كيف تتصرفين في طوارئ المنزل ؟ - الجزء الثاني

كيف تتصرفين في طوارئ المنزل ؟ - الجزء الثاني
في المقال السابق، تكلمنا عن أساليب الوقاية من الطوارئ المنزلية. في هذا المقال، نبدأ بالحديث عن أنواع الطوارئ المختلفة وكيفية التعامل معها.
 

ما هي أنواع الطوارئ المختلفة التي قد تحدث في المنزل وكيف نتصرف فيها؟

  • الإختناق

ان حادثة الإختناق تعتبر من أسوأ الحوادث المنزلية وذلك لأن حدوثها لا يحتاج إلا لثوان معدودة خاصة بالنسبة للأطفال، فهو يحرم المخ من الأوكسجين الثمين وما هي إلا أن تحدث الوفاة، لذا فإن سرعة وحسن التصرف هنا (فيما يعرف بمناورة هايملخ) هي من أهم الأشياء الواجب تعلمها ومعرفتها:
 
  1. أولا وبسرعة عليك ملاحظة والبحث عن علامات الإختناق: كأن يمسك المصاب الحلق بيديه ولا يتكلم، وأن تنتابه نوبة قوية من السعال أو ضيق في التنفس مع صدور صوت أشبه بالصفير.
  2. أوقفي الشخص المصاب فورا ولا تدعيه يجلس أو يستلقي.
  3. قفي خلف الشخص المصاب بالإختناق.
  4. مدي يديك حول الشخص المصاب بالإختناق كما لو أنك تحتضنيه بشدة من الخلف وحاولي رفعه.
  5. اقبضي بيد واحدة،  وأعطيه ضربة بقبضة قوية من الأمام مع وضع الإبهام فوق سرة الشخص المختنق والقيام بحركة سريعة إلى الداخل والأعلى.
  6. مواصلة الضغط في تعاقب سريع حتى يتم طرد الشيء المسبب للإختناق ويتمكن الشخص المختنق من التنفس من جديد. 
  7.  إذا كان الشخص المختنق طفلا صغيرا فحاولي أن تمسكيه من قدميه جاعلة رأسه إلى الأسفل واضغطي على وسط ظهره بقبضة يديك وذلك حتى تطردي الجسم المسبب للإختناق ويعود التنفس طبيعيا، أو حتى يصل الطبيب.
  8.  إذا ظل الشخص المختنق مستمرا في السعال، فهو لا يستطيع الحصول على الهواء بعد. لذا شجعيه على  الحفاظ على السعال من أجل طرد كل ما هو معرقل لمجرى الهواء. 
  9.  إذا كان الشخص المختنق فاقدا للوعي، عليك فورا التحقق بصريا من حلقه وإزالة أي جسم غريب معرقل للنفس، ثم يوضع المصاب على سطح صلب و يقوم المسعف بالضغط المفاجئ بكلتا يديه فوق المعدة باتجاه القلب وجعله يستعيد تنفسه الطبيعي لحين وصول المساعدة الطبية.
  10.  بعدها يجب وضع الشخص في الهواء الطلق فورا وإبعاد أية ملابس ضيقة تحول دون التنفس السليم. ( اقرأي أيضا : كيف تتصرفين في طوارئ المنزل - الجزء الأول )
  • الجرح القطعي

الجروح القطعية والخدوش العميقة كثيرة الحدوث في حياتنا اليومية، لا سيما للأطفال النشطين وأحيانا كثيرة للبالغين (حادثة سكين المطبخ الشّهيرة!). عموما يمكن أن تعالج  هذه الجروح على نحو فعال إذا كانت طفيفة أو حتى نصف عميقه داخل المنزل، ولكن الجروح شديدة العمق قد تتطلب عناية طبية فورية، ولكن حتى لوكان الجرح عميقا أو كبيرا لدرجة أنه يحتاج الى رعاية طبية فيجب علينا قبل ذلك معرفة ما يتعين القيام به قبل حضور الطبيب -لأن ذلك يمكن أن يحدث فرقا كبيرا في حالة المصاب وسرعة علاجه وحالة الجرح فيما بعد- وهو كالتالي:
  1. بغض النظر عن شدة الجرح، فوقف النزيف دائما قبل الشروع في مزيد من الرعاية هو البداية الأمثل للعلاج. وعادة ما يقف النزيف بسهولة أو من تلقاء نفسه في حالة الجروح البسيطة، أما إذا لم يتوقف النزيف فعليك بالضغط على الجرح بلطف بواسطة قطعة قماش نظيفة لمدة 20 دقيقة. وينبغي أن يكون الضغط مستمرا، لذلك لا ترفعي القماش لمعرفة ما إذا كان النزف قد توقف أم لا. إذا لم يتوقف النزف من قطع مع الضغط، فاشرعي في طلب المساعدة الطبية.
  2. بمجرد أن تسيطري على النزيف أو توقفيه سوف تحتاجين لتنظيف القطع. دفقي المياه النظيفة على القطع وقومي بإزالة أي جسم غريب مثل التراب أو الشعر وما إلى ذلك بملاقط معقمة. يمكنك استخدام الصابون لتنظيف المنطقة المحيطة بالقطع، بالإضافة إلى أن الماء يجب أن يكون كافيا لإزالة أي جسم غريب أو أية ميكروبات عالقه بالجرح، ولكن تجنبي أن  تحدثي تهيجا في منطقة الجرح.
  3. بعد تنظيف الجرح قومي بوضع كريم مضاد حيوي مثل (Neosporin) على الجرح. بعدها غطي الجرح بضمادة لمنع البكتيريا من الوصول إليه.  تأكدي من تغيير الضمادة على الأقل مرة واحدة يوميا. وبمجرد أن يبدأ الجرح بالالتئام وتكوين طبقة من الجلد يمكنك إزالة الضمادة والسماح للهواء بتجفيف الجرح نهائيا.
  4. هناك بعض الدلائل على أن القطع يتطلب تدخلا طبيا. مثلا، إذا كان جرح الشخص المصاب عميقا ذا حواف خشنة، أو كان في أنسجة دهنية أو عضليه فربما يحتاج إلى غرز جراحية. قد يتطلب القطع أيضا العناية الطبية إذا ظهرت أي علامات للعدوى مثل الألم، الإحمرار، التورم، أو تكوين صديد على غير العادة. بالإضافة إلى ذلك، فإن التطعيم ضد ميكروب التيتانوس مهم وضروري إذا كان الجرح عميقا للغاية، أو أن المصاب قد جرح نفسه بجسم وملوث. ( اقرأي أيضا : كيف تتصرفين في طوارئ المنزل ؟ - الجزء الثالث )
  • التسمم

التسمم بالمبيدات والمنظفات هو من الأمور الخطيرة والتي يمكن أن تكون قاتلة، ومن الأهمية بمكان أن تعيها أي أم لأطفال صغار في السن. وبغض النظر عن نوع التسمم يجب أن تتحلى الأم بالهدوء قدر الإمكان أثناء تقديم الإسعافات الأولية، وذلك حتى يتسنى لها العمل بحذر وبسرعة.
1. يجب عليك وقبل كل شيء طلب النجدة وبسرعة، ولا تضيعي دقيقة ثمينة وأنت تحاولين أن تقرري فيها ما يجب القيام به. إذا كنت وحيدة مع المصاب، تأكدي أولا من أنه لم يعد هناك تعرض مستمر للمبيدات كأن تبعديه تماما عن مصدر المبيد أو الغاز وتخرجي به خارجا.
 
2. نقع المصاب بالماء إذا كانت هناك مبيدات على جلده، إزالة أية ملابس ملوثه، وتنظيف البشرة والشعر من المنظفات بالصابون قدر ما توفر ذلك. جففي بعدها المصاب وقومي بلفه في بطانية أو مناشف.
3. يجب أن يحصل المصاب على الهواء الطلق إذا كنت تعتقدين أنه تعرض لاستنشاق المبيدات. أيضا افتحي الأبواب والنوافذ، وخففي من ملابسه وحاولي الحفاظ على الهدوء له.
4. مساعدته للتقيؤ إذا كان قد ابتلع أية مبيدات وذلك عن طريق إعطائه الكثير من الماء والضغط على البلعوم بالإصبع. ومع ذلك، يجب أن لا تجعليه يتقيأ إذا كان قد ابتلع سما حمضيا أو أحد المنتجات التي تحتوي على البترول لأن هذا يمكن أن يصيب المريء بحروق شديدة عندما يتقيأ. لهذا، وأفضل حل لهذه المشكلة هو تخفيف السم عن طريق شرب كمية كبيرة من الحليب. يجب عليك أيضا عدم محاولة الحث على التقيؤ أبدا إذا كان الشخص فاقدا للوعي حتى لا يتعرض للاختناق.
5. إذا أصيبت العين بمبيد أو أحد سوائل التنظيف يجب غسل العين بماء غزير متواصل لما لا يقل عن 15 دقيقة أو حتى وصول المساعدة ومن ثم تغطى العين بقطعة قماش نظيفة.

في المقال التالي، تستكمل الحديث عن الحروق وكيفية التعامل معها. ( اقرأي أيضا : دليل الإسعافات الأولية: كيف تسعفين طفلك - الجزء الأول )

 

موضوعات أخرى
التعليقات