مميزات متابعة الحمل مع طبيبة نساء وعيوبها

    الحمل

    الحمل رحلة شاقة وجميلة ولكي تكتمل الرحلة بسلام يجب متابعة حملك أولًا بأول مع الطبيب المختص، واختيار الطبيب هو العامل الأهم عند متابعة الحمل، فهو ليس مسؤولًا فقط عن متابعة حملك والتأكد من سلامته بل سيكون مرافقًا لكِ عند الولادة، والطبيب المتابع للحمل منذ البداية هو أفضل اختيار لكِ عند الولادة لأنه يعلم كل شيء عن حملك منذ البداية، لذا اختيار الطبيب المتابع لحملك من أهم الأمور لضمان سلامتك وسلامة الجنين واستماعك بفترة الحمل مع تجربة ولادة جيدة.

    التفكير في جنس طبيب النساء من الأمور التي تشغل كثير من الأزواج والزوجات في مجتمعاتنا العربية التي تتقيد بقيم وأخلاق وعادات يصعب معها اتخاذ القرار بسهولة، ويفضل كثير من الأزواج والزوجات في مجتمعنا المتابعة مع طبيبة نساء أنثى بدلًا من الأطباء الذكور، فما هي مزايا وعيوب متابعة حملك مع طبيبة؟ تعرفي على الإجابة في هذا المقال.

    9 أسئلة عن الحمل لا تسأليها إلا لطبيبك

    مزايا متابعة الحمل مع طبيبة نساء:

    1. إزالة الحواجز والإحراج بسهولة عند التحدث عن الأمور التي لها علاقة بالحمل، وكل ما يتعلق بصحة المهبل والجهاز التناسلي وذلك لأنها امرأة.
    2. سهولة الكشف المهبلي عند الطبيبة أكثر من الطبيب الذكر، حيث يوجد حاجز نفسي عند الكشف مهبليًّا مع طبيب ذكر، لذا تلجأ كثير من النساء للكشف المهبلي مع طبيبة نساء وإن كانت تتابع حملها مع طبيب.
    3.  بعض النساء يجدن أن الطبيبات هن الأكثر علمًا بنفسية المرأة في تلك المرحلة الصعبة لأنهن مررن بها أو مررن بتجارب مشابهة، لذا فالمرأة دائمًا تكون الأكثر تفهمًا لاضطراب الهرمونات والتغيرات النفسية وفهم الأمور التي يصعب على الطبيب فهمها وإن كان لديه من الخبرة والكفاءة الكثير.
    4. التخلص من غيرة بعض الأزواج الذين يجدون في الكشف مع طبيب نساء أمرًا يسيء إليهم، لذا اللجوء لطبيبة أنثى يوفر على الزوجات مشكلات كثيرة مع أزواجهن في حالة الغيرة الشديدة.

    كيف تتغلبين على الخوف من الكشف المهبلي قبل الولادة؟

    عيوب متابعة الحمل مع طبيبة نساء:

    1. بعض النساء يجدن أن القوة البدنية التي يتمتع بها الأطباء الذكور تجعلهم الأكثر كفاءة في عمليات الولادة والتعامل مع الحالات الصعبة، لكن هناك كثيرًا من الطبيبات المعروفات بسمعتهن الجيدة وخبرتهن الكبيرة في عمليات الولادة.
    2. بعض الطبيبات لا يستطعن الخروج للحالات الحرجة في الأوقات المتأخرة من الليل، لذا تلجأ الحامل عندها لطلب طبيب ذكر غير متابع لحالتها في بعض الأوقات ما يجعلها تشعر بأن التعامل مع الأطباء الذكور أفضل في حالة حدوث طوارئ.

    أهمية المتابعة الطبية خلال شهور الحمل:

    لا شك أن المتابعة الطبية منذ بدايتك بمعرفة خبر الحمل من أهم الأمور التي تضمن سلامتك وسلامة الجنين، المتابعة تكون شهرية خلال الثلثين الأول والثاني من الحمل، وعند بلوغ الثلث الأخير تكون زيارة الطبيبة كل أسبوعين إلى أن تصلي إلى الشهر التاسع والأخير، والذي يجب أن تتابعي فيه مع طبيبتك الحالة كل أسبوع لاحتمال حدوث ولادة في أي وقت.

    وهناك أهمية كبيرة من المتابعة الطبية طيلة أشهر الحمل نلخصها في بعض النقاط:

    1. التأكد من نمو الجنين شهرًا بشهر بطريقة صحيحة.
    2. متابعة صحتك وقياس الضغط والسكر بانتظام، لضمان عدم حدوث أي مضاعفات قبل الولادة.
    3. التأكد من حركة الجنين ونبضه داخل الرحم.
    4. اكتشاف أي مضاعفات يمكن أن تحدث للجنين داخل الرحم، مثل: التشوهات والعدوى وغيرها من المضاعفات التي يسهل التعامل معها في حالة اكتشافها مبكرًا.
    5. الاستفسار عن كل الأمور التي تزعجك خلال الحمل، وإيجاد إجابات لكل الأسئلة التي تدور في ذهنك خلال تلك الفترة.

    متابعة الحمل مع طبيب أو طبيبة أمر لا بد منه خلال شهور الحمل، وأيًّا كان اختيارك في النهاية يجب أن يكون معتمدًا على عنصر الكفاءة والقدرة على التعامل مع الطوارئ والحالات الحرجة في حالة حدوثها، والأهم هو راحتك النفسية مع الطبيب الذي تختارينه مرافقًا لكِ طوال التسعة أشهر.

    عودة إلى الحمل

    إيمان رفعت

    بقلم/

    إيمان رفعت

    أحب الكتابة فهي طريقتي في التعبير عن كل ما أعرفه وأشعر به. صديقي هو الكتاب وحياتي هي أسرتي الصغيرة.

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon