هل يمكن أن أحدد نوع جنيني من خلال الوضع الحميمي؟

    ​هل لديكِ طفل ذكر وترغبين في أن تنجبي فتاة؟ أو العكس؟ هل هناك طريقة حقًا للتحكم في نوع المولود؟ هل يمكن تحديد نوع الجنين من خلال ممارسة وضع حميمي معين؟

    اقرئي أيضًا: تصوري: يمكنكِ اختيار شهر ميلاد طفلكِ بهذه الطريقة

    هناك كثير من النصائح المتوارثة حول هذا الأمر، بدءًا من ترقب أوقات معينة لممارسة العلاقة الحميمة حسب وقت التبويض، مرورًا بأنواع الطعام، وحتى أوضاع العلاقة الحميمة.

    على سبيل المثال، ينصح بتناول اللحوم والطعام الحادق عند الرغبة في إنجاب ذكر وتناول الحلويات بكثرة عند الرغبة في إنجاب أنثى، وممارسة العلاقة الحميمة في وضع الوقوف للحصول على ذكر وفي الوضع التقليدي لولادة أنثى، فهل هذه الأمور مجدية بالفعل؟​ ​وهل ثمة تفسير علمي لها؟

    في البداية وبطريقة مُبسطة، ما هو الأساس العلمي الذي يحدد نوع الجنين؟

    يحدد نوع الجنين تبعًا للكروموسوم الذي يحمله الحيوان المنوي للذكر، فالبويضة غير المخصبة تحمل كروموسوم X، بينما يمكن أن يحمل الحيوان المنوي كروموسومات X أو Y.

    اقرئي أيضًا: من المسؤول عن تحديد نوع الجنين الرجل أم المرأة؟

    فإذا كانت الحيوانات المنوية حاملة للكروموسوم X، يكون الجنين أنثى، وإذا كانت حاملة لكروموسوم Y، يكون الجنين ذكرًا.

    أثبتت الدراسات أن الحيوانات المنوية الحاملة للكروموسومات x الأنثوية تعيش لوقت أطول من الحاملة للكروموسوم Y الذكرية، لكن على العكس فالحيوانات المنوية الحاملة للكروموسومات الذكرية لديها قدرة حركية على الوصول للبويضة بشكل أعلى.

    من ثم فالتفسير العلمي للنصائح المتوارثة هو التالي:

    إذا أردتِ الحصول على طفل ذكر، فعليكِ مساعدة الحيوان المنوي الحامل لكروموسوم Y، وقد عرفنا أنه يتحرك بسرعة كبيرة، لكن حياته قصيرة، لذلك يفضل الوضع التقليدي مع ضم المرأة للفخذين قرب الصدر قدر الإمكان عند لحظة القذف لمساعدة الحيوان المنوي على الاقتراب من البويضة، التوقيت أيضًا مهم، إذ يفضل ممارسة العلاقة الحميمة في اليوم السابق للتبويض مباشرة.

    أما إذا أردتِ إنجاب فتاة، فعليكِ ممارسة العلاقة الحميمة في الوضع الفرنسي المعروف بالدوجي ستايل، ما يقلل من فرصة وصول الحيوانات المنوية الذكرية للبويضة بسبب حياتها القصيرة، بينما تصل الحيوانات المنوية الأنثوية بسهولة، وعليكِ بممارسة العلاقة الحميمة قبل الإباضة بأربعة أيام على الأكثر.

    تعرفي على أوضاع حميمة تساعد على حدوث الحمل

    لكن أيًا كانت التفسيرات، يظل الأمر مجرد محاولات وتخمينات غير أكيدة.

    عودة إلى الحمل

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon