هذا هو أفضل عمر لإنجاب الأطفال!

التخطيط للحمل

تختلف الآراء وتتعدد حول العمر المناسب للمرأة للتفكير في الإنجاب، فللأمر عدة جوانب بيولوجية واجتماعية ونفسية، نعرض بعضًا منها هنا:

فمن الناحية البيولوجية والصحية تعد نهاية سنوات المراهقة وبدايات العشرينات العمر الأنسب، فالبويضات والجهاز التناسلي للمرأة في ذروة شبابها، كما أن فرص إصابة الأم بأمراض تؤثر على الجنين أقل، وكذلك تقل في هذا العمر معدلات العقم والحمل خارج الرحم والإجهاض وولادة جنين ميت.

لكن في إطار معظم النظم المجتمعية السائدة يبدو هذا غير منطقي، فأغلب الفتيات في هذه السنّ لم ينهين تعليمهن الجامعي ولم يتزوجن بعد، وحتى المتزوجات في سن مبكر فإن قرار الإنجاب مبكرًا سيعطل حياتهن المهنية بشكل كبير.

وهناك اتجاهات عدة تحدد العمر الأنسب للإنجاب، تبعًا لعدة عوامل، نذكر منها:

1- هناك بعض الدراسات تحدد أفضل سن للولادة تبعًا لفرص الطفل الصحية بدلًا من صحة الحمل ذاته، وقد توصلت لنتيجة أن أفضل عمر يكون الطفل فيه أقل عرضة للعيوب الخلقية هو 26 عامًا.

2- واتجاه آخر يحدد العمر الأفضل للحمل تبعًا لمتوسط وفيات الرضع، بدلًا من حساب متوسط الإصابة بعيوب خلقية خلال فترة الحمل، وتوصل لأن السن المناسبة 32 عامًا.

3- ووجدت دراسة تحدد السن الأفضل تبعًا لحالة الأم الصحية بعد الإنجاب، أن سن 34 هو الأفضل.

اقرئي أيضًا: اسألي نفسك 9 أسئلة قبل قرار إنجاب طفل آخر

لذلك لا بد من أن تضعي في اعتبارك عدد الأطفال الذين تنوين إنجابهم، فتبعًا لدراسة أجريت في أوهايو بالولايات المتحدة الأمريكية عام 2002، وجدت أن أفضل سن للحمل الأخير 35 عامًا، حيث أصيب أغلب النساء محل الدراسة، من أنجبن في أعمار متأخرة عن 35 سنة، بمشاكل في ضغط الدم وارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم ومشاكل صحية أخرى. 

اقرئي أيضًا: ما مشاكل الإنجاب بعد سن 35؟ وكيف أتجنبها؟

إذًا، نستنتج أن متوسط العمر المناسب للإنجاب من 26 وحتى 35 عامًا.

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
سش
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon