Personalized Books ..شكل جديد لقصص اﻷطفال

 Personalized Books ..شكل جديد لقصص اﻷطفال

هل تخيلتي من قبل طفلك بطل قصة حقيقية مع سوبر مان أو علاء الدين؟ أو طفلتك في مغامرة شيقة مع سنو وايت و اﻷقزام السبعة؟

  • يمكنكِ أن تقومي أنتِ وطفلك بذلك اﻵن من خلال ما يعرف بـ " القصص الشخصية" أو فن الـ  personalize book ، وهو فن منتشر منذ عدة سنوات فى الولايات المتحدة وبدأ الآن ينتشر فى بعض دول الخليج.. ومؤخراً دخل هذا الفن مصر من خلال مبادرة القصص الشخصية التى أطلقتها "أسماء رجائى" –مدرسة لغة إنجليزية- ومديرة مشروع My Book-personalize story!.. 
  • اسماء شرحت لنا فكرة مشروع "القصص الشخصية" قائلة: عندما يجد الطفل نفسه داخل قصة ومندمج مع الشخصية الكرتونية التى يعشقها وتؤثر على حياته بشكل أو بأخر  فى أحداث كتاب هينجذب الى اقتناء الكتاب أو القراءة بشكل عام خاصة عندما يتفاجئ بتفاصيل حياته الشخصية وهواياته وأسماء أصحابه وأقاربه موجودة في صفحات القصة".
  • تستكمل أسماء، أنا أم لطفلة عمرها 7 سنوات، ورأيت كيف ان هذا الجيل بعيد تماماً عن القراءة وثقافة "الحواديت" التى ربتنا عليها الجدات... وهى بالمناسبة ثقافة تربوية عظيمة كانت تنمى لدينا حس الخيال والفن و القيم الأخلاقية.. لذلك فكرت فى وسيلة ترفيهية تشجع الأطفال على القراءة وتجعلهم يحبونها مثل الانترنت والعاب الفيديو، وبالتالى لم أجد سوى تنفيذ فكرة "القصص الشخصية" فى مصر.
  • أما عن تنفيذ القصة و نوعية الحكايات المقدمة للأطفال فتقول أسماء، معظم الأطفال الذين أتعامل معهم يميلون للكارتون الأجنبى " عائلة سيمبسون، عروسة البحار، و بات مان وسوبر مان وغيرهما.." وبالنسبة لى ايضاً   اجيد سهولة فى كتابة القصص باللغة الإنجليزية نظراً لطبيعة دراستى ولكن بالتأكيد هناك عدداً من القصص التي أقدمها باللغة العربية، كطرزان، علاء الدين و غيرهم

[اقرأي أيضا : دروس تربوية مستوحاة من أفلام ديزني]

  • تضيف..هذه النوعية من القصص تختلف تماماً عن قصص الكرتون العادية فى أنها معتمدة على عنصر المفاجأة، فالطفل الذي سيقرأ الكتاب سيجد اسمه داخل كتاب مجسم، وسيري نفسه بطل من أبطال الرواية.
  • على سبيل المثال سيجد الطفل نفسه يساعد بات مان في محاربة اﻷشرار  وستجد طفلتك نفسها تنصح سندريلا بعدم تناول التفاحة المسمومة أو اعطاء نصيحة ﻷسرة سيمبسون المشاغبة!
  • عادة فالكتب الشخصية يتم تنفيذها فى ثوانى، بمجرد أن يملئ ولى الأمر استمارة فيها معلومات عن اسم الطفل، الحي الذي يقطنون به، اسمااء أصدقائه المقربين و أقاربه، حيوانه المفضل، جيرانه و هواياته و لعبته المفضلة، واسم المدرسة والمدرس المفضل، فطوره المعتاد، كلماته المميزة.. وما الذى يعشقه الطفل و الكارتون المفضل لديه وهكذا، ثم أقوم بعدها بوضع الطفل كبطل مشارك لبطل القصة الرئيسى و وضع بياناته فى أحداث القصة فيشعر انه يقرأ عن نفسه فى عالم الخيال!، 
  • تستكمل أسماء رجائى، الى الآن ليس لدى مكتبة أو مكان ثابت لعرض القصص ولكننى أتواجد بإستمرار فى معارض وبازرات متنوعة بالإضافة لعملى كمدرسة وجروب الفيسبوك والتوصيل دليفرى للمنازل!
  • واخيراً تقول أسماء.. هدفى من هذا المشروع ان يجد الطفل فى وقت فراغة شيئاً مفيداً وممتعاً يقوم به وان يستطع الأباء والأمهات توصيل المعلومات والنصائح لأطفالهم بطريقة غير مباشرة و فعالة فى نفس الوقت، وان يجدوا انفسهم داخل تجربة ممتعة تظل مع الطفل طوال سنوات حياته.

[اقراي ايضا : 23 نصيحة لتحبيب أبنائك في القراءة ]

موضوعات أخرى
التعليقات