6 أسباب لإصابتك بشلل الأحبال الصوتية

    أسباب شلل الحبال الصوتية

    الأحبال الصوتية عبارة عن أوتار مرِنة تتكون من نسيج عضلي توجد على مدخل القصبة الهوائية. عندما تتحدثين فإن هذه الأوتار تتلاقى مع بعضها، وتهتز لكي تصدر صوتًا. بينما في الأوقات الأخرى، تتخذ الأحبال الصوتية وضع الراحة، وتبقى في وضع مفتوح يسمح لك بالتنفس بسهولة. يحدث شلل الأحبال الصوتية عندما تكون نبضات العصب الواصل إلى الحنجرة معطلة ما يؤدي إلى حدوث شلل في عضلات الأحبال الصوتية. ويمكن أن يؤثر شلل الأحبال الصوتية في قدرتك على الكلام، بل وحتى قدرتك على التنفُّس؛ لأن الأحبال الصوتية تعمل على حماية مجرى الهواء من خلال منع دخول الطعام، والشراب، بل وحتى اللُّعاب إلى القصبة الهوائية، ما قد يؤدي إلى إصابتك بالاختناق. في موضوعنا نتعرف إلى أسباب شلل الحبال الصوتية وعلاجها.

    أسباب شلل الحبال الصوتية

    في حالة شلل الحبل الصوتي، تنقطع الإشارات العصبية المُغذية للأحبال الصوتية (الحنجرة) ما يؤدي إلى شلل هذه الحبال. في كثير من الأحيان لا يستطيع الأطباء التعرف إلى سبب شلل الحبل الصوتي، وتشمل الأسباب المعروفة:

    1. إصابة الحبل الصوتي في أثناء الجراحة: يمكن أن تؤدي عملية جراحية في الرقبة أو الصدر العلوي أو بالقرب من هذه المنطقة إلى تلف الأعصاب التي تغذي الأحبال الصوتية. وتشمل هذه الجراحات: العمليات الجراحية في الغدة الدرقية أو الغدة المجاورة للدرقية، وعمليات المريء، وعمليات العنق والصدر.
    2. إصابة في العنق أو الصدر: قد يؤدي تعرضك لإصابة في العنق أو الصدر إلى إصابة الأعصاب المغذية للأحبال الصوتية أو الحنجرة نفسها.
    3. السكتة الدماغية: تؤدي السكتة الدماغية إلى ضعف تدفق الدم إلى دماغك؛ مما قد ينتج عنه تلف الجزء الدماغي المسؤول عن إرسال الإشارات العصبية إلى الحنجرة.
    4. الأورام: يمكن للأورام السرطانية وغير السرطانية أن تنمو حول العضلات والغضاريف والأعصاب المتحكمة بوظيفة الأحبال الصوتية وتسبب  شلل تلك الأحبال.
    5. حالات العدوى: يمكن لبعض حالات العدوى مثل عدوى داء لايْم، وعدوى فيروس إيبِشتاين، وعدوى فيروس الهربس أن تسبب التهاب الأعصاب المغذية للأحبال الصوتية وتلفها.
    6. أمراض الجهاز العصبي: إذا كنت تعانين من أمراض عصبية معينة، مثل مرض باركنسون أو مرض التصلب المتعدد، فقد تتعرضين لشلل الحبل الصوتي.

    علاج شلل الحبال الصوتية

    يعتمد علاج شلل الأحبال الصوتية على السبب، وشدة الأعراض ووقت ظهورها. قد يشمل العلاج جلسات العلاج الصوتية، والحقن بمادة داعمة، أو الجراحة أو مزيجًا من العلاجات. في بعض الحالات، قد تتحسنين دون التدخل الجراحي. لهذا السبب، قد يؤخر طبيبك الجراحة الدائمة لمدة عام على الأقل من بداية شلل الأحبال الصوتية.

    العلاج الصوتي

    تشمل جلسات العلاج الصوتي تمارين لتقوية الأحبال الصوتية وتحسين القدرة على التحكم في التنفس خلال الكلام، وتجنب حدوث تشنج غير طبيعي في العضلات الأخرى الموجودة حول الحبل أو الأحبال الصوتية المشلولة، وحماية مجرى الهواء في أثناء البلع. في بعض الأحيان، يُصبح العلاج الصوتي هو العلاج الوحيد المتاح إذا كان شلل الأحبال الصوتية في منطقة لا تحتاج إلى كتلة إضافية أو إلى إعادتها إلى وضعها الصحيح.

    الجراحة

    إذا لم تشف أعراض شلل الأحبال الصوتية تمامًا من تلقاء نفسها، فقد يعرض عليك الطبيب الحلول الجراحية لتحسين قدرتك على التحدث والبلع، وتتضمن الحلول الجراحية:

    • حقن كُتلي، غالبًا ما يؤدي شلل العصب الذي يدعم حبلك الصوتي إلى ضعف عضلاته وهزالها. لإضافة كتلة إلى حبل صوتي مشلول، قد يحقن الطبيب المتخصص في التهاب الحنجرة حبلك الصوتي بمادة مصرح باستخدامها مثل الكولاجين، تُقرب هذه الكتلة المضافة أحبالك الصوتية المصابة من منتصف الحنجرة فيمكن للأحبال الصوتية السليمة والمتحركة التلاقي مع الحبل المشلول حين تتحدثين أو تبلعين أو تسعلين.
    • المزروعات الهيكلية، بدلًا من استخدام الحقن الكُتلي، يعتمد هذا الإجراء -والمعروف بالرتق الدرقي أو الرتق الحنجري الإنسي أو جراحة الهيكل الحنجري- على استخدام زرعة في الحنجرة لتعديل وضع الحبل الصوتي. من النادر أن يحتاج الأشخاص الذين يجرون هذه الجراحة إلى جراحة ثانية لتعديل وضع الزرعة.
    • تعديل وضع الحبل الصوتي، في هذا الإجراء، يزيح الجراح جزءًا من أنسجتك من الجزء الخارجي من حنجرتك إلى الداخل، دافعًا الحبل الصوتي المشلول نحو منتصف حنجرتك. وهو ما يسمح للحبل الصوتي السليم بالتواصل الجيد مع الحبل الصوتي المصاب.
    • استبدال العصب التالف أو ما يعرف بإعادة التعصيب، في هذه الجراحة، يُنقل عصب سليم من منطقة أخرى من العنق ليحل محل الحبل الصوتي التالف، قد يستغرق الأمر من ستة إلى تسعة أشهر حتى يتحسن الصوت. عادة ما يجمع بعض الأطباء بين هذه الجراحة والحقن الكُتلي.
    • بضع الرُّغامي، إذا كان هناك حبلان صوتيان مشلولان وموضعهما قريب من بعض، فسيقل تدفق الهواء لديك. في هذه الحالة، ستواجهين صعوبة كبيرة في التنفس وستحتاجين إلى إجراء جراحي يُسمى بضع الرُّغامي، وفيه يشق الطبيب مقدمة عنقك محدثًا فتحة مباشرة في القصبة الهوائية (الرُّغامي)، ثم يُدخل أنبوب تنفس، ما يسمح للهواء بالمرور عبر الأحبال الصوتية المشلولة.

    خلال فترة الانتظار للجراحة، قد يقترح الطبيب علاجًا صوتيًّا لمنعك من استخدام صوتك بشكل غير صحيح أثناء شفاء الأعصاب.

    ختامًا، وبعد معرفتك أسباب شلل الحبال الصوتية، قد يكون شلل الحبل الصوتي أمرًا صعبًا وقد يؤدي إلى الشعور بالضعف، لأنه يؤثر في إمكانيتك على التواصل، ولكن يمكن لاختصاصي علاج التخاطب أن يساعدك على اكتساب المهارات التي تحتاجين إليها للاتصال، كما سيعلمك الطرق الفعّالة لاستخدام صوتك دون إلحاق مزيد من الضرر لحبالك الصوتية.

    تعرفي إلى مزيد من أسباب الحالات المرضية والمشكلات الصحية المختلفة، وأعراضها وطرق علاجها والوقاية منها في قسم الصحة.

    عودة إلى صحة وريجيم

    سماء حسين محمود حسين

    بقلم/

    سماء حسين محمود حسين

    تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon