7 طرق لعلاج الكحة عند الرضع طبيعيًا

    الكحة عند الرضيع

    الرضع في الأعمار الصغيرة، خصوصًا في الثلاثة أشهر الأولى، يحتاجون إلى عناية خاصة، ولا يمكن التعامل معهم كالأكبر عمرًا، فلا تزال مناعتهم ضعيفة ويحتاجون إلى الاهتمام الشديد، ومع هذا قد يصابون ببعض الفيروسات المنتشرة وأكثرها فيروس البرد والإنفلونزا، والكحة من أكثر الأعراض المزعجة المصاحبة لهذا الفيروس، فقد لا يستطيع طفلك النوم في أي وقت بسببها، ولهذا يتغير مزاجه ويُصبح إرضاؤه مستحيلًا، وفي الغالب لا يستطيع الطبيب وصف أدوية قوية للرضع في هذا العمر خوفًا عليهم، لذا نقدم لكِ طرق علاج الكحة عند الرضع طبيعيًا، والتي يمكنها التخفيف من حدة الكحة إلى أن يختفي الفيروس من الجسم، ونعرفك أيضًا بعلاج الكحة عند الأطفال وقت النوم، ونوضح لك الفرق بين الكحة والحساسية عند الأطفال.

    طرق علاج الكحة عند الرضع طبيعيًا

    الأعراض المصاحبة لنزلات البرد مزعجة، خصوصًا للرضع، والآثار الجانبية للأدوية والمضادات الحيوية تفوق فائدتها في حل المشكلة مع هذه الأعمار الصغيرة، لذا نقدم لكِ عدة طرق طبيعية أكثر أمانًا وأقل في التكلفة لعلاج الكحة عند الرضيع، وكما نذكِّر دائمًا لا بدّ من استشارة الطبيب قبل استخدام أي نوع من أنواع علاجات الكحة مع الرضيع.

    1. العسل: هذا العلاج للرضع أكبر من 12 شهرًا، وقد أظهرت الدراسات الحديثة أن العسل أفضل من أدوية السعال في تخفيف حدة الكحة (السعال)، ومساعدة الطفل على النوم بشكل أفضل، والجرعة الموصى بها هي نصف ملعقة للرضع في عمر العام.

    2. السوائل الدافئة: المشروبات والأعشاب الدافئة مفيدة للأطفال في حالة الكحة والسعال، لكن احرصي على الابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على الكافيين، والمشروبات السميكة التي تحتوي على الحليب، وكذلك فإن الحليب الطبيعي للرضاعة قادر على منح الجسم ما يحتاج إليه لمقاومة الأمراض، ولا يجب إعطاء الصغير أي حليب خارجي قبل إتمام عامه الأول.
    3. جلسات البخار: ترطيب الجيوب الأنفية بحمام البخار من الطرق الفعالة للتخلص من الكحة والسعال عند الرضع والكبار، افتحي الماء الساخن في الحمام واجلسي برضيعك بالقرب من البخار لبضع دقائق ودعيه يستنشقه في هدوء لكي تهدأ حدة السعال بالتدريج، وكلما لاحظت زيادة حدة السعال اذهبي مباشرةً إلى الحمام من أجل استنشاق البخار.
    4. تدليك الصدر: دلكي صدر طفلك باستخدام قليل من زيت جوز الهند بعد الاستحمام، فالتدليك يساعد على تخفيف السعال، بالإضافة إلى أنه وسيلة لإلهاء الطفل عن الكحة والتخفيف عنه.
    5. شوربة (حساء) الدجاج: من الأطعمة المغذية وفي الوقت نفسه علاج طبيعي لأعراض البرد المختلفة ومنها الكحة والسعال، قدميها للرضيع دافئة وقليلة الدهون ليستفيد من فوائدها الكبيرة، بالتأكيد نتحدث هنا عن الرضع أكبر من 6 أشهر بعد مرحلة إدخال الطعام.
    6. الثوم: أضيفي الثوم على طعام رضيعك بكمية بسيطة لا تصيبه بالانتفاخات، ويفضل سلقه بالتأكيد وليس قليه، الثوم له فوائد عظيمة وفعال للغاية في تخفيف حدة الكحة والسعال. ومرة أخرى أي نوع من الطعام لا يجب استخدامه مع الأطفال أقل من ستة أشهر، يكفيهم حليب الرضاعة لتغذيتهم ومنح أجسامهم المناعة الكافية.
    7. الكركم: الكركم من التوابل التي لديها قوة كبيرة ويستخدم في العلاجات الهندية على أوسع نطاق، امزجي قليلًا من الكركم بالماء الدافئ، واصنعي عجينة ناعمة دلكي بها صدر طفلك وجبهته ثم اغسليها، فالكركم يهدئ السعال والحرارة.

    علاج الكحة عند الأطفال وقت النوم

    أكثر الأوقات التي ينزعج فيها الطفل من الكحة هو وقت النوم، تستطيع الكحة والسعال إيقاظ طفلك من أجمل أوقات النوم وهذا يعكّر مزاجه، اجعلي رأس طفلك مرفوعًا لأعلى في أثناء نومه، حتى يستطيع التنفس بشكل جيد، ويساعد هذا الوضع كذلك في التخفيف من حدة الكحة خلال فترة نومه لينعم بنوم هادئ ومريح.

    إليك هذا الفيديو، لمساعدتك على تخفيف حدة الكحة لدى طفلك الرضيع:

    ما الفرق بين الكحة والحساسية عند الأطفال؟

    بعد معرفة طرق علاج الكحة عند الرضع طبيعيًا، لا بد من معرفة الفرق بين الكحة والحساسية، لتوضحي للطبيب إذا ما كان طفلك مصابًا بالكحة العادية أم أنه يعاني من الحساسية، لاحظي هذه الأشياء لمساعدتك على التفريق بين الكحة الناتجة عن نزلة البرد والحساسية:

    •  هل توجد حمى؟

    يمكن أن تؤدي الحساسية إلى العطس، ودموع العين، وحكة في العينين، والأنف، وسقف الفم وأحيانًا التهاب الحلق، لكن الحساسية لا تصاحبها الحمى، بينما عادةً ما تأتي الكحة الناتجة عن نزلات مثلًا مصحوبة بحمى منخفضة، بالإضافة إلى سيلان الأنف وحكة العين.

    •  كم من الوقت تستمر الأعراض؟

    تميل نزلات البرد والكحة المصاحبة لها إلى الزوال في غضون أسبوعين أو أقل، بينما تستمر الحساسية فترة أطول، يمكن أن تستمر الحساسية الأنفية في معظم أوقات العام، خاصةً في أشهر زراعة النباتات، وانتشار حبوب اللقاح.

    قد يكون لدى طفلك أيضًا حساسية تجاه شيء ما، مثل: عث الغبار، أو وبر الحيوانات الأليفة، أو العفن الداخلي، هذه محفزات للحساسية قد توجد على مدار السنة.

    • في أي وقت من السنة يعاني طفلك؟

    في الربيع، تنتشر حبوب اللقاح من الأشجار والزهور في كل مكان، وهو ما قد يسبب الحساسية، وفي الصيف، وإذا كان طفلك أيضًا يعاني من أعراض الحساسية في أوقات مختلفة من اليوم، فهذا يتفق مع الحساسية أكثر من نزلات البرد والأعراض المصاحبة لها مثل الكحة.

    • ما الذي يخرج من أنوفهم؟

    نوع الأشياء التي تسد أنف طفلك دليل آخر محتمل، إذا كان واضحًا ومائيًا، فمن المرجح أن يكون بسبب الحساسية، بينما إذا كان أخضر وسميكًا، فقد يكون ناتجًا عن عدوى أو فيروس.

    • ما سن طفلك؟

    إذا كان طفلك أقل من عام واحد، فمن المحتمل أن يكون مصابًا بالبرد، لأنه من غير المعتاد أن تشخص إصابة طفل يقل عمره عن عام واحد بالحساسية الموسمية.

    تعرفي إلى: ما خطورة تنفس الطفل بصوت عالٍ خلال نومه؟

    ختامًا، قدمنا لكِ طرق علاج الكحة عند الرضع طبيعيًا، لمساعدة طفلك الرضيع في الحصول على الراحة المهمة لإتمام الشفاء، ولا تتردي في استشارة الطبيب على الفور عند الكحة الشديدة.

    لمزيد من المعلومات بخصوص تغذية وصحة الرضع، اضغطي على هذا الرابط.

    عودة إلى رضع

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon