كيفية تعليم الطفل العنيد الذهاب للحمام ومعلومات أخرى مهمة

كيفية تعليم الطفل العنيد الذهاب للحمام

تتطلع كثيرات إلى مرحلة تدريب أطفالهن على استخدام النونية ودخول الحمام، ليس فقط لأن هذه العملية دليل على تطورهم ونموهم، ولكن أيضًا لأنها بداية مرحلة جديدة في حياة طفل، يتوقف فيها عن استخدام الحفاضات، ويتخلص من عبئها ومشكلاتها من التهابات وغيرها. ولكن تجربة تعويد الطفل على استخدام الحمام ليست بالأمر السهل، لذلك تسأل الأمهات عنكيفية تعليم الطفل العنيد الذهاب للحمام، ومدة تعليم الأطفال دخول الحمام، ومتى تعرف الأم أن طفلها أصبح مستعدًا للتخلي عن الحفاض وجاهزًا لاستخدام الحمام. وفي هذا المقال تجيبك "سوبرماما" عن تساؤلاتك، ونعرفك أيضًا ببعض أخطاء تعليم الأطفال دخول الحمام لتجنبها، من أجل تمر هذه العملية بسهولة ويسر لك ولطفلك.

كيفية تعليم الطفل العنيد الذهاب للحمام

منذ البداية يجب عليك اتباع خطوات محددة، لكن يلزمك أولًا وأخيرًا الصبر ثم الصبر وأخيرًا الصبر، وإليكِ هذه الخطوات التي تساعدكِ على تدريب طفلكِ العنيد على دخول الحمام:

  1. ضعي روتينًا يوميًا لتدريبه بعد وجبته الصباحية مثلًا، أو قبل الاستحمام أو حسب الوقت الذي تلاحظين فيه أنه وقت التبرز لديه، وتذكري في البداية أن الهدف هو التعود.
  2. إن كنت قد بدأت تعويده الجلوس على النونية بالحفّاض فالمرحلة التالية تعويده التخلص من الحفاض.
  3.  حاولي أن تشرحي له المسألة وأخبريه أن هذه أفعال الكبار.
  4. اجعلي طفلك ينظر للبراز وكيف يستخدم السيفون لإخراج هذا الشيء الضار.
  5. اشتري له بعض الملابس الداخلية الجديدة وأخبريه أنها ملابس الكبار.
  6. كوني صبورة إن حدثت أي انتكاسة خاصة لو كانت الظروف الأسرية بها ما يؤثر في نفسيته.
  7. تأكدي إن حدثت أي انتكاسة خلال تدريبه، فربما لم تقو عضلاته بالصورة الكافية مثلًا.
  8. ابدئي التدريب الليلي بعد أن يتعود استخدام الحمام في النهار، ويجب أن تكوني صبورة أكثر، فهذه المرحلة هي الأصعب، وربما تتطلب وحدها عدة أشهر أو سنوات، فيظل قادرًا على التبرز والتبول صباحًا، وربما التبرز ليلًا، لكن يبقى التبول ليلًا مشكلة.
  9. لا تسخري منه، ولا تقارنيه بأي طفل آخر مهما حدث.
  10. خففي من السوائل مساءً.
  11. لا تلبسيه الحفاض ولكن يمكن أن يرتدي الكيلوت المشمع، ويمكن فرش مشمع على السرير.
  12. أيقظيه مساءً للحمام، البنات أكثر تقبلًا لهذا الأمر وأكثر تحكمًا من البنين.
  13. اتفقي مع والده على الأمر، واحرصي على عدم الحديث والخلاف عن هذا أمام الصغير أو بين الأم والمربية أو بين الأم والجدة إن كانت الأم عاملة، وتترك الصغير مع مربية أو مع جدته أو في الحضانة.
  14. ابدأي تعليمه كيفية خلع ملابسه والجلوس على المرحاض أو النونية.
  15. ابدأي هذه المرحلة في فصل الصيف حتى تستطيعي خلع ملابسه بسهولة مع عدم خشية البرد.
  16. حفزيه وامدحيه دائمًا.
  17. لا تضربيه أو تسبّيه أبدًا مهما قاوم، فهذا يسبب مقاومة أكبر.

مدة تعلم الطفل دخول الحمام

إن تعليم الطفل الصغير استخدام النونية أو الحمام ليس بالمهمة السهلة، فغالبًا ما يستغرق الأمر ما بين 3 - 6 أشهر، ولكن قد يستغرق وقتًا أطول أو أقل لبعض الأطفال، إذا بدأتِ مبكرًا جدًا، فقد تستغرق العملية وقتًا أطول، وقد يستغرق إتقان البقاء جافًا في الليل من شهور إلى سنوات.

الوقت المناسب للبدء في تعليم الطفل دخول الحمام

ما بين عمر العام والنصف والعامين أفضل فترة لذلك، لكن أحيانًا يستطيع بعض الصغار التدرب على ذلك في عمر أبكر، وأحيانًا يقاوم بعضهم هذا التدريب، ويرفضونه مدة أطول من ذلك.

عليكِ بشراء نونية مناسبة للصغير والأفضل مقعد حمام خاص بالأطفال أو قاعدة تواليت، ليتعود على استخدام الحمام مباشرة، لكن يجب أن يكون قادرًا على الجلوس وحفظ توازنه.

وهناك بعض الإشارات تعرفك أن طفلك وصل إلى السن المناسبة وأصبح مستعدًا لمرحلة التدريب، وهي:

  • عندما يعبر عن انزعاجه من الحفاضات المبللة والمتسخة.
  • عندما لا يبلل الحفاضة خلال نوم النهار.
  • عندما يجلس ويظهر عليه الدفع أثناء التبرز، فهذا يعني أنه يتحكم في الأمر.
  • عندما يستطيع التسلق، فهذا يعني أن عضلات الحوض والبطن والساقين قد أصبحت قوية.
  • عندما يستطيع المشي أو الجلوس والمحافظة على توازنه.
  • عندما يعبّر بنفسه عن رغبته في دخول الحمام.

أخطاء تعليم الأطفال دخول الحمام

بعد التعرف على كيفية تعليم الطفل العنيد الذهاب للحمام، إليكِ عزيزتي بعض الأخطاء المحددة التي يجب أن تعرفيها لتجنب الوقوع فيها خلال تدريب طفلك على استخدام الحمام:

لا تجبري طفلك

تأكدي من أن طفلك مستعد لاستخدام القصرية أو الحمام قبل بدء التدريب، وتشمل العلامات النموذجية للاستعداد أن يكون الطفل قادرًا على توصيل احتياجاته، وإبداء الاهتمام باستقلالية دخوله إلى الحمام، والقدرة على التعامل مع ارتداء ملابسه وخلعها. لذلك إذا كنت تشكين في أن طفلك قد لا يكون جاهزًا، فمن الأفضل منحه بضعة أسابيع أو أشهر قبل المحاولة مرة أخرى.

لا تبدئي التدريب على استخدام الحمام خلال أوقات التوتر

حتى الأنشطة المجهدة الجيدة هي أيضًا ضغط سيئ عندما يتعلق الأمر بالتدريب على استخدام الحمام، يمكن أن تكون الزيجات والمواليد الجدد والعطلات والزيارات والإجازات مزعجة لطفلك، على غرار تحديات التعامل مع الأحداث الصعبة، مثل: الطلاق، أو الوفاة، أو الانتقال إلى منزل جديد، لذلك إذا كان هناك أي شيء كبير وجديد في الأفق بحياتك، فانتظري حتى تستقر الحياة، ثم ابدئي تدريب طفلك على الحمام، لأن شعوره بالأمان والاستقرار سيساعده على التعامل مع استخدام الحمام بسهولة.

لا تضعي مواعيد نهائية

التدريب على دخول الحمام يختلف من طفل لآخر، فبعض الأطفال يتمكنون من ذلك قبل إتمام 18 شهرًا، وبعضهم يستغرقون عدة سنوات ليكونوا مستعدين لهذه الخطوة، لذلك تأكدي أن البرامج التي تعد بأن طفلك سيتدرب على استخدام الحمام خلال ثلاثة أيام أو يوم واحد أو حتى 100 يوم، لا تأخذ بعين الاعتبار خصوصية طفلك، كل طفل لديه مزاجه الخاص وجدول نموه.

لا تتعاملي مع الخطأ باعتباره أمرًا كبيرًا

إذا حدث وتبرز طفلك في ملابسه بشكل عرضي، تعاملي مع الأمر بهدوء، لأن المبالغة في رد فعلك قد تؤدي إلى شعور طفلك بالخزي.

لا تستخدمي الملابس التي يصعب التعامل معها

اجعلي طفلك يرتدي الملابس التي من السهل التعامل معها، وفي فترة الصيف اتركي طفلك يركض في المنزل بملابسه الداخلية إذا كان ذلك يريحه، فهذا هو الزي الأنسب للتدريب على استخدام الحمام.

    ختامًا، نرجو أن يفيدك المقال بما قدمه من معلومات عنكيفية تعليم الطفل العنيد الذهاب للحمام، وتذكري عزيزتي الأم أن كل طفل له وتيرته الخاصة في النمو، لذلك كوني صبورة وتأكدي أن تدريب طفلك على دخول الحمام، تجربة جديدة له ولكِ أنت أيضًا.

    اقرئي مزيدًا من الموضوعات المتعلقة بالصغار على "سوبرماما".

    عودة إلى صغار

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon