أسباب تشوهات العمود الفقري عند الأطفال

    أسباب تشوهات العمود الفقري عند الأطفال

    يتكون العمود الفقري من عظام صغيرة (فقرات) مكدسة واحدة فوق الأخرى، عند النظر إليه من الجانب، تكون به منحنيات بسيطة لمساعدته على امتصاص الضغط الناتج عن حركة الجسم، وعند النظر إليه من الخلف، نجده يمتد مباشرة إلى منتصف الظهر، وتشوهاته عند الأطفال -وأشهرها انحراف العمود الفقري- حالات تحدث فيها بعض التغيرات في شكله، بالإضافة إلى بعض الانحناءات، وغالبًا ما تحدث في أثناء طفرة النمو قبل مرحلة المراهقة مباشرةً. ونحو 3% من المراهقين يعانون من انحراف العمود الفقري. غالبية الحالات تكون بسيطة، لكن بعضها يستمر في الازدياد خلال نمو الطفل. ويمكن أن يجعل انحناء العمود الفقري الحاد عملية التنفس صعبة، وكثيرُا ما يطلب الأطباء مراقبة الطفل للتأكد ما إذا كان الانحناء يزداد سوءًا من عدمه. في هذا المقال نذكر لك أسباب تشوهات العمود الفقري عند الأطفال وطرق العلاج.

    اقرئي أيضًا: تقوية عظام اﻷطفال

    أسباب تشوهات العمود الفقري عند الأطفال

    رغم أن تشوهات العمود الفقري متعددة وشائعة بين عديد من الأطفال، ففي أغلب الحالات لا يعرف الأطباء السبب الحقيقي وراءها، فأحيانًا تظهر الإصابة عند الولادة فورًا أو في المراحل العمرية اللاحقة، وغالبًا ما تصيب الإناث بنسبة أكبر من الذكور. ومن الأسباب المحتملة للإصابة بتشوهات العمود الفقري عند الأطفال:

    • عوامل وراثية.
    • الإصابة ببعض الأورام السرطانية.
    • اضطرابات الجهاز العصبي، مثل ضمور العضلات عند الاطفال، أو الشلل الدماغي.
    • فرق في الطول بين الرجلين.

    علاج تشوهات العمود الفقري عند الأطفال

    العمود الفقري أهم ما يعتمد عليها جسم الإنسان في توازنه، ومرونته، وأداء حركاته الطبيعية، ويعتمد علاج تشوهاته على درجة هذا التشوه ونوعه وشكل الانحناء والمضاعفات المحتملة له، وبشكل عام فإن أغلب الحالات يكون فيها العلاج تجميليًا خصوصًا في حالة انحناء الظهر، وتختلف طرق العلاج حسب نوع التشوه، فمثلًا الانحراف الجانبي للعمود الفقري عادةً ما يهدف إلى منع ازدياد الانحراف أو تشوه العمود الفقري، وينطبق الأمر على بقية أنواع التشوهات المختلفة.

    ويشمل علاج التشوهات:

    1. تركيب الدعامة: يلجأ الأطباء للدعامة في أثناء فترة نمو العظام أو إذا ما  كانت درجة الاعوجاج أو التشوه بسيطة، فيرتدي الطفل الدعامة ليلًا ونهارًا لوقف  تطور الحالة حتى تمر مرحلة البلوغ.
    2. العلاج الطبيعي: الهدف من العلاج الطبيعي تقوية عضلات العمود الفقري وتحسين الحركة والتوازن، لذا يجب أن يكون العلاج الطبيعي نشطًا وبه كثير من الحركة والأوزان وألا يقتصر فقط على الحرارة أو التدليك.
    3. التدخل الجراحي: إذا تطورت الحالة  تمامًا وجرب الطفل تركيب الدعامة ولكنها لم تؤثر في هذا الانحراف فقد يضطر الطبيب إلى إجراء عملية جراحية يربط بعض الفقرات بأجزاء شبيهة بالعظم للحد من حركتها، وهكذا يقلل من زيادة التشوّه والانحراف ويعالج المشكلة.
    4.  الحقن: يمكن إعطاء الطفل حُقنًا مختلفة وأدوية مشابهة لتخفيف الألم الناتج من الضغط على العصب أو التهاب المفاصل، من حقنة إلى حقنتين في السنة.

    بعدما ذكرنا لكِ في هذا المقال أسباب تشوهات العمود الفقري عند الأطفال وطرق العلاج التي سيقترحها الطبيب، من المهم جدًا تشخيصها وعلاجها في سن مبكر وبشكل دقيق، إذ يسمح التدخل المبكر بمنع تطور هذه التشوهات والوقاية من آثارها، لكن بشكل عام هذه التشوهات شائعة والفحص المبكر مهم جدًا لاستبعاد أي تشوهات أخرى في الجسم.

     لمقالات أخرى عن كل ما يخص أطفالك وصحتهم والعناية بهم، زوري قسم الأطفال في موقعك "سوبرماما".

    عودة إلى أطفال

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon