ما هي عملية تحويل المسار؟

عملية تحويل المسار

عملية تحويل المسار المعروفة بتحويل مسار المعدة أو جراحة المجازة المَعِدية من أنواع العمليات الجراحية التي تجرى بغرض إنقاص الوزن، وتتضمن عمل جراب صغير أو كيس من المعدة ووصله بالأمعاء الدقيقة مباشرة، ما يجعل الطعام المبلوع بعد هذه العملية يذهب لهذا الجراب الصغير من المعدة ومنه للأمعاء الدقيقة مباشرة فيتجاوز معظم المعدة والجزء الأول من الأمعاء الدقيقة، وهي من أشهر الجراحات الهادفة لعلاج البدانة وينصح بها الأطباء عادة عندما تنفد كل الحلول الأخرى ولا يجدي اتباع الحمية الغذائية والتمرن، أو عند إصابة صاحبها بمشكلات صحية خطرة بسبب وزنه الزائد، في هذا المقال، نجيب عن سؤال ما هي عملية تحويل المسار؟ كما نذكر أضرار هذه العملية المحتملة واحتمالية زيادة الوزن بعدها، فتابعينا.

ما هي عملية تحويل المسار؟

تُجرى هذه العملية لإنقاص الوزن الزائد وتقليل مخاطر الأمراض والمشكلات الصحية المرتبطة بالوزن الزائد، وبعد تجربة الحمية الغذائية والتمرن وعدم نجاحهما، فإن كان الشخص مؤشر كتلة الجسم عنده 40 أو أكثر، أو كان بين 35-39.9 ويعاني مشكلات صحية خطرة بالوزن الزائد، مثل النوع الثاني من السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو توقف التنفس في أثناء النوم، فهو مرشح للعملية.

قبل العملية، يخبرك الطبيب بالإجراءات التي يجب اتباعها، مثل بدء ممارسة الأنشطة البدنية، وقبل العملية مباشرة، يمكن التوقف عن الأكل والشرب وأخذ الأدوية، وتجرى هذه العملية في المستشفى تحت التخدير الكلي كما يلي:

  • عمل شق جراحي كبير في البطن، أو عن طريق المنظار بعمل شقوق صغيرة متعددة في البطن.
  • شق الجزء العلوي من المعدة وعزلها عن باقي المعدة، ما يخلق جيبًا في حجم حبة الجوز.
  • شق الأمعاء الدقيقة وتخييط جزء منها مباشرة في الجيب، ما يجعل الطعام يمر في هذا الجيب مباشرة ومنه للأمعاء الدقيقة المتصلة به، ليتجاوز الطعام معظم المعدة وأول جزء من الأمعاء ليصل للجزء الأوسط منها.

عادة تستغرق العملية عدة ساعات، وقد يقصر الطبيب غذاء المريض بعد العملية على السوائل حتى التئام المعدة والأمعاء، ثم بعدها ينتقل لمرحلة الطعام المهروس، وبعده للطعام اللين ثم الصلب.

في الفقرة التالية، نعرف أكثر عن أضرار عملية تحويل المسار.

أضرار عملية تحويل المسار

أي عملية جراحية تحمل مخاطر أو أعراضًا جانبية قد تظهر عند بعض الأشخاص وقد لا تظهر عند بعضهم، وفي عملية تحويل المسار هناك مخاطر على الصحة بعضها قصير المدى وبعضها طويل المدى، ومن المخاطر التي قد تصيب من يخضع للجراحة:

  • النزف الغزير.
  • العدوى من مكان الجرح.
  • التحسس من التخدير.
  • الإصابة بتجلطات الدم.
  • مشكلات الرئة والتنفس.
  • تسرب محتويات المعدة.

أما عن المخاطر طويلة المدى والمضاعفات التي قد تصيب من أجرى العملية:

  • انسداد الأمعاء.
  • متلازمة الإغراق التي تحدث عند تجاوز الطعام للمعدة بسرعة ودخول الأمعاء دون هضم كافٍ، وتتضمن أعراضها الغثيان والقيء والإسهال.
  • حصوات المرارة.
  • ظهور الفتاق.
  • انخفاض سكر الدم.
  • سوء التغذية وسوء امتصاص العناصر الغذائية والفيتامينات.
  • ثقب المعدة.
  • قرحة المعدة.

بعد عملية تحويل مسار المعدة، قد يحدث لكِ بعض التغيرات الجسمانية التي تصاحب إنقاص الوزن السريع في أول ثلاثة إلى ستة أشهر بعد الجراحة، وقد تعاني بعض الأعراض مثل:

  • آلام الجسم.
  • الإحساس بالإعياء والإجهاد والتعب.
  • الإحساس بالبرد.
  • جفاف الجلد.
  • التغيرات المزاجية.
  • ترقق الشعر وفقدانه.
  • ترهل الجلد.

في الفقرة التالية، نجيب عن سؤال ما احتمالية زيادة الوزن بعد العملية، فواصلي القراءة.

ما احتمالية زيادة الوزن بعد عملية تحويل المسار؟

عملية تحويل المسار تنقص الوزن على المدى الطويل، ويعتمد نقص الوزن على نوع الجراحة وكذلك تغيير النمط الحياتي بعد العملية، فمن الممكن نقص 70% من الوزن الزائد أو أكثر خلال عامين، وقد تتحسن وقتها الحالة الصحية أو القدرة على القيام بالأنشطة البدنية.

لكن في بعض الأحيان قد لا ينقص الوزن المطلوب أو قد يزيد الوزن بعد إنقاصه بعد العملية، ويحدث ذلك إن لم يتغير النمط الحياتي أو بتناول الأطعمة عالية السعرات الحرارية، لذا يجب تغيير النمط الحياتي واتباع النمط الصحي كما يرشح الطبيب بشكل دائم بعد العملية مع التمرن أو القيام بالأنشطة البدنية،

أغلب المرضى (نحو 95%) ينقصون 70% أو أكثر من الوزن الزائد في أول عامين بعد العملية، ثم بعدها قد يكتسبون نحو 5% من الوزن الزائد.

في دراسة علمية أجريت على 165 مريضًا أجرى هذه العملية بعد أربع سنوات منها، وُجد أن نحو 59% منهم اكتسبوا نحو 20% أو أكثر من الوزن الذي نقص بعد العملية، وبدؤوا اكتساب هذا الوزن بعد نحو 12 إلى 18 شهرًا من إجراء العملية، وقد يكون ذلك بسبب العادات الخاطئة التي يتبعونها بعد العملية.

ختامًا عزيزتي السوبر، بعد مقالنا عن عملية تحويل المسار وأضرارها واحتمالية زيادة الوزن بعدها، لا تنسي أن هذه العملية مجرد أداة وليست عصا سحرية لإنقاص الوزن بشكل دائم، ولكي تحافظي على فوائدها بشكل مُرضٍ يجب دعمها بالتمارين الرياضية والنمط الغذائي الصحي، وبعدها قد يضع الطبيب محاذير لأكلات أو مشروبات معينة يمنع تناولها، وقد يصف أيضًا بعض المعادن والفيتامينات المتعددة والمحتوية على الحديد والكالسيوم وفيتامين "ب12"، لذا ننصحك باتباع أوامره وزيارته دوريًا في مواعيد الاستشارة للاطمئنان على العملية ونتائجها أول عدة أشهر بعدها.

الحفاظ على صحتك البدنية والنفسية، يحتاج منكِ إلى اتباع عادات يومية صحيحة، وممارسة التمارين، والحصول على وجبات صحية متوازنة، وهو ما يمكنكِ تحقيقه عبر نصائحنا في قسم الصحة على موقع "سوبرماما".

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon