توقعي هذه الآلام عند تركيب اللولب

    هل تركيب اللولب مؤلم؟
    إذا كنتِ تفكرين في تنظيم الحمل، فربما تتحيرين بين عدد من وسائل منع الحمل المختلفة، وأيها المناسب لكِ، ومن بين كل الوسائل يعد اللولب أكثر وسائل منع الحمل أمانًا وشيوعًا بين النساء لضمان نتائجه، وعلى الرغم من كل مميزات اللولب، فإن كثيرات يتجنبنه بسبب الخوف من الألم في أثناء تركيبه، ويسألن "هل تركيب اللولب مؤلم؟" و"هل يستمر الألم بعد تركيب اللولب؟". على الرغم من أن كل شخص لديه مستويات مختلفة من تحمل الألم، إلا أن عديدًا من النساء يخضعن لإجراء تركيب اللولب بأقل قدر من الألم، في هذا المقال تجيبك "سوبرماما" بالتفصيل على كل ما يشغل بالك بخصوص تركيب اللولب، ونطلعك أيضًا على بعض الإجراءات لتخفيف الألم عند تركيب اللولب.

    هل تركيب اللولب مؤلم؟

    اللولب عبارة عن أداة تتخذ شكل حرف "T" بالإنجليزية، ويثبتها الطبيب داخل الرحم، وهو نوعان؛ النحاسي، وتمتد فاعليته نحو عشر سنوات، والهرموني، والذي تمتد فاعليته من ثلاث إلى خمس سنوات.

    في العموم، بعض الانزعاج شائع ومتوقع مع إدخال اللولب، أبلغ ما يصل إلى ثلثي السيدات عن شعورهم بانزعاج خفيف إلى متوسط خلال عملية الإدخال.

    الأكثر شيوعًا أن الانزعاج قصير الأمد، لأن عملية إدخال اللولب عادة ما تكون سريعة وتستمر بضع دقائق فقط، ويصف معظم السيدات آلامهم على أنها تقلصات، ويبدأ الانزعاج في التلاشي بسرعة كبيرة بعد اكتمال الإدخال.

    في حالات نادرة، قد يكون لدى بعض السيدات ردود فعل أكثر حدة، مثل الشعور بالدوار والغثيان إلى الإغماء، هذه الأنواع من التفاعلات نادرة جدًا، وتتلاشى في غضون دقائق، إذا كان لديك رد فعل مثل هذا خلال غرس اللولب في الماضي، فأخبري الطبيب مسبقًا لاتخاذ الاحتياطات اللازمة.

    إجراءات لتخفيف الألم عند تركيب اللولب

    يمكن استخدام أي من هذه الإجراءات لتحفيف حدة الألم عند تركيب اللولب:

    1. المسكنات: يلجأ بعضهم لاستخدام مسكنات الألم مثل الإيبوبروفين، وعلى الرغم من عدم وجود أدلة حقيقية على فاعليتها في تخفيف الألم الشديد فإنه يمكنكِ تجربتها.

    2. التخدير الموضعي: بعض الأطباء يلجأون للتخدير الموضعي لعنق الرحم عن طريق الحقن، لكن الحقنة نفسها قد تكون مؤلمة وغير مريحة.

    3. تركيب اللولب خلال فتح الرحم: من أسباب حدوث الألم والانقباضات فتح عنق الرحم وهو مغلق، لذلك ينصح أغلب الأطباء بتركيب اللولب خلال فتح الرحم بشكل طبيعي، وهو ما يحدث خلال الدورة الشهرية وفترة التبويض لذلك ينصح بتركيبه في هذه الفترات.

     هل يستمر الألم بعد تركيب اللولب؟

    طبقًا لأطباء النساء، فقد يشعر بعض النساء ببعض التقلصات المؤلمة عقب تركيب اللولب مباشرة، والتي قد تستمر فترة يختلف مداها من سيدة لأخرى، فبينما لا يستغرق سوى أيام قليلة لدى بعض السيدات، قد يمتد عدة أسابيع مع أخريات، ونساء أخريات لا يشعرن بأي تقلصات، ولكن إذا استمر الألم فترة طويلة وكان عنيفًا فعليكِ اللجوء إلى الطبيب على الفور.

    متى يجب عليكِ استشارة الطبيب؟

    • إذا كانت هذه الانقباضات شديدة جدًّا وغير محتملة أو استمرت فترة طويلة، فربما يوجد خطأ في تركيبه أو أن هذه الوسيلة غير مناسبة لك.
    • إذا شعرتِ بوجود اللولب أو شعر به زوجك في أثناء العلاقة الحميمة، يفترض أن تشعري فقط بوجود الخيط الخاص به.
    •  إذا شعرت بالألم أو حدث نزف في أثناء العلاقة الحميمة.
    • إذا تعرَّضت لحمى أو انخفاض المفاجئ في درجة حرارتك.
    • إذا لاحظتِ نزول إفرازات غريبة أو رائحة نفاذة وغير معتادة من المهبل.
    • إذا لم تتمكني من الشعور بالخيط الخاص باللولب الخاص بكِ.

    قبل أن ننهي المقال، قد تسألين هل يمكن حدوث حمل مع استخدام اللولب، إليك هذا الفيديو، لتوضيح أعراض الحمل على اللولب:

    اقرئي أيضًا: الوسائل الحديثة المتبعة لمنع الحمل 

    ختامًا، نرجو أن يفيدك المقال بما قدمه من إجابات عن سؤال "هل تركيب اللولب مؤلم؟" في العموم، اللولب من أكثر الوسائل أمانًا بين وسائل منع الحمل، وعلى الرغم ما يشيع عن آلام تركيبه، لا تحكمي على الأمر قبل أن تجربيه بنفسك، فهو كأي وسيلة تختلف نتيجة استخدامها من شخص لآخر.

    لمزيد من المعلومات بخصوص كل ما يخص التخطيط للحمل، اضغطي على هذا الرابط.

    عودة إلى صحة وريجيم

    كاميليا حسين

    بقلم/

    كاميليا حسين

    مهتمة بتربية الأطفال والماكياج والأعمال اليدوية. مترجمة وكاتبة، وأعمل حاليًا على مجموعتي القصصية الأولى.

    موضوعات أخرى
    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon