أيهما أفضل ولادة الشتاء أم الصيف؟

    الولادة

    إذا كنتِ تخططين للحمل، قد يكون أحد العوامل التي تخططين على أساسها موعد الولادة، فهل الولادة في الصيف أفضل من الشتاء أم العكس؟

    تختلف تجارب الأمهات حول هذا الأمر، فبعضهن يُفضل الولادة في الشتاء وتجنب الصيف ومشاكله، والبعض الآخر يُفضل الصيف لتجنب برد الشتاء وأمراضه، بالتأكيد لكل توقيت منهما مزاياه وعيوبه، وعلى الأم دائمًا أن تكون مستعدة للعناية القصوى بالطفل حديث الولادة، تبعًا لظروف التوقيت الذي ولد فيه.

    اقرئي أيضًا: الولادة في الشتاء كيف تمر بسلام عليك وعلى مولودك؟

    وبما أننا في فصل الشتاء الآن، دعينا نبدأ بمزايا الولادة في فصل الشتاء:

    • التعامل مع البرودة وتدفئة المولود أسهل من التعامل مع الجو الحار، يكفي أن تزيدي طبقات الملابس التي يرتديها.
    • عدم تعرض الطفل لحروق الشمس، حيث يصعب استخدام مستحضرات العناية بالشمس مع بشرته شديدة الحساسية.
    • قضاء شهور الحمل الأخيرة في الجو البارد أسهل بكثير من قضائها في الجو الحار.
    • الخروج في فصل الشتاء أقل، فخروجات الشتاء محدودة، ما يمنحك أنتِ وصغيرك فرصة، لكي تعتادي على التعامل معه في الأماكن العامة بحلول الصيف.
    • الطفل ينام بشكل أسرع في الشتاء.
    • يمكن للأم أن تعرّض جسم طفلها لشمس الشتاء الدافئة، لإكسابه فيتامين "د".
    • قلة الزيارات في فصل الشتاء عنها في الصيف يمنح الأم فرصة أكبر للراحة واستعادة عافيتها.

    لكن هذا لا يعني أن الولادة في الشتاء بلا عيوب، فهناك عدة عيوب لها، أهمها:

    • الشتاء فصل تكثر فيه عدوى أمراض البرد، ما قد يشكّل خطرًا على المولود الجديد ومناعته الضعيفة.
    • الغسيل لا يجف بسرعة، والأطفال في الأسابيع الأولى يحتاجون لكثير من الغيارات.
    • الرضاعة في الشتاء مع برودة الجو قد تكون أصعب بعض الشيء.
    • عملية استحمام الطفل في الشتاء معقدة، وتحتاج للعديد من الاحتياطات.

    أما عن فصل الصيف، فهناك بعض المزايا للولادة فيه:

    • تجنب الإصابة بنزلات البرد التي تصيب الطفل كثيرًا في الشتاء.
    • لا يحتاج الطفل لكثير من طبقات الملابس، ما يسهل من عملية تغيير ملابسه على الأم الجديدة.
    • الغسيل يجف بسرعة، وتتوافر الغيارات بشكل أفضل من الشتاء.
    • ملابس الأطفال للصيف تبدو أجمل، خاصةً فساتين البنات التي يصعب ارتداؤها في برودة الشتاء.
    • يمكنك التقاط العديد من الصور لطفلك مرتديًا البامبرز فقط.
    • عمليتا الرضاعة والاستحمام تكونان أسهل.

    عيوب الولادة في الصيف:

    • قضاء الشهور الأخيرة للحمل في فصل الصيف من الأمور المرهقة للحامل.
    • كثرة مشاكل الجلد الناتجة عن الحر الشديد والتعرق لبشرة الطفل الحساسة.
    • خطورة تعرض بشرة الطفل الحساسة لشمس الصيف الشديدة.
    • فترة النفاس تكون أصعب في الصيف.
    • رغم الحر الشديد لن يمكنك الاستمتاع بتشغيل التكييف، خوفًا على الرضيع الذي لن يحتمل برودته.

    اقرئي أيضًا: غير السونار.. هل هناك طريقة لمعرفة جنس مولودك؟

    بشكل عام، فإن لكل فصل عيوبه ومزاياه، لكن المهم أن تكوني مستعدة دائمًا للتكيف ومساعدة رضيعك على عبور هذه المرحلة الصعبة من حياته بسلام، سواء كان الجو باردًا أو حارًا.

    عودة إلى الحمل

    كاميليا حسين

    بقلم/

    كاميليا حسين

    مهتمة بتربية الأطفال والماكياج والأعمال اليدوية. مترجمة وكاتبة، وأعمل حاليًا على مجموعتي القصصية الأولى.

    موضوعات أخرى
    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon