هل يجب أن يتحدث زوجي مع ابني قبل سن البلوغ؟

سن بلوغ الولد

في لحظةٍ ما ينظر الأبوان إلى أبنائهم الذين كانوا يحملونهم بين أيديهم بالأمس فقط فيجدونهم قد قاربوهم في الطول، فالأيام تجري سريعًا، فهذا الطفل الصغير مقبل على سن البلوغ، بوابة مروره من عالم الصغار إلى عالم الكبار، فما كيفية التعامل مع سن البلوغ عند الولد؟

سن بلوغ الولد:

البلوغ مرحلة ترتبط بالعديد من التغيرات الفسيولوجية في جسم المراهق، فهل من الصواب ترك أطفالنا لمواجهة هذه التغيرات الكبرى في أجسامهم وحياتهم دون إرشاد، أم الأفضل أن نهيأهم نفسيًا وفكريًا للدخول في هذه المرحلة.

مع التغيرات المتسارعة في عالمنا المعاصر، أصبحت كل المعلومات الجنسية فيما يتعلق بالبلوغ، والنشاط الجنسي للمراهقين متاحة لجميع الأعمار، سواءً عن طريق شبكة الإنترنت أو عن طريق الاختلاط المباشر بأطفال آخرين من بيئات وثقافات مختلفة في المدرسة والنادي والأنشطة المختلفة، مع إمكانية التعرض لأفكار تخالف تقاليدنا وتعاليمنا الدينية من المجتمعات الأخرى، ومن هنا تأتي أهمية حصول المراهق على معلوماته حول مرحلة البلوغ من أبويه، للتأكد من وصول معلومات صحيحة موثوق بها إلى الطفل أو المراهق.

علامات البلوغ عند الأولاد:

تظهر بعض التغيرات على الصبي الصغير تعتبر هي علامات البلوغ ومنها:

  1. الاحتلام وهو خروج السائل المنوي عند التفكير في الجنس الآخر.
  2. ظهور شعر في منطقة العانة "المنطقة الحساسة".
  3. زيادة حجم العضو التناسلي.
  4. ظهور الشعر في جميع أجزاء الجسم خاصة الشارب واللحية وطبعًا تحت الإبطين واليدين والرجلين.
  5. ظهور حب الشباب لكنه ليس علامة أساسية عند الجميع.
  6. التفكير في الجنس الآخر.

تعرفي على: معدلات النمو الطبيعية عند الأطفال والمراهقين

علامات البلوغ المبكر عند الأولاد:

من العلامات المبكرة التفكير في الجنس الآخر وظهور الشعر سواء في الجسم أو منطقة العانة بينما تتأخر العلامات الأخرى إلى ما قبل البلوغ مباشرة، ويعتبر الاحتلام هو العلامة الرئيسية.

تعرفي على: علامات المراهقة المبكرة عند الأطفال

أسباب تأخر البلوغ عند الذكور:

وقد يتأخر البلوغ عند بعض الأولاد لأسباب وراثية فقد يبلغ ذكور العائلة متأخرين أو مشكلة في الهرمونات، لذا يجب استشارة الطبيب. لكن هناك فروق في العائلات والمجتمعات الباردة والحارة وغيرها كما عند البلوغ في الإناث.

أيهما أفضل لإرشاد الفتيان: الأب أم الأم؟

الواقع أن الآباء هم الأفضل في الحوار مع أولادهم من البنين عند الحديث عن مرحلة البلوغ، فالعلاقة بين الأب وابنه لا تحمل مقدار الحرج والخجل الذي يمكن أن ينتاب الأم عند حديثها مع ابنها، كما أن مرور الأب بنفس الظروف في نفس المرحلة من حياته، يجعل كلامه من الواقع وليس مجرد نقل نظري من المصادر العلمية، كما أنه يجعله أكثر إلمامًا بكل المشاعر والأحاسيس التي تنتاب المراهق في هذه المرحلة.

كيف يتحدث الأب إلى ابنه عن مرحلة البلوغ؟

هذا الحديث الخاص يحتاج إلى علاقة يتم بناءها مبكرًا، وبخطوات راسخة، علاقة تسمح بالأخذ والرد، دون خجل، وأيضًا دون تخطي حدود الاحترام.

ويجب أن يبدأ هذا الحديث في مرحلة مبكرة من العمر وقبل الوصول إلى مرحلة البلوغ، وحتى يكون الطفل مهيأً تمامًا للتغييرات التي توشك على الحدوث.

ويفضل أن يبدأ الأب الكلام مع طفله بطريقة علمية عن أهمية مرحلة البلوغ كمحطةٍ أولى في تحولهِ من طفلٍ إلى رجل، وأن هذه هي طبيعة كل الكائنات في وجود ذكرٍ وأنثى للحفاظ على النوع وإنجاب الأطفال.

يجب على زوجكِ أن هذه العملية تراكمية، ولن تتم في جلسة واحدة يقوم بأدائها بطريقة روتينية، ولكن بمحبة وإحساس بالمسؤولية والواجب تجاه طفله.

ماذا لو رفض زوجك الحديث مع طفلك؟

على أرض الواقع لا تجري الرياح بما تشتهي السفن، فمعظم الرجال في عالمنا العربي لديهم اعتقادات راسخة بأنه لا أهمية لمثل هذه الأحاديث المعقدة، فالأطفال سيدركون كل شيء بأنفسهم عندما يصلون إليه!

والواقع أن الأمور لا تسير كما كان عليه الحال في أيام طفولة آباء اليوم، وإن لم يجد طفلكِ الإرشاد والتوجيه السليم من البيت، فسوف يستبدل ذلك بمعلومات مغلوطة أو حتى منحرفة من مصادر أخرى كالإنترنت أو الأصدقاء.

اقرئي أيضًا: كيف اتحدث مع ابني وابنتي عن البلوغ والجنس؟

عزيزتي الأم، يجب عليكِ إقناع زوجك بأهمية دوره وقت سن بلوغ الولد، وأن عليه القيام به حرصًا على شخصية طفلك ونفسيته وأهمية المعلومات التي يعرفها، حتى لا يعرف معلومات مغلوطة، ويظل الحل البديل إذا عجزتِ عن إقناع زوجك أو كان غائبًا هو اضطلاعك بهذا الدور حتى لو بدا صعبًا عليك.

المصادر:
Washington Post
All Pro Dad

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
ي
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon