8 طرق لتكوني سعيدة في العام الجديد

    كيف أكون سعيدة

    كل الأمهات تقريبًا مشغولات ما بين مسؤوليات الأمومة والزواج فضلًا عن رعاية البيت ومتطلبات العمل، فلا يجدن أي وقت للاهتمام بأنفسهن وسعادتهن وسط مشاغل اليوم ومطالب الحياة، ولكن في النهاية يبقى السؤال العالق بذهن كل أم وهو كيف أكون سعيدة؟ فالانخراط في الروتين والتزامات الحياة هو السبب الأساسي للضيق والملل، ولكن يمكنك بخطوات بسيطة أن تُشعري نفسك بالرضا والسعادة، ولهذا كله إليك بعض الأفكار لتتمتعي ببعض التدليل والسعادة وسط أعباء حياتك اليومية لتتمكني من العطاء والمواصلة.

    كيف أكون سعيدة؟

    سأحاول أن أجيبك على هذا السؤال من خلال بعض النصائح البسيطة التي عليك اتباعها، لتشعري بالسعادة والقدرة على المزيد من العطاء والاهتمام بمسؤولياتك وأطفالك وأسرتك.

    • استيقظي مبكرًا 15دقيقة يوميًّا: لن تتخيلي مدى تأثير بدء يومك بحمام منعش، لذا ننصحك بالاستيقاظ مبكرًا 15 دقيقة يوميًّا، لتتمكني من الحصول على بعض الوقت للتمتع بحمام يومي سريع، وستتفاجئين بمفعوله السحري على نفسيتك وراحتك وجمالك، فهو قادر على منحك شعورًا بالانتعاش والثقة ينعكس على صفاء ذهنك خلال باقي ساعات يومك.
    •  زيني يومك بأشياء بسيطة: ضعي نوع إضاءة مميزًا في غرفتكِ، وضعي أيضًا بعض الأشياء البسيطة المبهجة المحببة لكِ مثل الصور والورود، وازرعي الزهور في البلكونة واعتني بها، واقتني زوجًا من الطيور واعتني بهما، فهذه الأشياء رغم أنها بسيطة، فإنها تمنح المرح والابتسام لحياتك.

    • خصصي لنفسك بعض الوقت يوميًا: امنحي نفسك بعض الوقت يوميًّا حتى إن كان قليلًا، لتدللي نفسك، واطلبي من زوجك أو والدتك العناية بأطفالك وحضري لنفسك فنجانًا من القهوة أو المشروب المفضل لك مع قطعة من الشوكولاتة، وتناوليهما بمفردك لتصفي ذهنكِ وسط مشاغل يومكِ. واقرئي صفحة من كتابك المفضل أو شاهدي جزءًا من فيلم تحبينه وإن قسمته على عدة أيام، المهم أن تحصلي على فرصة لنفسك.
    • مارسي بعض التمارين الخفيفة: احرصي على اقتطاع جزء من يومكِ لممارسة الرياضة ولو لمرة أو اثنتين أسبوعيًا فهي قادرة على تفريغ طاقتك وعلى إشعارك بالقدرة الجسدية وتحسين الحالة النفسية، ويمكنك زيادتها تدريجيًا. وإذا كنت تملكين المزيد من الوقت والإمكانية، فمارسي الرياضة المفضلة لديك ولو كانت رياضة المشي على الأقل أو السباحة إن كنت تفضلينها أو حتى الرقص ولو في المنزل أو الجيم إن استطعت، لمزيد من السعادة والمرح.
    •  لا تبحثي دائمًا عن الكمال في إدارة شؤون عائلتك: السعي دائمًا إلى الوصول إلى الكمال فيما يتعلق بإدارة أمور عائلتك، يفقدك الكثير من السعادة، فعلى سبيل المثال الحفاظ على نظافة بيتك شيء مهم، ولكن لا تجعليه يقف حائلًا بينك وبين السعادة، فتجمّع العائلة في المساء معًا مثلًا من اللحظات السعيدة، فلا تخربيها بالتفكير في كيفية تنظيف المنزل في الصباح.
    •  لا تفكري في الأشياء السيئة وأنت سعيدة: أحيانًا ونحن نبتسم نفكر متى ستنتهي هذه السعادة، فلا تفكري بشكل سلبي بل اهتمي بالتركيز على المشاهد والأصوات والروائح من حولك في هذه اللحظات، حتى تبقى ذكرى حلوة لديك.
    •  ضعي هاتفك المحمول جانبًا: نحن نفتقد الكثير من اللحظات الثمينة عندما نظل ننظر إلى شاشات هواتفنا المحمولة ونهمل اللحظات الحقيقية مع عائلاتنا والأشخاص الذين نحبهم، فحاولي قدر الإمكان التقليل من استخدام تطبيقات مواقع التواصل الاجتماعي التي تخطف من أعمارنا أحلى لحظاتها وتضيع ساعات يومنا فيما ليس له فائدة.
    • ضعي خططًا شهرية: ضعي خططًا لكل شهر من شهور السنة، وراجعي الأهداف والتنفيذ بعد انقضاء الشهر، لتشعري بنشوة الوصول إلى الهدف حتى وإن كان هدفًا بسيطًا ولكنه مهم بالنسبة لكِ، ويمكنكِ البحث عن هواية أو عمل شيء لم تجربيه من قبل، فأي تحدٍّ سيُدخل السعادة إلى قلبك، وخاصة إذا استطعت إنجاز ما تطمحين إليه.
    • تخلصي من الأشياء التي لا تحتاجينها: يمكنك الاستغناء عن الأشياء التي تملأ دولابك، ولا تحتاجينها، فإعطاؤها لشخص يحتاجها فعلًا سيجعلك تشعرين بالرضا والسعادة. كما أن الكثير من الدراسات قد أثبتت أن التخلص من الكراكيب ينعكس بصورة إيجابية على النفسية ويعطي شعورًا بالتطهر والتخلص من الكآبة والأحزان.
    • كوني مبدعة في المطبخ: إذا كنتِ تعشقين الطبخ وتجدين نفسك وأنت في المطبخ، جربي وصفات جديدة من مطبخ "سوبرماما"، وأدخلي السرور إلى قلب عائلتك، وضمي وصفة جديدة لقائمة وصفاتك.

    أهم العادات الصحية للحفاظ على طاقتك 

    اتبعي هذه العادات الصحية التي ستعيد لكِ الشعور بالطاقة والحيوية من جديد:

    • مارسي حياتك بشكل صحي، واهتمي بتناول الأطعمة الصحية وممارسة الرياضة والنوم الصحي السليم سواء النوم مبكرًا أو النوم لساعات كافية، وتجنبي أو قللي من المأكولات السريعة الدسمة والمقرمشات المقلية المليئة بالزيوت المهدرجة ومكسبات الطعم الصناعية، والدهون.
    • تناولي الكثير من الماء فهو مهم لتنشيط الدورة الدموية ومنع الصداع وتحسين عمل الجهاز الهضمي وشد البشرة وحرق الدهون، فضلًا عن قدرته على تحسين المزاج وجعلك أقل إرهاقًا وأكثر قدرة على تحمل متاعب اليوم، لذا اجعلي زجاجة الماء رفيقتك الوفية في أي مكان تذهبين إليه.
    • مارسي العبادات، ممارسة التأمل والعبادات بوجه عام أو الأشياء التي تريح الأعصاب من طقوس دينية أو يوجا أو سماع بعض الموسيقى الهادئة -خاصةً في الصباح- من العادات المهمة التي تجعل يومك أفضل، وتبعدكِ عن التوتر والعصبية.
    • اقضي بعض الوقت في ضوء النهار في الصباح الباكر أو السماء قبل الغروب، فهذا فضلًا عن مساعدته في إنتاج فيتامين "د"، فهو يعمل على تحسين المزاج .
    • اخرجي وحدك أو قابلي صديقاتك بعيدًا عن الأطفال ولو مرة واحدة شهريًا واطلبي من زوجك أو والدتك أو شقيقتك أو صديقتك رعايتهم في هذه الفترة، وقدمي لأي منهم هذه الخدمة مرة أخرى مقابل ذلك، واجعليها خدمة تبادلية حتى لا تشعري بالذنب تجاه الفكرة، ولا تشعري بالذنب تجاه أطفالك أبدًا فهذا مجرد تجديد لنشاطك.

    وفي النهاية، إجابة تساؤل كيف أكون سعيدة ليس له إجابة موحدة وليس عليكِ تطبيق كل ما سبق دفعة واحدة، ولكن جربي ما يناسبك من هذه النصائح، وستشعرين بالفرق في سعادتك وإقبالك على الحياة ومزاجك بشكل عام.

    عودة إلى منوعات

    موضوعات أخرى
    9months
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon