ما السن المناسبة لبدء تعليم الحمام للطفل؟

تعليم الطفل الحمام

مرحلة تدريب الطفل على استخدام النونية ودخول الحمام والتخلص من الحفاض من أصعب المراحل على كل أم، فعلى الرغم من انتهاء كابوس التسلخات والالتهابات واتساخ مخزون هائل من الحفاضات، فإن تعلم الطفل الحمام قد يحتاج إلى بعض الوقت حتى يتعود عليه ويتقن استخدامه ويستطيع التحكم في نفسه.

وأول ما قد تتساءل عنه الأم هو العمر المناسب لبدء تعليم الطفل الحمام، وهو ما سنجيبكِ عنه في هذا المقال، بالإضافة إلى العلامات التي توضح استعداد طفلك لهذه التجربة، ونصائح لنجاح مهمتكِ معه.

السن المناسبة لتعلم الطفل الحمام 

 العامل الأكثر أهمية من خلاصة تجارب الأمهات في التدريب على الحمام هو اختيار الوقت المناسب لهذا الأمر بعناية، ويمكنكِ معرفة ذلك من خلال بعض العلامات التي ستدلك على استعداد طفلك له، ومن خلالها تستطيعين البدء في الأمر، ولكن يجب التأكد من وجودها أولًا لأن الاستعجال في هذه الخطوة قد يؤذي الطفل نفسيًّا ويؤثر بالسلب على شخصيته.

ولا توجد قاعدة في اختيار السن المناسبة لتدريب الطفل على خلع الحفاض، فكل طفل يختلف عن الآخر في استعداده وقدرته على التعلم والفهم، ولا يجب أن تقومي بعملية التدريب ما لم ترغبي في ذلك، ويفضل الانتظار حتى يكون مستعدًّا له تمامًا.

 لذا ينصح الأطباء وخبراء التربية ببدء عملية التدريب على الحمام ببطء وتدريجيًّا بداية من عمر العامين إلى عمر ثلاث سنوات ونصف، فهذه هي المرحلة العمرية التي يستطيع فيها التحكم في المثانة بشكل جيد. ولكن هناك بعض الحالات الاستثنائية التي قد يصل فيها عمر الطفل إلى خمسة أعوام، حتى تظهر علامات استعداده للتخلي عن الحفاض والتدريب على الحمام.

علامات استعداد الطفل للتدريب على الحمام

هناك مجموعة من العلامات الاسترشادية التي توضح مدى استعداد الطفل للتدريب على الحمام، ولكن ليس ضروريًّا أن تتحقق كلها، وهي: 

  1. أن يكون الطفل قادرًا على التحكم في عضلاته والمشي والجلوس باستقامة.
  2. أن يكون برازه متماسكًا قليلًا، وأشبه بفضلات الكبار.
  3. أن يظل حفاضه جافًّا لمدة لا تقل عن ساعتين، ما يعني أن مثانته نضجت بشكل كافٍ، وأصبح قادرًا على التحكم في البول.
  4. أن تظهر عليه تعبيرات أو إشارات عند رغبته في التبول أو الإخراج.
  5. أن يحاول الاعتماد على نفسه في القيام بالأشياء المختلفة كالبالغين.
  6. أن يستوعب مهمة النونية، ولا يخشى الجلوس على قاعدة التواليت.

شاهدي في الفيديو كيف تعرفين أن طفلك مستعد لمرحلة التدريب على النونية ومتى تبدئين

 كيفية إعداد طفلك لتعلم الحمام

قبل البدء في مرحلة إعداد طفلك لتعلم الحمام لا تقارنيه بغيره أو تضعي توقعات كبيرة لنجاح مهمتكِ بين يوم وليلة، فقدرات كل طفل تختلف عن غيرها. ويجب عليكِ أيضًا تهيئة المنزل وتغطية الأثاث والسجاجيد والمفروشات بالأغطية البلاستيكية، استعدادًا للأخطاء الوارد حدوثها من طفلك في هذه المرحلة، وأهم خطوات إعداده للحمام:

  • مهدي الأمر له نفسيًّا: احرصي على ترديد عبارات عن إيجابيات النونية دائمًا أمام طفلك، مثل: "أنت كبرت لذلك لا بد أن تستخدم القصرية"، أو "الآن يمكنكِ ارتداء الملابس الداخلية المريحة كالكبار"... وهكذا، ويمكنك أيضًا استخدام لعبته المفضلة في تمثيل طريقة الإخراج في النونية أو الحمام.
  • استعيني بالقصص المصورة: اقرئي لطفلك قصصًا عن التدريب على استخدام النونية، خاصة أن هناك المئات من الكتب المليئة بالرسومات عن هذا الأمر، وهو ما سيسهل تقبل الفكرة على طفلك كثيرًا.
  • عامليه كالكبار: تحدثك مع طفلك وتأكيدك أنك تثقين في قدرته على خلع الحفاض، وإعطاؤه الفرصة في الاعتماد على نفسه، كل هذا سيشعره بأنه أصبح أكبر من استخدام الحفاض، وسيشجعه على التخلص منه.

أغراض ضرورية عند تعلم الطفل الحمام

بعض الأغراض المساعدة يمكنها تسهيل مهمتكِ، وعلى رأسها:

  • المناديل المبللة: من الطبيعي أن طفلك في هذه المرحلة سيسبب الكثير من الفوضى في المرات الأولى لجلوسه على النونية، والمناديل المبللة من الأغراض التي يجب أن تتوافر دائمًا لديكِ، حتى تسهل عليكِ تنظيف جسم طفلك بعد قضاء حاجته.
  • السراويل التدريبية: في هذه المرحلة الجديدة عليكِ شراء عدد من السراويل التدريبية لطفلكِ، بدلًا من الملابس الداخلية العادية، فهي تشبه تمامًا السراويل التقليدية، ولكنها تحتوي على قماش قابل للامتصاص للتعامل مع مفاجآت طفلك غير المتوقعة، بسبب اعتياده على التبول في الحفاض. ويمكنك أن تسمحي لطفلك باختيار أشكالها، خاصة التي تحمل صور شخصيات الرسوم المتحركة المفضلة لديه.   
  • مسند أقدام الأطفال: في حال استخدام طفلك مقعد الحمام ستحتاجين إلى شراء مسند لقدمي طفلك للحفاظ على توازنه في أثناء الحمام، حتى يستطيع الجلوس على المقعد والنزول منه بمفرده، ويشعر بأنه يمكن أن يعتمد على نفسه، ما يشجعه على الاستمرار في التدريب على الحمام.
  • أفلام كرتون عن التدريب على النونية: هناك الكثير من أفلام الكرتون التي تتناول فكرة تدريب الطفل على الحمام أو القصرية، ولأن الأطفال عادة ما يحبونها، خاصة إذا كانت مضحكة، فاحرصي على أن يشاهدها طفلك لتحفيزه على تقليدها.

نصائح أساسية لتعلم الطفل الحمام

يمكنك اتباع النصائح التالية لتسهيل عملية خلع الحفاض ودخول الطفل الحمام:

  1. شجعيه على استخدام الحمام كالكبار دون ضغط. 
  2. حاولي قدر المستطاع ترك طفلك دون حفاض، حتى يتعود على خلعه ويتدرب سريعًا على الحمام. 
  3. كوني صبورة إذا ما فشل طفلك في الأمر أكثر من مرة، ولا تعنيفه أو تضربيه مهما حدث. 
  4. كافئيه بصورة دائمة وامدحيه إذا نجح في القيام بالحمام دون مشكلات.
  5. تحدثي مع القائمين على رعاية طفلك في الحضانة أو مع مربيته الخاصة في المنزل، لتوحيد الأسلوب المتبع في تعليمه الحمام حتى لا يتشتت انتباهه.

اعلمي أن تحديد السن المناسبة لتعلم الطفل الحمام أمر نسبي ويختلف من طفل لآخر، فلا تضغطي على طفلك أو تعنيفه، فالتدريب على الحمام مهارة تتطلب بعض الوقت من طفلكِ لإتقانها فلا داعي للتعجل. 

ولمعرفة المزيد من المقالات المتعلقة برعاية الصغار اضغطي هنا.

المصادر:
Toilet training
Potty Training: When to Start, What Helps

عودة إلى صغار

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon