متى يصبح ارتفاع درجة الحرارة في التسنين خطر؟

ظهور الأسنان الأولى في فم رضيعك من الأمور التي تنتظرها وتفرح بها كل أم، ولكن على الرغم من بهجة ظهور الأسنان الأولى في فم رضيعك إلا أنك قد تلاحظين الكثير من الأعراض الشهيرة المصاحبة للتسنين على طفلك كتورم اللثة والبكاء المستمر، وكذلك ارتفاع درجة الحرارة وهو أكثر ما يشاع عن أعراض التسنين. ولكن هل تعلمين أن دراسة حديثة نشرت في عام 2016 أثارت التساؤلات حول مدى تسبب التسنين في ارتفاع درجة الحرارة خلصت إلى أنه ليس أحد أعراض التسنين، فما مدى حقيقة النتيجة التي توصلت إليها الدراسة الإجابة تجدينها في السطور التالية.

أعراض التسنين بحسب الدراسة:

  1. التهاب اللثة وتورمها.
  2. سيلان اللعاب.
  3. الضيق (القريفة) والبكاء المستمر.
  4. رفض الطعام أو الرضاعة.
  5. اضطرابات النوم.

دليل سوبرماما للتسنين

وتصل هذه الأعراض إلى ذروتها في فترة ظهور القواطع والأسنان الأمامية، والتي تظهر في العمر بين 6 و16 شهرًا وتقل حدة الأعراض مع تقدم الطفل في العمر.

وماذا عن ارتفاع درجة الحرارة؟

وبينما يحدث أحيانًا ارتفاع طفيف في درجة حرارة الرضيع، إلا أنه على عكس الشائع الأمر لا يصل إلى درجة الحمى. 

7 طرق فعالة لتخفيف آلام التسنين على رضيعك

وطبقًا للدراسة فمن الضروري التمييز بين الارتفاع الطفيف الذي يحدث كأحد أعراض التسنين وكنتيجة لالتهاب اللثة، وبين ارتفاع درجة الحرارة الذي يتجاوز 38 درجة مئوية. فاعتبار ارتفاع الحرارة أحد أعراض التسنين قد يجعلك تتجاهلين زيارة الطبيب واكتشاف إصابة الرضيع بعدوى حقيقية.

وعليه فطبقًا لهذه الدراسة لا داعي للقلق إذا لم تتجاوز درجة حرارة الطفل 38 درجة مئوية، أما إذا تجاوزتها فلا تتجاهلي هذا الارتفاع وتعتبريه مجرد عرض من أعراض التسنين، خاصة إذا استمر الأمر لأكثر من 24 ساعة، بل يجب عليكِ استشارة الطبيب للاطمئنان تمامًا على صحة طفلك.

 

كتبت كاميليا حسين

المصادر:
VITALS

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
ص
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon