متى يكون فقدان الوزن خطيرا عند الأطفال؟

متى يكون فقدان الوزن خطير عند الأطفال

بعد الولادة يمر الطفل بفترات نمو يتضاعف وزنه خلالها، ولكن بعد العام الأول ومع حركة الطفل الزائدة قد يفقد بعضًا من وزنه، وهو أمر طبيعي، ما دام الطفل لا يعاني من أية مشكلات صحية، وبصفة عامة يفقد الأطفال الوزن عندما لا يحصلون على ما يكفيهم من السعرات الحرارية، أو عندما يحرقون السعرات الحرارية بمعدل أسرع من الطبيعي، إما نتيجة حالة مرضية أو تغير في العادات اليومية، وهنا قد تتساءلين متى يكون فقدان الوزن خطير عند الأطفال؟ وهذا ما سنجيبك عنه عزيزتي في السطور التالية.

متى يكون فقدان الوزن خطير عند الأطفال؟

يكون فقدان الوزن مقلقًا عندما يكون دون سبب واضح، أو عندما يصل إلى حد النحافة الشديدة في فترة قصيرة، لذا من المهم أن تراقبي عادات الأكل والروتين اليومي لطفلك، وإذا لاحظتِ أن طفلك فقد أكثر من 5% من وزنه خلال فترة تقل عن ستة أشهر هنا يكون الأمر مقلقًا وعليكِ الاتصال بالطبيب فورًا.

وراقبي وجود تقرحات الفم، الأسنان السائبة، الشكاوى من الألم، المشاكل السلوكية أو الاكتئاب فجميعها قد تكون أسبابًا لفقدان الوزن عند طفلك. وبصفة عامة فإن فقدان الوزن الشديد عادةً ما يكون عرضًا لحالة مرضية، فإذا لاحظتِ بعض العلامات على طفلك بالإضافة إلى نقصان الوزن، فعليكِ باستشارة الطبيب وهذه العلامات هي:

  • الحمى.
  • القيء.
  • الإسهال.
  • السعال.
  • احتقان الحلق.
  • آلام في الأذن.
  • آلام في الصدر.
  • قلة التبول.
  • النوم لفترات طويلة.
  • الشعور الدائم بالإجهاد.

وتشير هذه العلامات إلى أن فقدان الوزن نتيجة حالة مرضية، وهو ما يعني أن الوزن سيعود لطبيعته إذا تم تحديد السبب وعلاجه.

الوزن الناقص عند الأطفال

توجد العديد من الحالات المرضية التي ترتبط بشكل مباشر بفقدان الوزن غير المبرر في الأطفال، وهذه الحالات تشمل:

  • مشاكل الجهاز الهضمي مثل التهاب المعدة والأمعاء، التي ترتبط بصعوبة هضم الطعام وامتصاصه.
  • الاكتئاب وعدم الاستقرار العقلي وما يصاحبه من فقدان في الشهية.
  • السكري.
  • مشاكل الغدة الدرقية.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • العدوى.
  • الطفيليات وأكثرها شيوعًا الديدان الدبوسية، والجيارديا والأميبا.
  • الأورام السرطانية.

ويستطيع الطبيب تحديد المسبب بعد الكشف على الطفل وإجراء بعض الفحوص مثل: فحص صورة الدم الكاملة، والبول، والبراز، وهرمونات الغدة الدرقية، وسرعة الترسيب، وغيرها. وإذا ما تم تحديد السبب فيمكن علاج الطفل واستعادة وزنه من جديد.

نقص وزن الرضيع بعد الولادة

يزن معظم الأطفال الأصحاء من 2.6 إلى 3.8 كجم عند الولادة، وعادةً ما يفقد الطفل 5% - 10% من وزنه في الأسبوع الأول، ثم يبدأ الوزن بالزيادة بداية من الأسبوع الثاني، وعادة ما يزداد وزن الطفل بمعدل الضعف بعد أربعة شهور من الولادة، وثلاثة أضعاف بعد انتهاء العام الأول، ومراقبة الوزن لدى الرضع بصفة خاصة من الأمور المهمة، حيث يمر الطفل بفترات نمو متعددة، ونقصان الوزن المستمر للرضيع في هذه الفترات من الأمور المقلقة للغاية، وقد يحدث فقدان الوزن المستمر لدى الأطفال أقل من ستة أشهر بسبب:

  • عدوى حادة.
  • مشاكل في التغذية.
  • حساسية الحليب.
  • سوء التغذية.
  • ارتجاع المريء.
  • أمراض القلب الخلقية.
  •  تضخم الغدة الكظرية الخلقي.
  • النزلات المعوية.

وقد يصاحب فقدان الوزن إصابة الطفل بالجفاف الأمر الذي قد يهدد حياته، وهو ما يعني أن مراقبة وزن الطفل ونموه بعد الولادة أمر ضروري، وبصفة عامة إذا ما لاحظتِ نزول وزن الرضيع مع أعراض الجفاف (قلة عدد مرات التبول، جفاف الجلد، عيون غائرة، تغير لون البول ليصبح داكنًا، التنفس السريع، عدم نزول دموع عند البكاء، النعاس الدائم) فيجب عليكِ استشارة الطبيب فورًا أو الذهاب بالطفل إلى الطوارئ.

متى يكون فقدان الوزن خطير عند الأطفال؟ أجبناكِ عزيزتي في هذا المقال عن هذا السؤال، فقط تابعي طفلك إذا ما لاحظتِ أن وزنه غير مستقر، وراقبي علاماته الحيوية، وفي حال ظهور أي عرض عليه بالإضافة إلى فقدان الوزن، أخبري طبيبك حتى يسهل عليه التشخيص ووصف العلاج المناسب.

ولمعرفة المزيد من المقالات المتعلقة بتغذية وصحة الأطفال اضغطي هنا.

عودة إلى أطفال

supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon