7 أعراض تكشف حملك خلال الرضاعة

أعراض الحمل أثناء الرضاعة

تحدثنا من قبل عن إمكانية اعتبار الرضاعة الطبيعية وسيلة لمنع الحمل بشكل طبيعي لبضعة أشهر بعد الولادة، فهي تؤخر نزول الدورة الشهرية نتيجة ارتفاع الهرمون المسؤول عن إنتاج الحليب في جسم الأم. 

ومع ذلك لا يمكن الاعتماد عليها فقط كوسيلة لمنع الحمل إذ يمكن أن يحدث الحمل أثناء الرضاعة، لأن جسمك يمكن أن يبدأ في التبويض خلال الرضاعة، ويحدث الإخصاب والحمل دون أن تلاحظي بسبب عدم نزول الدورة الشهرية، لذا أعراض الحمل أثناء الرضاعة الطبيعية دون دورة شهرية أمر وارد الحدوث بنسبة كبيرة. 

إمكانية الحمل في أثناء الرضاعة الطبيعية

الرضاعة الطبيعية تقلل من خصوبة المرأة لكنها لا تمنع حدوث الحمل بنسبة كبيرة ولا يمكن الاعتماد عليها كوسيلة وحيدة لمنع الحمل، والوضع الطبيعي أن الأمهات لا تحدث لديهن إباضة قبل ثلاثة أسابيع من الولادة، ولا تعود الدورة الشهرية إلا بعد شهور في أغلب الحالات. وكل هذا يدل على أن موعد الإباضة يأتي فجأة ولا توجد وسيلة مضمونة للتنبؤ بدقة، متى يصدر الجسم أول بويضة بعد الولادة، ولن تعرفي إلا بعدها بأسبوعين.

لا تنعدم فرص الحمل في أثناء الولادة الطبيعية، لكنها تقل في هذه الحالات:

  • إذا كان الرضيع يعتمد بشكل كامل على الرضاعة الطبيعية والحليب يكفي كل احتياجاته.
  • إذا كان الرضيع أقل من ستة أشهر.
  • إذا كان عدد مرات الرضاعة أكثر من ست مرات في اليوم.
  • إذا كانت الرضعة الواحدة تستهلك 15 دقيقة على الأقل.

أعراض الحمل أثناء الرضاعة

  • التهاب حلمة الثدي فجأة والشعور بالألم والاحتقان في الثدي خلال الرضاعة، بشكل يماثل ألم انتفاخ الثدي عند بدء معرفة خبر الحمل.
  • إذا كانت دورتك الشهرية منتظمة في فترة الرضاعة، وحدث أن غابت لمدة أكثر من المعتاد، عليكِ إجراء اختبار حمل ومعرفة السبب.
  • الشعور الدائم بالدوخة والغثيان والتعب من أقل مجهود.
  • الرغبة في النوم عدد ساعات أكثر من المعتاد، وزيادة أو نقصان شهيتك تجاه الطعام.
  • كثرة التبول خاصةً خلال الليل.
  • الصداع المستمر وتقلبات المزاج المزعجة.
  • ربما يحدث أن يرفض طفلك الرضاعة ويبدأ في البكاء والتشنج والصراخ عند وضعه على صدرك، نتيجة لتغير مذاق حليب الثدي خلال الحمل، الذي ينعكس بالطبع على طفلك.

بشكلٍ عام إجراء اختبار الحمل المنزلي أو اختبار الحمل بالدم، هو الدليل القاطع على حدوث حمل، وأن ما تشعرين به أعراض حمل أو بسبب متاعب أخرى.

 

 

هل هناك أضرار من الرضاعة في أثناء الحمل؟

في العموم تكون مواصلة الرضاعة الطبيعية آمنة خلال الحمل الجديد، طالما كنتِ حذرة وتتبعين نظامًا غذائيًّا صحيًّا وتشربين الكثير من السوائل.

لكن هناك تحذير مهم، وهو أن الرضاعة الطبيعية يمكن أن تؤدي إلى تقلصات خفيفة في الرحم. وعلى الرغم من أن هذه الانقباضات ليست مصدر قلق في أثناء الحمل الطبيعي، فيمكن لطبيبك أن يطلب منكِ التوقف عن الرضاعة الطبيعية خلال الحمل، إذا كان لديكِ تاريخ من الولادات المبكرة، أو كنتِ تعانين من ألم في الرحم أو نزيف.

بالإضافة إلى ذلك حضري نفسك لتغيرات سيشعر بها طفلك في أثناء الرضاعة، فعلى الرغم من أن حليب الثدي لا يزال سليمًا وآمنًا من الناحية الغذائية طوال فترة الحمل، لكن محتوى حليب الثدي يتغير خلال الحمل، ما قد يغير مذاقه. وبالإضافة إلى ذلك من المحتمل جدًّا أن ينخفض إنتاج الحليب مع التقدم في الحمل، وهذه العوامل يمكن أن تؤدي بالطفل إلى أن يُفطم من تلقاء نفسه قبل ولادة الطفل الجديد.

إمكانية الحمل وظهور أعراض الحمل أثناء الرضاعة الطبيعية واردة بشدة في حالة عدم استخدام وسيلة أخرى فعالة لمنع الحمل، لذا ننصحك دائمًا بأخذ احتياطاتك لتجنب حدوث حمل على الأقل لمدة سنتين، كي يستعيد جسمك ونفسيتك العافية التي تمكنك من تكرار التجربة مرة أخرى.

الآن يمكنكِ متابعة حملكِ أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store
المصادر:
Recognize the Signs of Pregnancy While Breastfeeding
Breastfeeding and Fertility
Breastfeeding While Pregnant
Chances of Pregnancy While Breastfeeding
افضل دكتور نساء وتوليد في مصر

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon