كيف سيكون شعور زوجك بالعلاقة الحميمة بعد الولادة؟

العلاقة الحميمة بعد الولادة تختلف تمامًا عما قبلها، لكن ما لا شك فيه هو أن زوجكِ ينتظركِ على أحر من الجمر، لكن عليكِ أن تتخذي بعض الاحتياطات لكي لا تخيبي ظن زوجكِ وتتحول الليلة إلى ليلة أليمة على كل منكما.

كي لا تُفاجئين برد فعل زوجكِ، إليكِ بعض ردود أفعال الأزواج عن العلاقة الحميمة بعد الولادة:

1. يقول أحد الأزواج أن موافقة الطبيب على مواصلة العلاقة الحميمة، لم تكن تعني أي شيء على الإطلاق، فبعد الحصول على موافقة الطبيب كان يتوق لإقامة علاقة حميمة مع زوجته في السيارة، لكن بمجرد الوصول إلى المنزل والبدء في العلاقة، أجبرته زوجته على التوقف في منتصف العلاقة لأنها لم تعد تحتمل.
2. يقول زوج آخر أن زوجته كانت ترضع الطفل رضاعة طبيعية ما زاد من جفاف مهبلها، بل جعلها الإرهاق والسهر مع المولود الجديد في حاجة أكثر للنوم، وبالفعل عندما حاولا إقامة علاقة حميمة لأول مرة بعد الولادة، كان الأمر مريعًا لكليهما، بسبب جفاف المهبل وقررا في اليوم التالي شراء مزلق مهبلي ما حسّن الأمر كثيرًا في اليوم التالي، ويؤكد الزوج أنها كانت أبطء علاقة حميمة في حياتهما الزوجية.
3. يقول زوج آخر كانت علاقتنا الحميمة بعد الولادة أكثر رومانسية، فرؤيتي لها وهي ترعى طفلنا الصغير وتعبها معه زاد من حبي لها، وعندما تمكنّا من إقامة علاقة حميمة كاملة دون مقاطعتها بسبب الألم، تذكرت كل المشاعر الرائعة ما زاد من شعوري بالإثارة في أثناء العلاقة. كان هذا رد فعل زوج آخر يبدو أنه أكثر رومانسية من الآخرين.
4. يذكر زوج آخر أنه شعر بأن مهبل زوجته صار أكثر عمقًا وروعة، وكأن بإمكانه إدخال عضوه إلى ما لا نهاية، ويؤكد أنه لم يشعر أبدًا بأنه أصبح أكثر اتساعًا أو ما شابه بل على العكس جعلته الولادة أكثر إثارة، وكان الجزء الأمامي (البظر) أكثر حساسية، وهو لا يعرف السبب العلمي وراء ذلك.
5. يؤكد زوج آخر أنه لم يبالي بشعوره ولا بحجم الإثارة بعد ولادة زوجته، فكل ما كان يُهمه هو إقامة علاقة حميمة معها لأنه كان يشتاق لها جدًا، وبالفعل كانت العلاقة رائعة ووجد مهبلها أكثر ضيقًا من ذي قبل.

بعض النصائح لتحظي بعلاقة حميمة رائعة بعد الولادة:

  • لا تتعجلي الأمر وانتظري لتكوني مستعدة لذلك جسمانيًا ونفسيًا.

متى يمكنك ممارسة العلاقة الحميمة بعد النفاس؟

  • احرصي على تغذية الرضيع وتنويمه وتوفير كل سبل الراحة له قبل إقامة علاقة مع زوجكِ، لكي لا تضطرين لمقاطعة الأمر للاطمئنان على ابنكِ.
  • خصصي وقتًا لزوجكِ ولا ترهقي نفسكِ بالتفكير في الرضيع، وحاولي تصفية ذهنكِ للتركيز على إسعاد نفسكِ وزوجكِ في أثناء العلاقة.

7 حركات بيديك لعلاقة حميمة مثيرة

  • استخدمي مزلقًا حميميًا، فسوف يساعد على ترطيب المهبل والتقليل من الألم.
  • احرصي على تقوية عضلات الحوض والمهبل من خلال تمارين كيجل، وإذا كنتِ تمارسينها في أثناء الحمل، فاستمري عليها.
  • تحدثي إلى زوجكِ عن الأمر وعن الألم، الذي تشعرين به والتغيرات الجسمانية والهرمونية، التي تمرين بها ولا تشعرين بالخجل.
  • جربي أوضاعًا مختلفة حتى تصلي إلى الأكثر راحة لكِ، وتؤكد معظم الأمهات أنهن كان يفضلن الوضع التقليدي بعد الولادة وذلك عندما يكون الإيلاج في أثناء استلقاء المرأة على ظهرها.
  • لا ترفعي سقف طموحاتكِ، وحاولي الحفاظ على حس الدعابة طول الوقت فقد تصدر منكِ الغازات أو يتسرب الحليب من ثدييكِ، لكن لا تؤنبي نفسكِ على كل ذلك، واستغلي كل ذلك للضحك والمرح.

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
J&J GCC
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon