5 خطوات ليتوقف طفلك عن استخدام اللهاية

    كيف أفطم طفلي من اللهاية

    ينصح الأطباء بالتوقف عن استخدام اللهاية للأطفال الصغار منذ سن العام أو بداية من عُمر ستة أشهر وما قبل ذلك كلما أمكن، وكثير من الأمهات يواجهن صعوبة في فطام الطفل من هذه العادة، تقدم لك "سوبرماما" الإجابة الكاملة عن سؤالك الشهير: كيف أفطم طفلي من اللهاية؟ ونقدم لك أيضًا بعض أضرار اللهاية، فواصلي القراءة.  

    كيف أفطم طفلي من اللهاية؟

    رغم الدور الذي تلعبه اللهاية في تهدئة الصغار وجعلهم يخلدون إلى النوم سريعًا، فإنها تصبح عادة من الصعب التخلص منها، فكلما كبر الطفل وتقدم في السن، بدأ الإدراك والعناد والتشبث بأشيائه، ما يجعله يفشل في تهدئة نفسه بأي طريقة أخرى للنوم غير استخدام اللهاية.

    اليوم نقدم لكِ خمس نصائح لإنهاء تعلق طفلك باللهاية بعد سن العام، ومن الأفضل أن تبدئي مبكرًا قليلًا:

    1. الفطام التدريجي: اللهاية مثلها مثل أي شيء يتعلق به طفلك، كالرضاعة أو تناول الببرونة، فإذا أردتِ فطامه من اللهاية، عليكِ البدء في ذلك تدريجيًّا وليس فجأة خاصة مع السن الصغيرة، حتى لا يُصدم طفلك، امنعي استخدامها في البداية طوال النهار واصرفي انتباهه بالألعاب وبطرق مختلفة للخلود للنوم بدلًا منها، حتى ينسى وجودها نهارًا، ثم تبدئين المنع ليلًا وسيصبح الأمر أسهل بكثير مع الوقت.  
    2. قص اللهاية: بعض الأمهات يتبعن أسلوب قطع جزء صغير من اللهاية، وكل يوم يقطعن جزءًا أكبر حتى لا يستطيع الطفل وضعها في فمه فيمل من تناولها من تلقاء نفسه، هذه الحيلة تصلح مع السن الكبيرة نسبيًّا أي بعد العام.
    3. الثبات الانفعالي: صحيح أن طفلك يعتبر اللهاية صديقته التي لا تفارقه، وسيبدأ كثيرًا من البكاء والدراما لاستجداء عواطفك حتى يحصل عليها مرة أخرى، لكن التراجع في موقفك سيصعب الأمر أكثر بكثير، لذلك إذا اتخذتِ قرارًا بفطامه عن اللهاية فنفذيه دون رجعة أو ضعف.
    4. الإخفاء التام: بعض الأطفال لا تصلح معهم حيلة المنع التدريجي لأنهم ربما كبروا وتعلقوا باللهاية بالفعل، أو لأن الأم لا توجد بجانب الطفل طوال النهار فيعطيها له شخص آخر لتهدئته، وبالتالي تدور الأم في حلقة مفرغة من المنع والإعطاء، لذلك حين تتخذي القرار عليكِ إخفاؤها دفعة واحدة من أمام طفلك، وتحملي البكاء والصراخ عدة أيام قليلة لينتهي كل ذلك للأبد.
    5. تقديم البديل: تعلق طفلك باللهاية هو تعلق طبيعي لشعورة بالأمان، ولأن حركة المص تهدئ الأطفال الصغار كثيرًا، وكذلك عندما يعتاد طفلك على شيء ما وينام بجواره يشعر بالألفة والاطمئنان، لذلك عندما تتخلصين من اللهاية قدمي لطفلك على الفور البديل الذي ربما يكون لعبة يحبها أو طريقة معينة في النوم أو روتين ثابت للطفل الرضيع قبل النوم، اختاري فقط شيئًا ليس له أضرار أو سيفطم منه لاحقًا، مثل النوم على ثدييكِ أو الهز والانتقال في أثناء النوم، حتى لا تقعي في الحيرة نفسها مرة أخرى. 

    أضرار اللهاية 

    استخدام اللهاية بعد سن عام غير محبب للأطفال، لما لها من عدة أضرار، مثل:

    • لأنهم في هذه المرحلة يكونون كلماتهم الأولى في محاولة للنطق والتحدث وتطوير مهارتهم الكلامية، وبالتالي وجود اللهاية في أفواههم طوال الوقت سيكون عائقًا أمام تطور الطفل اللغوي والنطق. 
    • تلف أسنان الطفل وفكه بسبب الاستخدام المستمر، وهو ما يؤثر في رغبته في تناول الطعام. 
    • الاتساخ والتلوث باستمرار، وهو ما يصيب الطفل بالعدوى البكتيرية للجهاز الهضمي، وبالتالي يضعف مناعته. 
    • إزعاجك واضطراب نومك، خاصة عندما يعتادها الطفل الرضيع للنوم، فقد يستيقظ ويبكي حتى تضعيها في فمه مرة أخرى.

    في النهاية، فإن استعداد كل طفل يختلف عن الآخر في مرحلة التخلص من اللهاية أو الرضاعة، هناك أطفال يتأقلمون سريعًا، وآخرون يحتاجون إلى مزيد من الوقت، اقرئي كيف أفطم طفلي من اللهاية، ولا تقارني طفلك بتجربة طفل آخر، كوني هادئة وصبورة ومبتكرة في الحجج والتصرفات وطرق إلهائه يوميًّا، لتمر تلك الفترة بسلام.

    يحتاج الأطفال الرضع إلى رعاية خاصة تعرفي إلى كل ما يخص طفلكِ الرضيع وكيفية التعامل معه وتلبية احتياجاته المختلفة، عن طريق زيارة قسم رعاية الرضع في "سوبرماما".

    عودة إلى رضع

    باسنت إبراهيم إبراهيم إبراهيم

    بقلم/

    باسنت إبراهيم إبراهيم إبراهيم

    أتمنى أن أكون سوبر ماما، بعد أن أنجبت صغيرة جميلة فريدة عمرها شهور، أتعلم معها الصبر والأمومة وتلهمني بالعديد من الأفكار عن رعاية الرضع والاهتمام بهم مع عالم كامل من السهر والصبر الشديد.

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon