصادره وعلامات نقصه
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon