ما حقيقة خطر تربية القطط على الحامل؟

    أضرار القطط على الحامل

    هل تخافين من الاقتراب من القطط أثناء الحمل؟ هل يحذرك الكثيرون من مداعبتها واللهو معها؟ هل تشعرين بالحيرة بشأن التخلص من قطتك الأليفة خوفًا على جنينك؟ أثناء حملي ذهبت إلى الطبيب لأستشيره بشأن القطط حيث تربي والدتي قطتين وترتبط أختي بهما كثيرًا. وكنت أخشى أن يخبرني بضرورة التخلص منهما حفاظًا على جنيني. حيث أصيبت إحدى معارفي بداء القطط أثناء حملها دون اقترابها من القطط مطلقًا. وإن كنتِ تتساءلين مثلي، سأخبرك في السطور التالية ما أضرار القطط على الحامل؟ وما هو داء القطط بالإضافة لكيفية الوقاية من داء القطط فتابعي القراءة.

    ما أضرار القطط على الحامل؟

    ينتقل داء القطط من خلال طفيل التوكسوبلازما الذي يعيش داخل أمعاء القطط، كما قد ينتقل من خلال فضلاتها أيضًا. ولكن يؤكد بعض الاطباء أنه لا ضرر من القطط على الحامل إن كانت قد حصلت على التطعيمات اللازمة. وأن داء القطط قد يسببه شيء مختلف تمامًا غير القطط.  ومن المهم أن تعرفي المعلومات التالية عن هذا الداء:

    • بالنسبة للنساء غير الحوامل والأشخاص العاديين، فقد لا تظهر عليهم أي أعراض لهذا الداء باستثناء ما يشبه الإنفلونزا.
    • يتسبب داء القطط للمرأة الحامل في إصابة الطفل بالأمراض الذهنية أو العمى.
    • تزداد الخطورة بحسب عمر الحمل وقت الإصابة، خاصة خلال الثلث الأخير منه.
    • يمكن للأم الحامل أن تنقل العدوى إلى الجنين عبر المشيمة وتقل فرص انتقال العدوى في الشهور الأولى من الحمل عنها في الشهور الأخيرة.
    • في حال انتقال العدوى للجنين لا تظهر الأعراض عادة عند الولادة ولكن بمرور الوقت يعاني الأطفال من صعوبات في التعلم وفي النظر وفي السمع.
    • هنالك وسائل عدة للتأكد من عدم انتقال العدوى للجنين عبر فحص المياه المحيطة بالجنين ويمكن للموجات فوق الصوتية اكتشاف إصابة ما يقرب من ثلث الأجنة بالعدوى كما يمكن إجراء فحصًا لدم المولود فور ولادته.
    • يمكن علاج داء القطط خلال فترة الحمل عبر تناول المضادات الحيوية وكلما جرى اكتشاف العدوى مبكرًا زادت فرصة العلاج ومنع انتقاله إلى الجنين.
    • في حال انتقال العدوى إلى الطفل يمكن للعلاج التخفيف من حدة المرض مع استمرار تناول العلاج خلال السنة الأولى للطفل أو لفترة أطول

    داء القطط للحامل

    كثيرًا ما نسمع عن داء المقوسات "توكسوبلازما" أو المعروف بداء القطط الذي يصيب الحوامل. ويعرف داء القطط بأنه عدوى طفيلية تؤثر على صحة الجنين ويمكن التقاط هذه العدوى من ملامسة براز القطط المحملة بالعدوى أو عبر تناول اللحوم النيئة الحاملة لهذه الطفيليات. وعادة ما تحدث الإصابة بهذا المرض مرة واحدة فقط. تتنقل العدوى إلى القطط عبر تناول اللحوم النيئة الملوثة ولا يقتصر الأمر على القطط فيمكن انتقال العدوى عبر الحيوانات الأخرى ولكن تحمل القطط دون غيرها العدوى في برازها. وقد يلتقط الإنسان العدوى عبر تناول لحوم الحيوانات النيئة.

    وعادة ما لا تظهر الأعراض عند الإصابة بداء القطط ولكن حين تظهر تتشابه الأعراض مع أعراض الأنفلونزا وتشمل الإصابة بالحمى والآم العضلات والشعور بالتعب وتضخم الغدد الليمفاوية. ويمكن تشخيص الإصابة بداء القطط بإجراء تحليلًا للدم للوقوف على ما إذا كنت مصابة في الوقت الحالي أم لا وكذلك ما إذا كنت قد تعرضت للإصابة سابقًا. وفي حال إصابة المرأة بداء القطط قبل الحمل بمدة تتراوح بين 6-9 أشهر فعادة ما يفرز الجسم الأجسام المضادة للمرض ولا ينتقل إلى الجنين.

    كيفية الوقاية من داء القطط للحامل

      لكي تحمي نفسك وجنينك من داء القطط احرصي على اتباع النصائح الآتية:

    •  اطهي الطعام جيدًا خاصة اللحوم.
    • اغسلي أدوات المائدة والأطباق والأيدي بالماء الساخن والصابون بعد ملامسة الأطعمة النيئة.
    •  تجنبي ملامسة براز القطط وارتداء القفازات عند تنظيف مكانها وغسل الأيدي جيدًا بعد ذلك.
    • لا تسمحي بخروج القطط المنزلية إلى الشارع.
    • ينصح بتغيير صندوق فضلات القطط يوميًا، إذ يستغرق الطفيل من يوم إلى 5 أيام كي يتكاثر ويصبح معديًا. 
    • ارتدي القفازات واغسلي يديكِ دومًا بعد تنظيف الخضراوات أو التعامل مع اللحوم النيئة. 
    • تجنبي التعرض للقطط الضالة أو مجهولة المصدر، فقد تزداد فرصة إصابتها بالطفيل نتيجة ضعف جهازها المناعي، من ثم يمكن أن تصيبكِ بالعدوى. 

    تحدثنا في هذا المقال عن حقيقة  أضرار القطط على الحامل وداء القطط، وتحليل داء القطط للحامل ليس من الفحوصات الأساسية في أثناء الحمل، لكن يمكنكِ طلب ذلك من الطبيب إذا شعرتِ ببعض الخطر لمخالطة القطط أو القلق بشأن بعض الأعراض. يختبر فحص الدم وجود الأجسام المضادة للعدوى، ويستغرق ظهورها بعد الإصابة 3 أسابيع.

    الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

    • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
    • لأجهزة أبل - IOS، حمليه الآن من App Store

    عودة إلى الحمل

    موضوعات أخرى
    9months
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon