مميزات الأدوية التي تجفف حليب الثدي وعيوبها

رعاية الرضع

تعد الرضاعة الطبيعية الوسيلة المثلى لتغذية الرضع، حتى إن البعض يقدر كل نقطة من حليب الأم بالذهب الذي يبني جسم الرضيع، وتحمل الرضاعة الطبيعية فوائد جمة لكل من الأم والطفل، ولكن في بعض الحالات قد تضطر الأم للتخلي عن الرضاعة الطبيعية، وقد تتطلب الظروف أن تتوقف عن الرضاعة الطبيعية بصورة مفاجئة.

كيف تتغلبين على الشعور بالذنب إذا لجأتِ للرضاعة الصناعية؟

وفي مثل هذه الحالات، يلجأ كثير من الأمهات إلى استعمال الأدوية التي تستخدم لوقف إنتاج الحليب، وقد كان استعمال تلك الأدوية منتشرًا جدًّا في تسعينيات القرن الماضي، سواءً كان التوقف سريعًا أو تدريجيًّا، ولكن وُجد أن هذه الأدوية غير آمنة صحيًّا، وتقريبًا توقف استعمالها إلى حد كبير.

الأدوية التي تستعمل لوقف إنتاج الحليب:

  1. دواء البروموكريبتين (Bromocriptine).
  2. الأدوية التي تحتوي على هرمون الإستروجين.
  3. الأدوية المضادة للاحتقان سودافيد (Sudafed).

التأثيرات الجانبية ومخاطر استعمال هذه الأدوية لفترة طويلة:

1. البروموكريبتين:

يصاحب استعماله العديد من الآثار الجانبية التي تشمل:

في حالات نادرة جدًّا أو إن كانت السيدة تعاني من مشكلات بالقلب، فقد يسبب عند تعاطيه بكثرة ولفترة طويلة نوبات قلبية قد تؤدي للوفاة، لذلك من المهم إطلاع طبيبك على حالتك الصحية قبل تناوله.

2. الاستروجين: 

  • زيادة لزوجة الدم

وهذا ما يقلق بعض الأطباء خوفًا من حدوث تجلطات ولو صغيرة، لذا أحيانًا ما يصف الطبيب للأم تناول قرص أسبرين يوميًّا، للحفاظ على لزوجة الدم في معدلها الطبيعي.

3. السودافيد:

بالرغم من عدم تفصيل أسباب التوصية بعدم استعمال السودافيد كدواء يساعد على وقف إنتاج الحليب، إلا أن هيئة الغذاء والدواء الأمريكية منعت استعمال الدواء نهائيًّا لهذا الغرض، وقد توقف إنتاجه في بعض الدول العربية لكن بعضها لا يزال فيه، لذا فضلنا ذكره للتنبيه فقط.

دواعي استعمال أدوية وقف إنتاج الحليب:

تراكم الحليب داخل الثدي، حيث تقلل أدوية وقف إنتاج الحليب من إمكانية حدوث المضاعفات التالية:

  • الإصابة باحتقان في الثديين عند البدء في فطام الرضيع، هذا الاحتقان يؤدي إلى تحجر الثديين وجعلهما شديدي الحساسية حتى للمس الخفيف، مع الشعور بألم شديد في الثدي أيضًا، وهذا الاحتقان غالبًا ما يكون مصاحبًا بارتفاع في درجة الحرارة، وآلام عامة بالجسم أيضًا.
  • التعرض لالتهاب في الثديين أو أحدهما نتيجة الاحتقان.
  • الإصابة بخراج نتيجة لانسداد في إحدى أو بعض القنوات اللبنية.

طريقة إيقاف الرضاعة وفطام طفلكِ دون أدوية:

  • اتباع طريقة الفطام التدريجي، وذلك بتقليل عدد الرضعات بمقدار رضعة واحدة كل عدة أيام (3 إلى 4 أيام).
  • التأكد من صحة طريقتك وفاعليتها في وقف الرضاعة، بمتابعة عدم حدوث أي احتقان للثديين، أو وصولهما لحالة الامتلاء بالحليب.
  • تقليل الرضاعة ليلًا ثم منعها تدريجيًّا.
  • تقليل مدة كل رضعة بتشتيت انتباه الطفل عند الرضاعة، وبذلك تقل كمية الحليب التي يحصل عليها الطفل مع كل رضعة وعلى مدار اليوم مما يقلل إنتاج الحليب.

في حالة الفطام المفاجئ (نتيجة مرض أو سفر):

  • حاولي عصر الحليب الزائد من الثديين عند امتلائهما بالحليب.
  • استعيني بالمسكنات بعد الرجوع للطبيب.
  • استعملي أوراق الكرنب المبردة بوضعها داخل حمالة الصدر، فهي تعمل على تقليل التورم.
  • استخدمي الكمادات الباردة لتقليل الألم.
  • لا تترددي في اللجوء إلى حمام دافئ، مع تدليك الثديين تحت الماء المندفع.
  • لا تقللي من تناول السوائل.

عزيزتي الأم، راقبي دائمًا حدوث أي علامة من علامات التهاب الثديين عند بدئك في فطام طفلك، فإذا رأيتِ أيًّا منها مثل التورم أو الاحمرار، فلا تترددي في الرجوع فورًا إلى طبيبكِ المعالج.

المصادر:
The BUMP
Live Strong
Live Strong
Very well family

عودة إلى رضع

د. نوران صادق

بقلم/

د. نوران صادق

طبيبة أربعينية وأم لأربعة أطفال، أمتلك خبرة جيدة في مجاليّ الطب والتعليم، أهتم كثيرًا بأمور المنزل والتغذية وتربية الأولاد.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon