5 أسئلة لزوجكِ تجعل علاقتكما أكثر حميمية

العلاقة الزوجية

الأيام أصبحت مزدحمة بين أعباء ومسؤوليات وخلافات صغيرة يحاول كل زوجين أن يتناسوها حتى يتجنبوا الخلافات، لكن هذه الأشياء التي نظنها منسية قد تخلف جروحًا في العلاقة بين الزوجين، ولعودة العلاقة لسابق عهدها وجعلها أعمق كذلك، ننصحكِ بتوجيه هذه الأسئلة لزوجكِ.

كيف يمكنني دعمكِ أكثر؟

في بعض الأحيان، قد يكون هذا السؤال هو ما يحتاجه زوجكِ بالضبط؟ قد تكون الإجابة بسيطة، مثل رغبته في قبلة منكِ يوميًا في الصباح قبل ذهابه للعمل، أو دعمه في عمله لوقت متأخر بسبب مشروع كبير يعمل عليه في وظيفته.

أيًا كان الطلب الذي سيطلبه، أنت لستِ مرغمة على تلبيته، ولكن مجرد إلقاء السؤال، وفتح مجال الحوار في هذه النقطة على الخصوص، سيجعل العلاقة بينكما أكثر صدقًا.

اقرئي أيضًا: نصائح لزواج سعيد بعد الإنجاب

هل هناك شيء فعلته الأسبوع الماضي جرحك دون قصد مني؟

بالطبع هناك كثير من الأمور الصغيرة، التي قمتِ بها وقد تكون ضايقت زوجكِ، ومن المؤكد أنه فعل المثل كذلك، ولعلاقة زوجية أكثر صحة ابدئا في الحديث عن هذه الأشياء بصورة دورية وبعد حدوثها، حتى تكون المشاعر السلبية حولها قد اختفت، وناقشاها بهدوء.

عندما يخبركِ زوجكِ عن موقف بالفعل ضايقه، استمعي إليه بهدوء ودون مقاطعة، حتى يخبركِ بالقصة كاملة، وتفهمي وجهة نظره، التي قد تكون مخالفة لتلك خاصتكِ، فحتى لو لم تكوني تقصدين جرحه، فالأثر السيء لشيء برئ قمتي به لا زال سيئًا بالنسبة له.

بعدها، اشكريه على مصارحته وناقشيه بهدوء في وجهة نظركِ المغايرة.

هل هناك شيء معين ترغب فيه خلال العلاقة الحميمة أو خارجها؟

العلاقة الحميمة والتلامس بين الزوجين مهمان للغاية في العلاقة بصفة عامة، لذلك اهتمامكِ بكونها مرضية له تمامًا مفيد للغاية لكما معًا، فاسأليه عما ينقصه في العلاقة، ثم تحدثي أنتِ كذلك في المقابل، وتناقشا لتخرجا من هذا النقاش بعلاقة حميمة أكثر توهجًا.

اقرئي أيضًا: سنة أولى زواج ما بين الرومانسية والمشكلات الزوجية

ماذا تحتاج أكثر هذه الأيام: البقاء بقربكِ لوقت أطول، أم الجلوس وحيدًا؟

احتياجاتنا الفردية للاستقلال والحميمية مختلفة تمامًا من يوم لآخر، لذلك اهتمي بشعور شريككِ في الوقت الحالي، هل يحتاج لوجودكِ بقربه ودعمكِ، أم أن هناك ما يشغل باله ويحتاج للتفكير فيه وحيدًا، وفي كل الأحوال تقبلي قراره بأريحية دون الشعور بالإهانة، وناقشيه لو كان هناك في كلامه ما يضايقكِ.

ما هو انطباعكِ عن العلاقة الحميمة بيننا في الفترة الأخيرة؟

العلاقة الحميمة من الأمور، التي نادرًا ما يناقشها الزوجان، فهي أمر حساس للغاية، وأي حديث سلبي عنها قد يؤدي لجروح يصعب اندمالها، لكن كذلك عدم الحديث عنها نهائيًا يحرم الزوجين من فرصة تحسين هذه العلاقة للأفضل.

لذلك، اسألي زوجكِ عن مدى رضاه عن العلاقة الحميمة، وهل هناك شيء يرغب فيه أكثر خلالها، أو يرغب في التخلص منه، أو خيالات يريد تحقيقها معكِ، وكوني منفتحة ومتفهمة لحديثه أيًا كان.

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon