هل يمكن إرضاع طفلي بعد التوقف؟ وكيف؟

هل يمكن العودة للرضاعة الطبيعية بعد الانقطاع

 خلال فترة الحمل، يُهيّأ الثدي للقيام بوظيفته المرتقبة في رضاعة الطفل القادم للحياة، وبعد الولادة مباشرة، يكون ثديا الأم مستعدّين لإفراز الحليب، واستقرار الرضاعة الطبيعية يعتمد أساسًا على رضاعة الطفل الحليب الذي يجرى إفرازه في القنوات اللبنية أولًا بأول، كما يعتمد تدفق الحليب خلال ثديي الأم، بعد ذلك على مداومة الطفل على الرضاعة، ولكن في بعض الأحيان، قد تضطر الأم إلى التوقف عن الرضاعة الطبيعية مؤقتًا لأسباب صحية، كاحتياج الطفل للمكوث في الحضّانة بعد الولادة، وأكثر ما يؤرق الأم وقتها: "هل يمكن العودة للرضاعة الطبيعية بعد الانقطاع؟" في هذا المقال نجيب تساؤلك.

هل يمكن العودة للرضاعة الطبيعية بعد الانقطاع؟

االإجابة هي أن ذلك ممكن في معظم الحالات، ولكنه يعتمد على عدة عوامل، هي:

  • مدى عزيمة الأم في تحقيق رغبة إرضاع طفلها طبيعيًا.
  • مدى كفاءة الطبيب المتابع للطفل وقدرته على دعم الأم وإمدادها بالاستشارات والمعلومات اللازمة لتحقيق هدفها، وكذلك استمراره في متابعة الأم والطفل حتى يستقر وضع الرضاعة الطبيعية.
  • مدى قوة الرابط الطبيعي بين الأم والطفل، فأحيانًا يكون وجود الطفل حديث الولادة بعيدًا عن الأم فترة من الزمن (داخل الحضّانة مثلًا) يؤثر في قوة الارتباط بينهما، ومن أفضل وسائل تدعيم هذه العلاقة التواصل الحسي المباشر بين الأم والطفل من خلال التلامس الجسدي (Skin to skin).
  • الحالة الصحية الجسمانية والنفسية للأم ضرورية جدًا لتنفيذ هذه المهمة، لتمكين الأم من استعادة قدرتها على إرضاع طفلها طبيعيًا.
  • وجود خبرة سابقة للأم في الرضاعة الطبيعية، وألا يكون هذا الطفل هو طفلها الأول.
  • طول فترة الانقطاع عن الرضاعة الطبيعية، فكلما قلّت الفترة زادت قدرة الأم على العودة إلى الرضاعة الطبيعية.
  • المرحلة العمرية للطفل، تكون غرائز المص أعلى عند الأطفال حديثي الولادة.
  • قدرة الطفل على المص، فمص حلمة الثدي هو العامل الأساسي لإفراز هرمون البرولاكتين (الهرمون المسؤول عن إفراز الحليب في ثدي الأم).
  •  وضع الطفل على الثدي دوريًا على فترات لا تزيد على ساعة أو ساعتين حجر الأساس في تدعيم قدرة الطفل على الرضاعة، ومن ثم قدرة الثدي على إفراز الحليب.
  • شفط الحليب من الثدي بمضخات الحليب يساعد أيضًا على تحفيز إنتاج الحليب في ثديي الأم، ويمكن للأم الدمج بين رضاعة الطفل طبيعيًا والشفط وتقديم لبنها له في زجاجة، وكذلك يمكنها الاعتماد على الشفط فترة صغيرة مؤقتة لا تزيد على عدة أيام.
  • نوعية الأطعمة والتغذية السليمة للأم، خصوصًا تناول الخضراوات الطازجة والعصائر الطبيعية والإكثار من شرب المياه، كلها عوامل تدعم عملية تحفيز إنتاج الحليب في ثديي الأم.
  • الدعم النفسي من المحيطين بالأم ومعاونتها على تحقيق هدفها.

كيف أرجع طفلي للرضاعة الطبيعية؟

قد تتطلب عودة الطفل إلى الرضاعة الطبيعية بعد فترة من الرضاعة الصناعية بعض الصبر والمثابرة، ولكن هذا ممكن بالتأكيد، نستعرض معك كيفية تحقيق ذلك:

  • لدى الأطفال غريزة قوية للرضاعة الطبيعية تميل إلى أن تكون في أقوى حالاتها عندما يكونون قرب الثدي، عند ملامسة الجلد للجلد، حاولي حمل طفلك قرب الثدي العاري دون الضغط عليه للإمساك به (ثبتيه بالثدي).
  • يمكن أن تساعد طريقة حمل الطفل عند الثدي في الإمساك بالثدي أو إعاقته، في الموضع الصحيح، يمكن لعديد من الأطفال أن يمسكوا الثدي، إذا كنت غير متأكدة من أفضل طريقة لحمل طفلك، فاطلبي المساعدة من مختص أو شخص ذي خبرة.
  • حاولي تقليل الاعتماد على اللهاية من خلال منح الثدي وملامسة الجلد للجلد كراحة لطفلك بدلًا من اللهاية، يمكن أن يساعد ترك الطفل يمص أصبعًا نظيفًا أيضًا على تعريف الطفل بشعور الجلد في فمه، بدلًا من حلمة السيليكون التي توجد في اللهاية والتي قد تعوقه عن التعود على حلمة الثدي.
  • تتمثل إحدى طرق تشجيع الطفل على الرضاعة الطبيعية في تقليل اعتماده على زجاجة الرضاعة، حين ترغبين في إدخال طرق تغذية مختلفة لطفلك، يمكن أن تشجعي البدائل مثل الرضاعة بالكوب، ولكن لا تقدّمي الزجاجة ذات الحلمة البلاستيكية كثيرًا له، كي لا يفقد تعوده على حلمة الثدي.
  • إذا لم تتمكني من تجنب الزجاجات بعد، فحاولي جعل الرضاعة الصناعية أشبه بالرضاعة الطبيعية، بعض الأمهات يخفين الزجاجة في قطعة قماش ويحملنها قرب الثدي، مع إبقاء الطفل أيضًا جوار الثدي خلال الرضاعة، لمساعدته على ربط الثدي بالحليب.
  • يمكنك أيضًا استخدام واقيات الحلمة وهي عبارة عن أغطية صغيرة من السيليكون بها ثقوب في طرفها تتلاءم مع الحلمة، قد تكون أداة مفيدة للانتقال من الرضاعة الصناعية إلى الثدي للأطفال الذين اعتادوا بالفعل على الزجاجات.
  • عندما يكون طفلك في نوم خفيف أو ليس جائعًا، احمليه بجانب الثدي الممتلئ، قد يرضع خلال نومه الخفيف، أو احملي طفلك لدورة نوم كاملة بين ذراعيك، وقدمي الثدي له، عندما ترين إشارات تدل على رغبته في الرضاعة.
  • النوم جوار الطفل والتواصل الطبيعي معه، والإكثار من محاولة الإرضاع خلال الليل، وجد أن هذا الوقت هو الأكثر تأثيرًا لإنتاج البرولاكتين (الهرمون المسؤول عن إفراز الحليب في ثدي الأم).

أجبنا تساؤلك "هل يمكن العودة للرضاعة الطبيعية بعد الانقطاع؟" كل ما عليك هو المثابرة والصبر، وتذكري أنه في معظم الأحيان، عند بدء عملية استعادة القدرة على الرضاعة الطبيعية، يكون الحليب المفرز بواسطة الثدي غير كافٍ للاعتماد عليه كمصدر لتغذية الطفل؛ لذلك عادة ما يجري دمج الرضاعة الصناعية مع الرضاعة الطبيعية فترة من الزمن، حتى تستقر عملية إنتاج الحليب في ثدي الأم بالمعدل الطبيعي.

كل ما تحتاجين إلى معرفته عن رعاية الرضع تجدينه عبر هذا الرابط.

المصادر:
How to Start Breastfeeding Again If You’ve Stopped (or Never Started)
Relactation – How to Start Breastfeeding Again After Stopping
How to Get Baby Back to Breast

عودة إلى رضع

supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon