ما علاقة بين الوحام ونوع الجنين؟

الوحام ونوع الجنين

نوع الجنين من أكثر الأمور التي تشغل بالك بعد معرفتك بخبر حملك، أحيانًا قد تصبرين وترغبين في أن يكون الأمر مفاجئة مبهجة، وأحيانًا لا تطيقين الانتظار وترغبين في التعرف إليه في أسرع وقت، ستجدين كثير من النساء في عائلتك وبعض صديقاتك يتكهن بنوع الجنين، بعضهن يعتقدن أنكِ حاملًا في ذكر أو أنثى من شكل بطنك، أو أعراض حملك، إذا كنتِ تتساءلين هل هناك علاقة بين الوحام ونوع الجنين، فإليكِ الإجابة.

هل هناك علاقة بين الوحام ونوع الجنين؟

الوحم يعني الميل إلى أحد الأطعمة بشدة والرغبة في تناوله بنهم خلال أي وقت في الحمل، لكن غالبًا يبدأ في الشهور الأولى، ويصل لذروته في الشهور الوسطى، قد تميلين إلى الحلويات، أو الأطعمة المالحة كالمخللات، أو الأطعمة اللاذعة كالموالح، أو بعض الفواكه والخضراوات، قد تخبركِ بعض النساء الكبيرات في السِن أن وحمك إذا كان ميلًا إلى الأطعمة المالحة فإنكِ حاملًا بذكر، وإذا كان ميلًا إلى الأطعمة الحلوة فإنك حاملًا بأنثى، لكن بالطبع هذه التكهنات لا أساس علمي لها، والسبب الحقيقي وراء الوحم في الحمل قد يكون أيًا مما يلي:

  1. التغيرات الهرمونية التي تحدث في الحمل: ارتفاع مستوى هرموني الأستروجين والبروجستيرون بشكل كبير، قد يؤثر في مستقبلات الشم والتذوق لديكِ، ويجعلك ترغبين في بعض الطعام بشدة، وتكرهين بعضه الآخر.
  2. نقص بعض العناصر الغذائية في جسمك: على الرغم من أنه ليست هناك دراسات كافية وراء هذا الكلام، لكنه قد يكون سببًا خاصةً إذا كنتِ تميلين إلى تناول أشياء غريبة، مثلالصابون والطين والطباشير، فقد تكونين مصابة بنقص شديد في الكالسيوم أو الحديد.

هل يمكن معرفة نوع الجنين في المنزل دون سونار؟

قد يقول لكِ بعض السيدات إن شكل بطنك له دور في تحديد نوع الجنين، فالبطن العلوية دليل على الحمل بذكر والسفلية أنثى، وأن الغثيان الشديد قد يكون دليلًا على الحمل بأنثى، عكس أعراض الحمل الخفيفة التي تدل على الحمل بذكر، وقد يقول بعضهن إن رائحة البول ولونه مرتبطين بنوع الجنين، وغير ذلك من التكهنات، لكن الحقيقة أن كل هذه الطرق محض أساطير لا أساس علمي لها، ولا يمكن معرفة نوع الجنين إلا بإحدى الطرق التالية:

  1. السونار: يجب أن يكون السونار بعد الأسبوع 12، حتى تكون الأعضاء الجنسية للجنين مكتملة التكوين، يمكن للطبيب أن يحدد نوع الجنين في الزيارات الدورية عن طريق الموجات فوق الصوتية ثلاثية الأبعاد، أو عن طريق الموجات رباعية الأبعاد.
  2. فحص خلايا المشيمة: هذا الاختبار في الأصل اختبار جيني للكشف عن متلازمة داون للأمهات المعرضات لهذا الأمر، لكن الكشف عن نوع الجنين فائدة إضافية، يمكنكِ إجراء هذا الاختبار بين الأسبوع العاشر و12 من الحمل.
  3. فحص السائل الأمنيوسي: يجرى هذا الفحص للنساء الأكبر من 35 عامًا في بعض الدول، إذ إنهن أكثر عرضة لإصابة الأجنة بعيوب خلقية، يكشف هذا الفحص عن بعض التشوهات في الجنين والمشكلات الوراثية كالسنسنة المشقوقة ومتلازمة داون، ويمكنه الكشف عن نوع الجنين كذلك.
  4. اختبار تحديد الجنين المنزلي: يشبه هذا الاختبار اختبار الحمل المنزلي، تقول الشركات المنتجة له إن دقته تتجاوز 99%، وإنه يمكن أن يكشف عن نوع الجنين من الأسبوع الثامن، لكنه بالطبع ليس دقيقًا كما تشيع الشركات المنتجة له، ويحتاج الأمر إلى دراسات أكثر.

ختامًا، بعد تعرفك إلى العلاقة بين الوحام ونوع الجنين، وتعرفك إلى أسباب الوحم الحقيقية، وطرق الكشف عن نوع الجنين، أنصحك عزيزتي بالاستمتاع بحملك دون أن تشغلي بالك كثيرًا بنوع جنينك، واعرفي أنكِ ستحبين طفلك سواء كان ذكرًا أو أنثى، أتمنى لكِ حملًا صحيًا وجنينًا معافى.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمِّليه الآن من google play
  • لأجهزة أبل - IOS، حمِّليه الآن من App Store

    عودة إلى الحمل

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon