ما هو مرض الفقاع الجلدي عند الأطفال؟

ما هو مرض الفقاع الجلدي عند الأطفال

يعاني بعض الأطفال بثورًا وتقرحات على الجلد أو الأغشية المخاطية، الأمر الذي تقف أمامه الأم قلقة تراودها المخاوف والشكوك حول صحة طفلها، فهي لا تعرف إن كان السبب يعود إلى مرض جلدي مزمن أم حساسية مؤقتة. قد تعبِّر هذه الأعراض عن مرض يسمى الفقاع الجلدي، وحتى تكوني على علم بكل ما يخص هذا المرض، نخبركِ في هذا المقال بأعراض مرض الفقاع الجلدي عند الأطفال، وطرق علاجه.

ما هو مرض الفقاع الجلدي عند الأطفال؟

عزيزتي الأم، قبيل التحدث عن أعراض مرض الفقاع الجلدي علينا أن نعرفكِ أولًا بهذا المرض، لأن كثيرًا من الأمهات لا يعلمن كثيرًا من المعلومات عنه:

  • الفقاع الجلدي مرض مزمن خطير يسبب ظهور بثور مليئة بالصديد وتقرحات، تنتشرعلى سطح الجلد أو الأغشية المخاطية، وتكون طبيعة البثور طرية وقد تتمزق مسببة تقرحات جلدية مؤلمة، كذلك يمكن أن تنتقل لباقي أجزاء الجسم في حال عدم علاجها، وبعض الأنواع قد تهدد الحياة إذا لم تلقَ الرعاية اللازمة.
  • الفقاع الجلدي يحدث في أي عمر، ومع ذلك تظهر هذه الحالة عادة في مرحلة الرضاعة أو الطفولة المبكرة، وقد لا تظهر العلامات والأعراض على بعض الأطفال إلا في سن المراهقة أو البلوغ المبكر.

أعراض مرض الفقاع الجلدي عند الأطفال

تختلف علامات مرض الفقاعي الجلدي وأعراضه وفقًا لنوعه، وتشمل أبرز أعراضه ما يلي:

  • ظهور البثور داخل الفم والحلق، وكذلك بثور صغيرة بيضاء في مناطق أخرى من الجلد.
  • تكوُّن جلدًا سميك أو رقيق على راحتي اليد أو باطن القدمين.
  • ظهور بثور وندوب بفروة الرأس، وتساقط الشعر (الثعلبة الندبية).
  • تسوس الأسنان عند الأطفال بسبب نقص تكون المينا.
  • صعوبة البلع.
  • الشعور بحكة وألم في الجلد.

قد لا تظهر البثور الناتجة عن مرض الفقاع الجلدي حتى يبدأ الطفل الصغير المشي، أو حتى يبدأ الطفل الأكبر سنًّا ممارسة الأنشطة البدنية الجديدة التي تزيد استخدام اليدين والقدمين.

علاج مرض الفقاع الجلدي عند الأطفال

رغم أن الأنواع الخفيفة للفقاع الجلدي تتحسن مع تقدم عُمر الطفل، فإنه لا يوجد علاج لهذا المرض حتى الآن، ومع ذلك لا بد على الأم العناية بالبثور حال ظهورها، وعرض طفلها على طبيب جلدية، حتى لا تتطور حالته مسببة مضاعفات خطيرة قد تصل إلى الوفاة، ومن تلك الطرق المتبعة في العناية ما يلي:

  1. العناية بالبثور: يمكن لطبيبك أن يريكِ كيفية العناية بالبثور بشكل صحيح، ويخبرك بوسائل الوقاية منها قبل أن يكبر حجمها أكثر من اللازم، ويصف لكِ منتجات لترطيب المناطق المصابة وتهدئتها، لسرعة الالتئام والوقاية من العدوى، وبصفة عامة، فإن هذه الخطوات هي:
  2. غسل اليدين: اغسلي يديك قبل ملامسة بثور طفلك تجنبًا لحدوث أي تلوث.
  3. استعمال مسكن للألم: سيصف الطبيب لطفلكِ مسكنًا خاصًّا لاستعماله قبل نصف دقيقة من تبديل الضماد أو أي إجراء مؤلم تجرينه على طفلك.
  4. الاستعانة بالضماد والشاش: لفي يدي الطفل وقدميه المصابتين بالبثور بضماد وشاش، وتتوافر لفات وضمادات شاش خاصة ومفيدة للعناية بهذه البثور.
  5. تناول الأدوية: إذا لم تنجح الرعاية المنزلية في التحكم بعلامات مرض الفقاع الجلدي وأعراضه، فسينتقل بكِ طبيبك للعلاج بالأدوية، للسيطرة على الألم والحكة والمضاعفات، كعدوى مجرى الدم (الإنتان).
  6. اللجوء إلى الجراحة: قد تكون هناك حاجة إلى التدخل الجراحي من قبل الطبيب، إذا لم يلاحظ تحسنًا لا بالعناية المنزلية أو الأدوية.

ختامًا عزيزتي، نعلم أن مرض الفقاع الجلدي عند الأطفال قد يكون مرهقًا لك ولطفلك ولأفراد أسرتكِ، ولكن لا تفرطي في العناية المنزلية، ولا تتأخري في عرضه على الطبيب للسيطرة على البثور وعدم تطورها إلى مضاعفات أخرى خطيرة، ويمكنك أن تشاركي مخاوفك مع الاستشاريين النفسيين إذا شعرتِ بأنها تؤثر في نفسية طفلكِ.

أبناؤنا أغلى ما لدينا، نهتم بصحتهم ونتألم لما يصيبهم ونسهر على رعايتهم، مع "سوبرماما" نساعد كل الأمهات بأفضل النصائح والخبرات لرعاية الأطفال والاهتمام بصحتهم في قسم تغذية وصحة الأطفال.

عودة إلى أطفال

هند يوسف محمد عبد الرحمن النحاس

بقلم/

هند يوسف محمد عبد الرحمن النحاس

رسالتي الإعلامية في موقع سوبرماما هي توعية الأم بقوة تأثيرها في بناء المجتمع والأسرة والطفل، لأنني أُؤمن أن سر نهوض الأمّة يعود لأم واعية، بقيادة إعلام هادف.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon