7 طرق لتتمتعي بعلاقة حميمة أفضل بعد الإنجاب

العلاقة الحميمة بعد الولادة

بكاء الطفل المستمر وتغير شكل جسمك واضطراب الهرمونات بعد الولادة، وقلة النوم والإجهاد المستمر وزيادة المسؤوليات، جميعها أمور تجعل التمتع بالعلاقة الحميمة بعد الولادة أمرًا غاية في الصعوبة، ويقلل الرغبة فيها من قبل الزوجة، ما يؤدي إلى حدوث العديد من الخلافات بين الزوجين. ولكن لا تقلقي، ستقدم لكِ "سوبرماما" في هذا المقال بعض النصائح للاستمتاع بعلاقة حميمة دافئة وممتعة بعد الإنجاب.

كيفية الاستعداد العلاقة الحميمة بعد الولادة

بعد أن تعافيتِ من متاعب رحلة الحمل والولادة، حان وقت الاستمتاع وقضاء وقت حميمي ممتع وخاص مع زوجك، ولكن مع مسؤولياتكِ الجديدة والتغيرات الهرمونية والضغوط التي تمرين بها خلال هذه الفترة، قد تجدين صعوبة في الشعور بالاستمتاع. لذا فإن هناك استعدادات خاصة عليكِ أخذها في اعتباركِ قبل العلاقة الحميمة الأولى بعد الولادة، تعرفي عليها من هنا مع "سوبرماما".

حيل للاستمتاع بالعلاقة الحميمة بعد الولادة

يمكنك الاستمتاع بالعلاقة الحميمة بعد الإنجاب بصورة أكبر مقارنةً بمرحلة ما قبل الحمل والولادة، وذلك وفقًا لخبراء العلاقات الزوجية، والسر في ذلك يعود لبعض الحيل التي ستساعدكما في أن تكون أكثر متعة وإثارة. 

  • التدليك حل سحري:التدليك له أهمية كبيرة للتمتع بالعلاقة الحميمة ومنحها مزيدًا من الإثارة، والحقيقة أنه يساعدك على الشعور بالاسترخاء والتخلص من التوتر الناتج عن الضغط اليومي والأعمال المنزلية. استخدمي بعض الزيوت العطرية المعروفة بقدرتها على تعزيز الرغبة في العلاقة الحميمة، مثل زيت القرفة والورد والياسمين، وتبادلي الأدوار مع زوجك ولا تنسي تشغيل بعض الموسيقى الهادئة لإشعال الأجواء في الغرفة.
  • الأوضاع الحميمية الجديدة: التجديد في العلاقة الحميمة من الأمور المطلوبة بعد الإنجاب، فلا بد من بعض التغيير لكسر الرتابة وزيادة المتعة لكليكما. اختاري أوضاعًا حميمية جديدة ولا بأس من تجربة بعض الأفكار التي لم تختبريها مع زوجك من قبل. إذا كانت هذه المرة الأولى بعد الولادة، فحاولي اختيار بعض الأوضاع الحميمية المريحة لكِ، خاصةً إذا كانت ولادة طبيعية ولا يزال الجرح يسبب لكِ الألم، مثل وضع الفارسة الذي يجعلكِ أكثر تحكمًا وهو ما يقلل الشعور بالألم، ويزيد كذلك من فرص الوصول للنشوة لكِ وله.
  • الجنس الفموي: الجنس الفموي من الطرق التي تشعل الأجواء الحميمية، وتساعدك وزوجك على الوصول للنشوة. في كثير من الأحيان تصبح الأوضاع الحميمية والطرق التقليدية في المداعبة مملة للزوجين بعد الإنجاب وبعد فترة النفاس الطويلة، لذا يمكنكِ وزوجك اللجوء للجنس الفموي كبديل مثير وممتع، خاصةً إذا كان جرح الولادة لا يزال يؤلمكِ عند ممارسة العلاقة الكاملة.
  • العبارات الحميمية: تحدثي مع زوجك في أثناء العلاقة وقبلها ببعض العبارات الحميمية التي تعكس اشتياقك له وللعلاقة، فهذه الطريقة تُسعد الرجل كثيرًا وتمنحه المزيد من الثقة. يمكنكِ إرسال بعض الرسائل النصية قبل العلاقة على مدار اليوم لخلق مزيد من التشويق حول ما ينتظر الزوج في المساء، فهذه الطريقة تزيد من الإثارة والتخيل.
  • تغيير مكان العلاقة الحميمة: لا تتقيدي بغرفة النوم كمكان تقليدي لممارسة العلاقة الحميمة، حاولي التخلص من الملل في العلاقة والخروج عن المعتاد من خلال تغيير الأماكن، فلا توجد أي مشكلة من المداعبة والركض في أرجاء المنزل وممارسة العلاقة الحميمة في مكان مختلف كغرفة الصالون أو المعيشة.
  • الاستحمام معًا: الاستحمام مع الزوج وخاصةً بماء دافئ يساعدكما على التواصل والشعور بالاسترخاء، والتخلص من التوتر قبل العلاقة الحميمة. يمكنكِ إضافة فقاقيع الاستحمام ذات الروائح العطرية التي تضفي على الأجواء الانتعاش والرائحة الزكية، واستخدمي لوفة المساج في عمل تدليك للزوج في أثناء الاستحمام، لتساعديه على استعادة طاقته من جديد لبدء اليوم التالي بنشاط.
  • استخدام الألعاب الزوجية: يتوافر بالأسواق العديد من الألعاب الزوجية التي تساعد على خلق جو من المرح بين الزوجين، ويمكنك ابتكار لعبة فيما بينكما مثل كتابة بعض الأوامر على الأوراق، بحيث يكون على كل زوج سحب ورقة وتنفيذ الأوامر المكتوبة بها والتي تمزج بين الحميمية والمرح. ويمكنك أيضًا تقمص بعض الأدوار التي يفضلها الزوج وتساعد على تحريك مخيلته بشكل مثير، ويوجد العديد من الملابس الداخلية التنكرية المناسبة لهذه الألعاب.

أﻓﻀﻞ ﻭﺿﻊ ﻟﻠﺠﻤﺎﻉ ﺑﻌﺪ العملية ﺍﻟﻘﻴﺼﺮية

إذا كانت ولادتكِ قيصرية، فقد تشعرين بالقلق بشأن العودة للعلاقة الحميمة، وطرق الممارسة الآمنة في ظل وجود جرح الولادة القيصرية الذي يحتاج إلى عناية خاصة.

في هذه الفترة اختاري وضعية تسمح لك بالسيطرة على عمق العلاقة، مثل وضعية الفارسة، حيث تجلسين أعلى الزوج وتتحكمين في مدى العمق، أو وضعية لا تضغط على منطقة الحوض والبطن، مثل الوضع الجانبي، حيث يستلقي كل منكما على جانبه ويتم الإيلاج بهذه الوضعية. ويمكنك أيضًا التعرف في هذا المقال على الأوضاع الحميمية التي عليكِ تجنبها بعد الولادة القيصرية، وذلك لفترة لا تقل عن ثلاثة أشهر، حتى يلتئم الجرح تمامًا ويعود جسمكِ إلى طبيعته.

الإجهاد والإرهاق قد يصاحبانك دائمًا بعد الإنجاب، لكن هذا لا يعني عدم تمتعك بالعلاقة الحميمة بعد الولادة، حاولي دائمًا التجديد في شكل العلاقة وفي مظهرك حتى لا تصبح علاقتك مع زوجك روتينية ومملة. ولا تجعلي فكرة وجود طفل وزيادة المسؤولية تسبب الإحباط لكِ ولزوجك، نظمي وقتك وأشركي زوجك في بعض المهام اليومية حتى تخصصي وقتًا لنفسك للراحة والاسترخاء، وتستطيعي استعادة طاقتك خلال العلاقة.

تعرفي على مزيد من المعلومات عن كل ما يخص العلاقة الحميمة والتعامل مع الزوج، عن طريق زيارة قسم العلاقة الزوجية في "سوبرماما".

المصادر:
Tips for Great Sex
Sex After Baby
Sex Positions After A Baby

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
10 تربية الذكور: عبارات لا تقوليها لو كنتِ أمًا لولد
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon