كيف تعلمين طفلك الوفاء بالوعود؟

الوفاء بالوعد للأطفال

قد يقطع طفلك على نفسه وعودًا كثيرة دون أدنى اكتراث بأهمية الوفاء بالوعد، لكن الوفاء بالوعد للأطفال من أهم القيم التي يجب عليكِ كأم أن تغرسيها في طفلك منذ الصغر. وتذكري أن الأمر يبدأ بك وبوالده، والاتفاقات والوعود والالتزام بها من أهم الأساليب التربوية التي تُجدي في التعامل مع طفلك. في هذا المقال نخبرك ببعض النصائح التي ستساعدك على غرس هذه القيمة في طفلك، لينشأ عليها ويتبعها في الكبر.

كيفية غرس قيمة الوفاء بالوعد للأطفال

  •  انتبهي إلى أن أساس التربية يبدأ بقدوة يتعلم منها الطفل كل قيمة جميلة منذ الصغر، فكوني له قدوة في الصدق والوفاء بالوعد. 
  • علمي طفلك أن الوفاء بالوعد قيمة مرتبطة بالشجاعة، ومعرفة أهمية الاعتذار عن الخطأ عند الحاجة. 
  •  احرصي أنت وأبوه على مصادقته ومتابعة أفعاله وتقييمها، وتقديم النصح له دون انتقاد لاذع.
  •  علمي طفلك بألا يقدم وعدًا قد لا يستطيع الوفاء به، فعلى الإنسان أن يعرف قدر ما يستطيع فعله.
  • على جانب آخر، لا بد أن توضحي الوجه الآخر من العملة، فقد يعد وعدًا ولا يستطيع تنفيذه بالفعل، وهنا لا بد أن تكون لديه ثقافة الاعتذار والشجاعة لتصحيح الأمر إذا صدر عنه عن غير قصد أو كان خارجًا عن إرادته.
  • دربيه بشكل عملي، مرة على المعاملات المالية، وأخرى على حفظ السر، أو على المحافظة على المواعيد، أو ربما الوعد بنزهة. وعلميه أنه من المهم أيضًا الإصرار على التمسك بهذه القيم وسط بيئة قد تظهر العكس ويسود فيها عدم الحفاظ على القيم العليا التي تربينا عليها، التي قد يجد الكثيرين ينتهكونها بكل جرأة.
  • لا تسيئي لمن لم يفِ بوعده، لكن يجب أن يتعلم الطفل أنه مخطئ، خاصة إذا كان من العائلة، فقد يسألك طفلك: "طيب ما خالو عمل كده! أو عمو عمل كذا!"، عندها يجب أن تنتقدي الفعل وليس الفاعل.
  • اطلبي من طفلك تنبيهك إن وقعت في مثل هذا الخطأ، وأنكما أبواه لكنكما قد تقعان في الخطأ لأنكما بشر، وأن علينا كعائلة أن نساعد بعضنا البعض في الاستمرار على النهج القويم. وثقي أن تلك الطريقة ستمنحك مصداقية وستجعله يطبق ما تعلمه، وقد ينبهك فعلًا إلى ما نقع فيه من أخطاء نغفل عنها. فتقبلي ذلك ولا تكابري إن حدث، فأنت أول من يجب عليه تعلم ثقافة الاعتذار. 
  • عوّدي طفلك على تسجيل وعوده إما من خلال القيام برسمة أو الكتابة، وتعليق هذا الوعد في مكان ملحوظ ليتذكره دائمًا.
  • ساعدي طفلك على التخطيط لكيفية الوفاء بوعده، فإذا قطع على نفسه وعدًا، أخبريه: كيف يُمكنك إذًا أن تفي بوعدك؟ وساعديه في تقسيم هذه المهمة إلى مهام صغيرة يستطيع من خلالها إنجاز هدفه.
  • حدثي طفلك عن الوفاء بالوعود بالاستعانة بالقصص والحكايات، سواء كانت دينية من خلال قصص الأنبياء، أو قصص بسيطة للأطفال لتوصيل المعنى له بسهولة، وتحفيزه على اتباع ما تدعو إليه.

قصة عن الوفاء بالعهد

 القصة من أهم الوسائل التعليمية للأطفال. فإذا ما احترتِ في كيفية توصيل معنى مجرد أو قيمة ما لطفلك، عليكِ بالبحث عن قصة مناسبة لغرس هذه القيمة أو حتى تأليفها، وسوف يصل المعنى تمامًا لطفلك.

وقد أحضرنا لكِ قصة عن الوفاء لنختصر عليكِ نصف الطريق:

"كان يا ما كان، كان هناك ولد اسمه ناجي كان يستعد للذهاب للعب كرة القدم، وقبل التحرك من المنزل نبهته أمه أن يأتي في الموعد لكي يتمكنا من زيارة خالها المريض، وعندما ذهب ناجي للعب وفي أثناء استمتاعه بمباراة الكرة القدم، تذكر الوعد الذي قطعه على نفسه مع أمه، واستأذن من أصدقائه الذهاب وترك المباراة لكي يفي بوعده مع أمه ويتمكن من زيارة المريض. وفي الطريق كان ناجي سعيدًا جدًّا أنه لم يضطر إلى أن يخلف وعده مع أمه".

أهمية غرس القيم عند الأطفال

الصدق والإخلاص والأمانة والوفاء بالوعود كلها قيم مهمة ينبغي غرسها في نفوس الأبناء منذ الصغر، وهي قيم مرتبطة ببعضها البعض فوفاء المرء بوعوده وعهوده هو نوع من الصدق والأمانة، وغيرها من القيم. وتلك القيم لا تغرس في نفس الطفل بالكلام، ولكن بالأفعال التي يتعملها منك ومن والده أولًا، لذلك فأنتما المسؤولان عن زرعها في طفلكما وأن يراكما مثالًا صادقًا لها، لتقويم سلوكه ولكي ينشأ إنسانًا صالحًا يمتلك مجموعة قيم ضرورية لمواصلة حياته بشكل صحي.

وأخيرًا، تذكري عزيزتي أن الوفاء بالوعد للأطفال يعتمد على وفائك بوعودك معه، فاتبعي الطرق التي ذكرناها سابقًا، ولا تتسرعي في الحصول على نتيجة مثالية، ومع الوقت ستذهلين من تأثير عملك وتربيتك له على سلوكه.

المصادر:
4 Ways to Help Your Kids Keep Their

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon