أطفال الشوارع: ظاهرة مؤسفة كيف نتعامل معها

أطفال الشوارع كما تعرفهم ويكيبيديا هو مصطلح منتشر للتعبير عن الأطفال تحت سن 18 عامًا الذين يعيشون بلا مأوى ويقضون ساعات طويلة من يومهم أو يومهم كله بالمساحات العامة، وهم إما أطفال هاربين من أسرهم أو ربما وجدوا أنفسهم بلا أسرة أو لا يعرفون آباءهم وأمهاتهم أو فقدوهم مبكرًا وتخلى ذويهم الآخرون عنهم.
 
تعد ظاهرة أطفال الشوارع من الظواهر التي تعاني منها أغلب الدول خاصة دول العالم الثالث والمنطقة العربية، وهي ظاهرة مؤسفة مجتمعيًا وتحتاج إلى تعاون من الحكومات والمنظمات الأهلية والشعوب أنفسها. خاصة بعدما بلغ عدد أطفال الشوارع في مصر ما يزيد عن المليون طفل وفقًا لتقرير منظفة اليونيسف العالمية!

ما دورنا حيال تلك الظاهرة كأمهات؟

من المآسي أن أغلب أطفال الشوارع هن أمهات وآباء صغار السن لأطفال آخرين وبالتالي فلدينا مشكلة مركبة تتضمن مرحلتين عمريتين من الأطفال وهم قنبلة موقوتة إذا لم يتم التعامل معها كما ينبغي. لا يستطيع فرد بعينه التعامل معها لكن يمكننا أفرادًا أو منظمات أهلية التعامل مع المشكلة بقدر ما نستطيع، في ظل مشكلة أخرى تعاني منها بلادنا وهي ضعف الإحصائيات الحقيقية حول أعداد أطفال الشوارع وكيفية القضاء عليها أو ربما ندرتها.
 
(اقرأي أيضًا: أساطير وحقائق عن إساءة معاملة اﻷطفال)

أولًا التعامل الفردي

  • تغيير النظرة السلبية لهم والرحمة بهم وفهم الأسباب التي أوصلتهم لهذه المرحلة
  • رفض ظاهرة التسول وتقديم المال خاصة أن كثيرًا منهم قد يتعرضون للإجبار على التسول
  • تقديم مساعدات عينية لهم مثل الملابس والبطاطين في الشتاء وكذلك الأطعمة
  • إن استطعت فتح حوار مع أحدهم وإرشاده إلى الجمعيات التي تقدم لهم المساعدة أو الذهاب بهم بنفسك خاصة إن كان هناك أحدهم ترينه في منطقة سكنك أو عملك باستمرار
  • عامليهم وتحدثي معهم دون كبر أو اشمئزاز وليرى طفلك طريقة تعاملك الجيدة معهم

(اقرأي أيضًا: علامات تعلم الطفل للإساءة والوقاية منها)

ثانيًا التعامل المجتمعي

  • الاشتراك مع إحدى الجمعيات التي تعتني بهم والتبرع لها ماديًا أو عينيًا أو بوقتك ومساعدتك في تعليمهم وإعادة تأهيلهم
  • إشراك أسرتك وعائلتك وأصدقائك وربما أطفالك إن كان سنهم مناسبًا في ذلك – يعلي هذا عند أطفالك عبادة الحمد على نعمة الأسرة وتقدير الوضع الاجتماعي الجيد مقارنة بالغير.
  • رعايتهم في مبنى تابع للجمعية بحيث يتوفر لهم المأوى
  • إن كانوا في سن المدرسة يجري إلحاقهم بها ويعاد تأهيلهم النفسي وينفق عليهم من أموال التبرعات
  • وإن كانوا أكبر من ذلك يجري محو أميتهم وتعليمهم مهنة يدوية لإعادة دمجهم في المجتمع
  • جدي لنفسك ولأسرتك دورًا في درأ هذه الظاهرة فأنت أم وهؤلاء أطفال فقدوا نعمة أن تحتويهم أم، وهم مسؤولية كل فرد في المجتمع، حتى وإن اختلفت درجة المسؤولية.

(اقرأي أيضًا: كيف تشجعين طفلك على العمل التطوعي)

عودة إلى أطفال

رحاب ولي الدين

بقلم/

رحاب ولي الدين

من أولى كاتبات سوبرماما، فكنت إحداهن لثلاثة أعوام تقريبًا قبل أن أنضم لفريق العمل الأساسي مديرةً للتحرير ثم رئيسة التحرير.

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon