5 حالات تؤدي إلى تقلصات خلال العلاقة الحميمة

التقلصات خلال العلاقة الحميمة

لعل من أصعب المشكلات التي قد تواجه الحياة الزوجية هي حدوث آلام في أثناء العلاقة الحميمة عند المرأة، فمثل هذه الآلام تتسبب في بناء حاجز نفسي لدى المرأة من الاستمتاع بالعلاقة الحميمة مع زوجها، بل قد يتطور الأمر لعزوف المرأة عن الاستجابة لرغبة الزوج في إقامة العلاقة الحميمة، ما يؤثر في النهاية على العلاقة العاطفية بين الزوجين ويؤدي إلى حدوث مشكلات كثيرة أيضًا.

التقلصات هي أحد أشكال الألم الذي قد يصاحب العلاقة الحميمة بين الزوجين، والتقلصات قد تحدث في أثناء العلاقة الحميمة أو بعد انتهائها، فما هي أسباب حدوث التقلصات المرتبطة بالعلاقة الحميمة لدى بعض النساء؟

1. اللولب:

قد تعاني المرأة من حدوث تقلصات في الأسابيع الأولى بعد استعمال اللولب بصرف النظر عن حدوث علاقة حميمة أو لا، ولكن العلاقة الحميمة قد تزيد من قوة وحدة هذه التقلصات.

التقلصات المرتبطة ببدء استعمال اللولب لا تستدعي القلق أو العلاج، إلا إذا استمر الوضع لفترة طويلة تخطي الشهرين، فعندها يجب استشارة الطبيب.

هل يؤثر اللولب على العلاقة الحميمية؟

2. الحمل:

لا يؤثر الحمل في الظروف العادية على إمكانية حدوث العلاقة الحميمة بين الزوجين، وتمنع العلاقة الحميمة فقط في حالات الحمل الحرجة التي قد تعاني فيها الزوجة من واحد أو أكثر من الأعراض التالية:

  • النزيف.
  • وجود تقلصات أو آلام أسفل البطن.
  • انفجار كيس الماء.
  • تاريخ مرضي بضعف عنق الرحم.
  • الإصابة بالهيربس التناسلي.
  • وجود المشيمة في أسفل الرحم.

وقد يسبب الوصول للنشوة حدوث بعض التقلصات بعد انتهاء العلاقة الحميمة، خصوصًا في الاشهر الأخيرة من الحمل، وغالبًا تنتهي هذه التقلصات تلقائيًا.

الإكثار من معدل العلاقة الحميمة في أثناء الحمل، قد يؤدي للإصابة بالتهاب مجرى البول، الذي قد يكون سببًا في حدوث التقلصات في حد ذاته.

3 أوضاع مناسبة للعلاقة الحميمة خلال أشهر الحمل الأخيرة

3. التبويض:

التبويض يتبعه حدوث انقباضات لنقل البويضة من المبيض إلى الرحم عبر قناة فالوب، لذلك تزيد احتمالات حدوث التقلصات أو تزداد شدتها عند إقامة علاقة حميمة في وقت التبويض.

4. بعض الأمراض الجنسية المعدية:

 مثل الكلايميديا والتهابات الحوض المزمنة والتهاب الكبد الوبائي "ب"، تسبب حدوث تقلصات مصاحبة للعلاقة الحميمة.

أكثر الأمراض الجنسية شيوعًا وكيفية الوقاية منها

5. التشنج المهبلي:

وهي حالة تحدث بسبب تشنج عضلات المهبل لا إراديًا غالبًا نتيجة الخوف من الإحساس بالألم، وهي حالة تحدث غالبًا في بداية الزواج.

كيف يمكن علاج التقلصات المصاحبة للعلاقة الحميمة؟

  1. المسكنات:

يمكن استعمال بعض المسكنات مثل الإيبوبروفين أو الأسيتامينوفين.

  1. وضع قربة ساخنة:

أو حمام ساخن ما يزيد من تدفق الدورة الدموية ويخفف من التقلصات.

  1. استعمال بعض المكملات الغذائية:

مثل المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين "هـ" أو أوميجا 3 أو المغنسيوم أو فيتامين "ب1" أو "ب6".

إن التقلصات المصاحبة للعلاقة الحميمة هي حالة منتشرة ومتعددة الأسباب، وهي في الغالب حالات لا تحتاج إلى علاجٍ خاص، إلا إذا أثرت على نمط علاقتك الزوجية مع زوجك، عندها يجب استشارة الطبيب.

المصادر:
Health line
WebMD

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
ا
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon