ما أسباب تغير الزوج بعد المولود الأول؟

أسباب تغير الزوج بعد المولود الأول

لا يوجد شيء أكثر بهجة من ولادة طفلك الأول، واكتمال أسرتكِ الصغيرة، ولكن لا يخلو الأمر من بعض المنغصات، فغالبًا ما تمر العلاقات الزوجية بتغيرات كبيرة بعد مجيئه، نتيجة المسؤوليات التي مهما استعددتِ لها نفسيًّا، لن يكون الأمر مماثلًا للواقع، وللأسف فإن كثيرًا من الخلافات تنشأ بعد إنجاب الطفل الأول، ويتساءل عديد من الزوجات عن أسباب تغير الزوج بعد المولود الأول، وشعوره بالنفور من زوجته، وعدم الرغبة في التعامل مع الطفل، وغيرها من التغيرات التي قد تطرأ عليه فجأة، ولا يوجد لها تفسير منطقي، تعرفي معنا في هذا المقال إلى أسباب تغير الزوج بعد ولادة الطفل الأول، وكيفية التعامل مع هذه المشكلة.

أسباب تغير الزوج بعد المولود الأول

ليس أمرًا غريبًا أن تواجهي بعض المشكلات مع زوجك بعد إنجاب طفلك الأول، أو أنه توقف عن حبك، أو لا يحب الطفل، ولكن في معظم الأحيان يكون السبب الرئيسي عدم اعتياد الزوج على الوضع الجديد، فضلًا عن أسباب أخرى نستعرضها معكِ فيما يلي:

  1. الشعور بالغيرة: هو أمر طبيعي، فقد أصبح لزوجك شريك يقتسم اهتمامك به، بل وقد تدفعكِ مسؤوليات الأمومة في الفترة الأولى بصفة خاصة إلى إهماله تمامًا، وهو ما قد يشعر معه زوجكِ بالغيرة، فبعد أن كان أول اهتماماتك أصبح هناك من يشاركه في حبك ووقتك.
  2. قلة مرات العلاقة الحميمة: قد تصبح ممارسة العلاقة الحميمة بعد الولادة أمرًا بعيد المنال، ولا يقتصر الأمر على فترة النفاس فقط، ولكن نتيجة استيقاظ الطفل عدة مرات للرضاعة ليلًا أو بكائه المستمر، ومع شعورك بالتعب والإجهاد أو حتى الاكتئاب، فقد يقل عدد مرات ممارسة العلاقة الحميمة، ما يسبب شعور الزوج بالضيق، وبأنه فقد التواصل معكِ.
  3. الشكوى الدائمة: شكواكِ الدائمة من مسؤوليات الطفل الجديد أمام زوجك، ونقدك الدائم له بأنه لا يشاركك مسؤوليته، قد تكون السبب في ابتعاده وتغيره، فهو يشعر بالتقصير، وأن وجود الطفل هو سبب نقدكِ الدائم له.
  4. الشعور بالاستغراب: بعض الأزواج تتولد لديهم مشاعر غريبة مع تغير شكلكِ بعد الولادة، ومع رؤية الطفل، أو رؤيتك ترضعينه، ويشير خبراء الطب النفسي إلى أن نسبة كبيرة من الآباء يواجهون هذه المشاعر لعدم اعتيادهم على الأمر، واستغرابهم فكرة وجود طفل، وهو أمر طبيعي عادةً ما يزول مع الوقت.
  5. الخلافات: تزداد الخلافات بعد إنجاب طفل، إما نتيجة تزايد الأعباء المادية على الزوج، أو ضيق الوقت، وعدم قدرته على مشاركة أعباء الأمومة، أو نتيجة الإجهاد وقلة النوم بسبب بكاء الطفل، ما يجعل الزوج عصبيًّا، ومع شعوركِ أنتِ أيضًا بالإجهاد، تزداد الخلافات بينكما على أتفه الأمور.

التعامل مع تغير الزوج بعد المولود الأول      

في البداية يجب عليكِ عزيزتي تفهم موقف الزوج، فتغيره كما ذكرنا قد يكون لشعوره بابتعادك عنه، أو لأنه لم يتقبل بعد فكرة أنه أصبح أبًا، ولم يعتد عليها بعد، لذا قبل أن يحدث خلاف بينكما أو تغضبي من تغيره، حاولي اتباع النصائح التالية عند التعامل معه:

  1. لا تقصري حياتك على الطفل: نتفهم مشاعر الأمومة لديكِ، ورغبتك في العناية بطفلكِ، ومدى ارتباطك به، لكن لا يجب أن تقصري اهتمامك عليه فقط، فزوجك يحتاج للاهتمام أيضًا، لذا لا ضرر من طلب الدعم والمساعدة على إنجاز أعباء الطفل لبعض الوقت، للاهتمام بزوجك والتواصل معه.
  2. اهتمي بالعلاقة الحميمة: العلاقة الحميمة والتواصل الجسدي من الأمور المهمة للزوج، خاصةً بعد فترة النفاس وابتعادكما لفترة، لذا احرصي على التواصل الجسدي مع زوجك، حتى لو لم تستطيعي في البداية ممارسة العلاقة الحميمة بسبب عدم التئام جرح الولادة، فيمكنكِ الاكتفاء مع زوجك بالمداعبات التي تشعره بأنكِ حريصة على التواصل معه، وأن وجود طفل لم يؤثر في علاقتكما.
  3. تحدثي مع زوجك: استمعي لما يفكر فيه، وتفهمي مشاعره وعدم اعتياده على وجود طفل وفكرة كونه أب، وأكدى له أنكِ تدعمينه، ومع الوقت سيعتاد الفكرةـ وسيشعر بأن أسرتكما الصغيرة اكتملت بوجود طفل.
  4. لا تتوقفي عن عاداتك السابقة: إذا كنتِ معتادة على الاتصال بزوجك هاتفيًّا في أثناء وجوده في عمله، أو النوم معه في الفراش، أو انتظاره على العشاء، فحاولي عزيزتي قدر طاقتك أن تحافظي على عاداتك وعدم تغييرها، فتغيرها بعد الولادة من أسباب تغير الزوج، وشعوره بأن الطفل السبب في تغيير نمط حياتكما.
  5. لا تقابليه بالشكوى الدائمة: لا تنتظري عودة زوجك من العمل لتقابليه بالشكوى وشعورك بالإحباط بسبب المسؤوليات وأعباء الأمومة، فهو أيضًا أصبحت لديه أعباء مادية جديدة، وبكاء الطفل قد يؤثر في نومه أيضًا، لذا كونا دعمًا لبعضكما البعض، بدلًا من اللوم وتبادل الاتهامات بالتقصير.

استعرضنا معكِ عزيزتي أهم أسباب تغير الزوج بعد المولود الأول، حاولي أن تتفهمي هذه الأسباب، وتعاملي معها بالنصائح التي ذكرناها لكِ، حتى لا تضيع فرحة الطفل الجديد بكثرة الخلافات بينكما، وبدلًا من أن يوطد علاقتكما، يكون السبب في توترها، واجعلي زوجك يشارككِ المسؤولية، وحاولي أن تغدقيه بمشاعر الحب والاهتمام، لينشأ صغيركما في أجواء يسودها الحب، وتكتمل فرحة أسرتك.

يحتاج الزواج لكثير من الحكمة لتخطي المشكلات، والحفاظ على الحياة الزوجية، تعرفي إلى مزيد من النصائح المفيدة لكِ في قسم العلاقة الزوجية.

المصادر:
Shocking Ways Marriage Changes After Baby
Changes in your relationships after having a baby
Relationship changes after baby, what men can expect?

عودة إلى علاقات

سارة السعدني

بقلم/

سارة السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon