كيف أتصرف مع صديق طفلي غير المهذب؟

صديق طفلي غير مهذب

تحرص الأم الشرقية على متابعة أولادها ورعايتهم لفترات طويلة من الوقت، وهذه المتابعة تشمل نظافتهم وتغذيتهم وصحتهم، ثم تتطور لتشمل أيضًا تحصيلهم الدراسي وتفوقهم الرياضي وحتى انتقاء أصدقائهم وفقًا لرؤيتها الشخصية.

لعل أولى مراحل الخلاف أو الصدام التي تحدث بين الأم وأولادها في محاولات الأبناء في الاستقلال والاختيار تبدأ في اختيار الأصدقاء، فهذا الإبن المحاط بالرعاية والاهتمام قد يبدأ في صداقة ترى الأم أنها غير ملائمة، حيث ترى الأم أن لهذا الصديق سمات غير محببة أو مستهجنة، كأن يكون مشهورًا بإثارة الشغب أو الوقوع في المشاكل أو العنف أو الاستهتار في الدراسة، فكيف يمكن أن تتصرف الأم في مثل هذا الموقف؟

👈 تعرفي على: كيف أساعد طفلي على اكتساب أصدقاء؟

كيف أبعد ابني عن أصدقاء السوء في المدرسة؟

لنتفق أولًا أنه ما من طرقٍ سحرية لتغيير حب واهتمام طفلك بأحد الأصدقاء، خصوصًا إذا كان اختلاف هذا الطفل بعد مصدرًا لاهتمام وانبهار ابنك/ ابنتك به/ بها، ولكن المؤكد أنه يجب أن تكون هناك خطوات للتقليل من التأثير السيئ المحتمل من هذا الصديق/ الصديقة.

يمكنك عزيزتي الأم التزام النصائح التالية لمحاولة توجيه طفلك في اختيار أصدقائه:

  1. ما صفات الصديق السيئ أو صديق السوء؟

    يجب هنا التزام الموضوعية في تعريف الصديق السيئ، والابتعاد عن الأحاسيس الشخصية، والاعتماد على تعريف الأخلاق والسلوكيات المرفوضة والمستهجنة، ويأتي على رأسها الطفل الكثير الإثارة للمشاكل، والطفل أو المراهق الاستعراضي المحب للظهور، والذي قد يلجأ إلى العنف الجسدي أو الكلامي من أجل الوصول للشهرة.



    واعلمي عزيزتي الأم أن الطفل تحت عمر الثانية عشرة غير مؤهل نهائيًا لاختيار أصدقائه بمفرده، ويمكنكِ دائمًا اللجوء إلى هذه المعايير في توجيهه في اختيار أصدقائه بطريقة غير مباشرة.

     

  2. لا تقولي لطفلكِ عن صديقه: لا أحبه!

    لا تربطي نصيحتك لطفلك في الابتعاد عن صديق السوء بمشاعركِ الشخصية، ولكن انتقدي سلوكيات صديقه التي ترينها غير مناسبة، وضحي لطفلك أن ارتباطه بصديق يثير المشاكل سيؤثر على صورته هو الشخصية، وقد يعتقد الناس أنه مجرد تابع أو مقلد لهذا الصديق.



    تصريحك بمشاعر سلبية تجاه صديق طفلك ستكون غالبًا دافعًا لعنده وتمسكه بالاستمرار في هذه الصداقة.

     

  3. حددي العلاقة بطريقة غير مباشرة

    إذا كان هذا الصدي زميلًا في المدرسة فاقصري العلاقة على وقت المدرسة، ويمكنك مخاطبة معلمة الفصل بشأن فصل الطفلين في أثناء التواجد داخل الفصل، واجعلي أي اختلاط خارج المدرسة تحت عينيك.



    👈 اقرئي أيضًا: أنواع أصدقاء طفلكِ القادمين لمنزلكِ

     

  4. اجعلي البدائل متاحة

    يمكنك اختيار بعض الشخصيات المحببة للطفل في المدرسة أو من العائلة أو الجيران، ويمكنك مساعدته على توطيد هذه الصداقات المقبولة بالنسبة إليكِ عن طريق دعوة الأصدقاء إلى المنزل واستضافتهم، أو تنظيم وقت عائلي يجمع الأسرتين من خلال رحلة أو نزهة ليومٍ كامل.

  5. لا تستبعدي الإجراءات الحاسمة عند اللزوم

    إذا تسببت هذه الصداقة في تورط طفلك في المشاكل فلا تترددي في اتخاذ إجراءات حاسمة لعقاب طفلك، مع التركيز على دور هذا الصديق وسلوكه المرفوض في تعرض طفلك للعقاب، وافتحي باب الحوار حول هذه العيوب بالتفصيل.



    👈 تعرفي على: أفضل 3 طرق لعقاب طفلكِ دون إيذائه نفسيًا

عزيزتي الأم، يجب أن تعلمي أن سيطرتك على سلوكيات طفلك وعلاقته تتقلص مع الوقت، وأن السبيل الوحيد لتخليصه من تأثير أصدقاء السوء هو بترسيخ القيم والأخلاقيات منذ نعومة أظفاره، حيث يتحول دورك إلى دور توجيهي فقط بمرور الوقت.

المصادر:
Bad friends
Bad children friends
Friends with bad influence
افضل دكتور اطفال في مصر
موضوعات أخرى
التعليقات