هل يمكن الحمل بعد زراعة الكلى؟

    هل يمكن الحمل بعد زراعة الكلى

    الأمومة غريزة قوية لا تستطيع الأنثى تجاهلها مهما كانت المشكلات الصحية التي تواجهها وحتى لو كان الأمر مهددًا لحياتها في بعض الأحيان، تظل هناك رغبة جامحة لسماع كلمة أمي، لذا إذا كنت مصابة بالفشل الكلوي واضطررت مؤخرًا إلى زراعة الكلى وترغبين في خوض تجربة الحمل بعد زراعة الكلى لكنك قلقة من مخاطر ذلك، تابعي معنا هذا المقال لتتحققي من صحة مخاوفك.

    هل يمكن الحمل بعد زراعة الكلى؟

    نعم يمكن ذلك، فالخصوبة تزداد تدريجيًا بعد زراعة الكلى وتنتظم الدورة الشهرية مع الوقت، من الأفضل تأجيل الحمل حتى مرور سنة على زراعة الكلى حتى تنتظم وظائفها وتنتظم جرعات الأدوية المثبطة للمناعة كذلك.

    يمنع الأطباء بعض الحالات من الحمل بعد زراعة الكلى إذا تأكدوا من وجود خطورة على الأم أو الجنين أو على المزروعة، لذا يجب عليك استشارة الطبيب قبل اتخاذ هذا القرار.

    معظم أدوية زراعة الكلى تكون آمنة خلال الحمل على الأم والجنين، لكن يوجد بعض الأدوية قد يسبب خطورة، لذا يفضل الطبيب إيقافها قبل ستة أسابيع من الحمل على الأقل فاستشيري الطبيب للتأكد من تناسب الأدوية والجرعات مع الحمل.

    إذا زرعت كلى ولم تكوني قريبة من سن اليأس، وتمارسين العلاقة الزوجية بصورة طبيعية، فيجب عليك استعمال وسيلة مناسبة لمنع الحمل حتى يقرر الطبيب متى يمكنك الحمل، إذا كنت مصابة بضغط الدم العالي فلا تأخذي حبوب منع الحمل فهي ترفع الضغط وقد تسبب جلطات، لذا قد يكون استعمال الواقي الذكري مناسبًا أكثر مع استعمال كريمات موضوعية تقتل الحيوانات المنوية.

    إذا كنت تتساءلين عن صحة الطفل المولود، فقد تلدين ولادة مبكرة، وقد يكون وزن المولود قليلًا، لكنه يولد مكتملًا وبصحة جيدة، وإذا رغبت في إرضاع طفلك طبيعيًا فيجب عليك استشارة الطبيب، لكن معظم أدوية منع الرفض لا تمر في حليب الأم إلى الطفل.

    نصائح لزيادة فرص الحمل بعد زراعة الكلى

    يجب الانتظام على جرعات الأدوية وعمل تحاليل دورية للتأكد من سلامة وظائف الكُلْيَة الجديدة، كلما التزمت بتعليمات الطبيب استقرت حالتك الصحية وزادت فرصك في الحصول على حمل آمن، وتوجد عدة نصائح أخرى لزيادة الخصوبة وفرص الحمل منها:

    • متابعة الدورة الشهرية؛ متى تبدأ ومتى تنتهي؟ للتأكد من انتظامها، فكلما كانت منتظمة زادت فرصك في الحمل.
    • قياس التبويض إذا كانت دورتك منتظمة يكون التبويض قبل أسبوعين من بدايتها، وإذا كانت دورتك غير منتظمة يمكنك مراقبة علامات التبويض كارتفاع درجة حرارة الجسم وزيادة إفرازات الرحم التي تكون ذات قوام سميك وشفاف.
    • الحفاظ على وزن صحي، فكلما زاد وزنك قلت فرصك في الحصول على حمل سريع، وكلما زادت الدهون لديك تزداد نسبة الإستروجين في الجسم الذي يؤثر بدوره في التبويض.
    • الحفاظ على الغذاء الصحي الغني بالحديد والكالسيوم والبروتين والدهون الصحية والخضراوات والفواكه، لكن يجب استشارة طبيب الكلى بخصوص الكميات المناسبة لصحة كليتك.
    • ممارسة الرياضة الخفيفة بانتظام لمدة 30 دقيقة مثل المشي بما يتناسب مع حالتك الصحية.
    • تناول فيتامينات قبل الحمل وأهمها حمض الفوليك فهو ضروري لحمل صحي.
    • التوقف عن التدخين وتناول الكحول فهو يقلل فرص الحمل.
    • مراقبة العمر، فكلما كبرت في السن قلت الخصوبة لديك، خاصة بعد عمر 37 عامًا، وتكونين عرضة لأمراض تليف الرحم وانسداد قناة فالوب وبطانة الرحم المهاجرة.

    عزيزتي، أتفهم رغبتك في الأمومة التي تحلمين بها لكن عليك استشارة الطبيب بخصوص الموعد المناسب للحمل بعد زراعة الكلى لتجنب مخاطر التسرع عليك وعلى جنينك.

    دائمًا ما يتحير كثير من النساء في حسابات الدورة الشهرية وأوقات التبويض، "سوبرماما" ترشدك لمعرفة الطرق المختلفة لحساب التبويض وكل ما ترغبين معرفته فيمتابعة التبويض.

    عودة إلى الحمل

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon