لن تتوقعي: ما سبب اضطراب نوم رضيعك

    أسباب اضطراب النوم عند الرضع

    بعد انتظام نوم طفلك الرضيع لفترة طويلة، قد تجدينه فجأة صار قلقًا متقلب المزاج وتتغير طبيعة نومه ويعاني من الاستيقاظ كثيرًا في أثناء الليل، طلبًا للرضاعة أو الاحتضان أو دون سبب واضح، فقط للبكاء، تعرفي معنا اليوم على أسباب اضطراب النوم عند الرضع، وبعض النصائح لتفادي اضطراب النوم عند الرضع.

    الأطفال والهاتف المحمول

    هل تستخدمين الهاتف المحمول لتهدئة طفلكِ سواء باستخدام الضوضاء البيضاء أو لسماع بعض الموسيقى أو الأغنيات أو القرآن أو غير ذلك لتهدئته؟

    المشكلة في الحقيقة أن الموجات الكهرومغناطيسية، فضلًا عن أشعة الهاتف الموجهة لعينيه تعد سببًا أساسيًا لاضطراب نوم بعد الرضع وهو سبب غير متوقع بالنسبة للأمهات.

    قد تكونين معتادة على تهدئته بالهاتف المحمول بسماعه لبعض الموسيقى أو مشاهدة بعض الأغنيات في فيديوهات على هاتفك، خاصة لو كان طفلك قد تعدى الشهر السادس وصولًا للسنة فقد تظنين أنه لا بأس من استخدام الموبايل وهو ما يسبب له اضطرابًا في النوم دون أن تقصدي.

    عندما يصل رضيعك إلى منتصف العام الثاني أي الشهر الـثامن عشر، يمكنك استخدام الموبايل معه، شرط استخدام أحد التطبيقات التي تسعى لحماية الطفل وصحته وصحة عينيه بسبب مشاهدة الشاشة لفترة طويلة، مع الحرص على عدم مشاهدة الطفل للتلفاز إلا بعد تمام عام ونصف شرط ألا يتعدى ساعة واحدة يوميًا.

    ويفضل أن تقسم على مرتين نصف ساعة في كل مرة، ثم زيادتها إلى ساعتين من عمر السادسة إلى العاشرة، بشرط وجود رقابة أبوية للعناية بنوعية البرامج التي يشاهدها الأطفال ومحتواها في كل الأعمار.

    أسباب اضطراب النوم عند الرضع

    1. عدم اتباع روتين يومي للنوم مثل وضع الطفل في سريره بشكل معين وضبط درجة الحرارة والاستعانة بإضاءة خافتة في الغرفة
    2. تنويم الرضيع في وقت متأخر من الليل والبقاء مستيقظًا طول اليوم دون نوم القيلولة أو أخذ غفوات قصيرة على مدار اليوم، وحتى وقت متأخر من الليل ظنًا بأن هذا سيجعله ينام بمجرد وضعه في السرير.

      ولكن هذا الأسلوب غالبًا ما يجعله مجهدًا وعصبيًا وغير قادر على النوم بالرغم من حاجته إليه، لذا من الأفضل أن تضعي لطفلكِ روتينًا لوقت النوم، وأن تلتزمي به.
    3. الاعتماد على الهز بما يعوّده على ذلك فلا يستطيع النوم إلا بالهز بعد ذلك، كما أن نومه لن يكون عميقًا وسيتعرض للقلق عند التوقف عن الهز، لكن لا بأس من استخدام هذه الحركة لتهدئة طفلكِ حينما يكون منزعجًا.
    4. زيادة المشتتات حول الرضيع كالألعاب المتحركة ذات الأصوات الهادئة فوق سرير الطفل؛ لتهدئته وجذب انتباهه بها، ولكن هذه الألعاب قد تلهيه حركتها وصوتها وتبقيه مستيقظًا لمشاهدتها.
    5. مشاركة الرضيع في مكان النوم مع أمه، ولكن هذا الأمر لا يجب أن يستمر بعد عمر ثلاثة أشهر، لذا عودي رضيعكِ على النوم بمفرده في السرير منذ سن صغيرة، حتى لا تحتاجي إلى نقله من سريركِ لسريره في كل مرة، الأمر الذي سيصيبه باضطرابات في النوم والبكاء.
    6. تجاهل الإشارات التي يرسلها الرضيع مثل فرك العينين أو البكاء دون سبب أو التثاؤب، وقد تتجاهل الأم هذه الإشارات جهلًا لسببها أو ظنًا أن جميع الأطفال يفعلون ذلك وقد لا يرغبون في النوم، وإذا لم تستجب الأم لهذه الإشارات وتعمل على تنويم رضيعها سريعًا، سينشط ولن يستطيع النوم بعد ذلك بسهولة.
    7. تعويد الرضيع على النوم في أي مكان وهذه العادة تؤثر على نوم الطفل كثيرًا، فبعد أن يعتاد يومًا على النوم في كرسي السيارة ويومًا آخر على يدكِ أمام التليفزيون أو في أي مكان آخر، سيجد صعوبة بعد ذلك على النوم في سريره، لأنه غير معتاد على ذلك.
    8. تعويد الرضيع على النوم باستخدام اللهاية (التيتينة) فلا يستطيع النوم إلا بها، أو يستيقظ ليلًا عند إخراجها من فمه.
    9. الذهاب للرضيع وحمله بمجرد بكائه ليلًا بينما يمنع هذا الأمر الرضيع من التعود على تهدئة نفسه والخلود بمفرده للنوم ثانية.

    نصائح مهمة لتفادي اضطراب النوم عند الرضع

    • امنحي طفلك حمامًا دافئًا، فذلك سيساعده على الاسترخاء والنوم.
    • خصصي ملابس للنوم مختلفة عن ملابس المنزل اليومية، واحرصي على أن يرتديها طفلك قبل النوم مباشرة، ويقوم بتغييرها عقب الاستيقاظ من النوم.
    •  غني لطفلك أو اقرئي له قصة قبل النوم، واجعلي هذا عادة يومية.
    •  ساعدي طفلك على أن ينام بمفرده ويهدئ نفسه، فلا تحمليه أو تهزيه، اكتفي بالتربيت عليه في فراشه، والحديث إليه بصوت هادئ وطمأنته حتى يخلد للنوم. يمكن أن يقوم الطفل برحلة لعمل باي باي لكل أرجاء المنزل: مثلًا باي باي يا مطبخ، باي باي يا ثلاجة، باي باي يا تليفزيون.. إلخ.
    • عوّدي طفلك على التفريق بين الليل والنهار، في الليل، هدئي إضاءة المنزل وأغلقي اللمبات الزائدة، واحرصي على توفير جو هادئ مريح، وفي النهار افتحي الستائر واجعلي ضوء النهار يدخل إلى غرفته.
    • أرضعي طفلك قبل أن تخلدي للنوم.
    • حاولي قدر الإمكان ألا تغيري روتين النوم، وكرري نفس الخطوات بشكل يومي حتى يعتادها طفلك.

    وفي النهاية، بعد أن تعرفتِ معنا اليوم على أسباب اضطراب النوم عند الرضع، وبعض النصائح لتفادي اضطراب النوم عند الرضع، احرصي على اتباعها لكي تحمي طفلكِ من التعرض لاضطرابات النوم.

    عودة إلى رضع

    علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon