ما العلاقة بين ارتجاع المريء وضيق التنفس؟

ارتجاع المريء وضيق التنفس

ضيق التنفس أحد أكثر الأعراض المقلقة لارتجاع المريء، وقد يرتبط ارتجاع المريء بمشكلات أخرى مثل تشنج القصبات وأزمات الربو، ويسبب ارتجاع المريء مشكلات عدة في الجهاز الهضمي إذا لم تعالج تحدث مضاعفات خطرة، لكن ما العلاقة بين ارتجاع المريء وضيق التنفس؟ وهل يمكن علاج هذه الحالة؟

ما العلاقة بين ارتجاع المريء وضيق التنفس؟

أحيانا يحدث ارتجاع المريء كنتيجة لصعوبة التنفس، وفي حالات أخري يكون سببًا في صعوبة التنفس، ويحدث ارتجاع المريء عندما يتسرب الحمض من المعدة عائدًا إلى المريء فيحدث تهيج في مجرى الهواء يجعله ينتفخ فينتج عنه ضيق التنفس، ويؤدي تدمير مجرى الهواء إلى الكحة أو الصفير، وهما من أعراض الربو.

العلاقة بين أزمة الربو وارتجاع المريء

عندما يتسرب الحمض عائدًا خلال المريء يرسل إشارات تحذير للمخ فيحفز انقباض مجرى الهواء فتظهر أعراض الربو، ويحفز الربو أيضًا أعراض الارتجاع فيضيق مجرى الهواء خلال أزمة الربو ويضغط على المريء، وحينما يزداد الضغط يمكن تسرب الحمض من المعدة إلى المريء.

يربط الأطباء بين ارتجاع المريء كسبب للربو إذا كان الربو:

  1. بدأ في مرحلة البلوغ.
  2. يسوء بعد التوتر والأكل وممارسة الرياضة وعند الاستلقاء أو النوم ليلًا.
  3. عدم استجابة المريض لعلاج الربو.

يمكن أن تتحسن أعراض الربو مع علاج ارتجاع المريء والعكس صحيح.

علاج ارتجاع المريء وضيق التنفس

توجد عدة طرق لتخفيف أعراض ارتجاع المريء وكنتيجة لذلك تخفيف ضيق التنفس، ومنها تغيير بعض السلوكيات في الحياة اليومية واستخدام بعض الأدوية بمعرفة الطبيب كالتالي:

  • تغيير في نمط الحياة اليومي: الالتزام بهذه النصائح يُحدث فارق في الحالة الصحية: 
  1. إنقاص الوزن إذا كنت مصابة بالسمنة.
  2. الإقلاع عن التدخين، فهو من محفزات ارتجاع المريء. 
  3. رفع السرير لتجنب ارتجاع المريء الليلي وعدم خروج الطعام من المعدة.
  4. عدم ارتداء الملابس الضيقة، لأنها تضغط على المعدة فيحدث تسرب للحمض خارجها.
  • تغيير في النظام الغذائي: التعرف إلى محفزات ارتجاع المريء وتجنب تناولها مثل الموالح والطعام الحمضي، وعدم تناول الكحول، وعدم تناول أي وجبات قبل موعد النوم بثلاث ساعات.
  • العلاج الدوائي: يمكن أن يرشح الطبيب أدوية لتحسين أعراض الارتجاع كالتالي:
  1. مضادات الحموضة. 
  2. مضادات مستقبل الهيستامين.
  3. مثبطات مضخة البروتون.

إذا لم يُعالج ارتجاع المريء، قد يسبب مضاعفات صحية أخرى مثل:

  • تسوس الأسنان: عند ارتجاع الحمض من المعدة مرورًا بالمريء وللفم ووصولًا للأسنان.
  • قرحة المريء: يؤثر حمض المعدة في بطانة المريء مع تكرار الارتجاع مسببًا القرح بها، ومن أعراضها نزول الدم في براز المريض.
  • التهاب الحلق وتغير الصوت.

اقرئي أيضًا: أطعمة تساعد فى التغلب على الحموضة

في الختام عزيزتي "سوبرماما"، تعرفتِ إلى العلاقة بين ارتجاع المريء وضيق التنفس، فإذا كنت تعانين أحد الأعراض التي ذكرناها عليك زيارة الطبيب لوضع التشخيص الصحيح.

لمعرفة مزيد عن صحتك والعناية بها اضغطي هنا.

عودة إلى صحة وريجيم

جهاد جمال الدين فتحي حراز

بقلم/

جهاد جمال الدين فتحي حراز

كاتبة حرّة، تخرجت في كلية الصيدلة، أحببت الكتابة منذ صغري فكنت أستمتع بكتابة القصص، أما الآن فأسعى إلى دمج ما تعلمته في الجامعة مع شغفي في البحث والقراءة لتبسيط المعلومات الطبية والثقافية لإثراء المستوى المعرفي لدى القارئ.

موضوعات أخرى
9months
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon