كم عدد ساعات النوم التي يحتاجها طفلك في عمر العامين؟

عدد ساعات النوم للأطفال في عمر العامين

يحتاج الأطفال الرضع والأطفال الصغار والمراهقون إلى عدد أكبر من ساعات النوم، لدعم نموهم وتطورهم العقلي والبدني، ومعظم الآباء والأمهات يعرفون هذه المعلومة بالفعل، لكنهم لا يعرفون عدد ساعات النوم التي تلزم كل سن تحديدًا، كما أنهم لا يدركون عواقب نقص عدد هذه الساعات بمقدار ضئيل كساعة أو حتى نصف ساعة، تعرفي في هذا المقال إلى عدد ساعات النوم للأطفال في عمر العامين.

عدد ساعات النوم للأطفال في عمر العامين

عندما يصل الطفل لسن عامين، قد يواجه بعض الصعوبات في النوم نتيجة التطور الطبيعي، فزيادة النشاط الحركي والمعرفي والاجتماعي للطفل، والمرتبط بنموه وتطوره الطبيعيين، قد يكون عائقًا عن سهولة ذهابه إلى الفراش، كذلك تطور قدرات الطفل في هذه السن بما يمكنه من مغادرة فراشه وحده، وسعة خيال الطفل قد تؤدي إلى مشكلات في النوم أيضًا.

في المعتاد، يحتاج الطفل في سن عامين من 11 إلى 14 ساعة من النوم في اليوم، تتضمن وقت القيلولة خلال النهار، التي تتراوح مدتها بين ساعة إلى ثلاث ساعات.

طرق تنويم الطفل عمر عامين

إليك بعض النصائح التي تساعدك على تنويم صغيرك ذي العامين:

  • تنظيم وقت نوم الطفل خلال النهار، حتى تفصله فترة كافية عن موعد نومه ليلًا.
  • إخضاع الطفل لروتين معين في وقت نومه، مثل شرب الحليب ثم غسل أسنانه ثم مشاركته في قراءة قصة قبل النوم.
  • تهيئة جو غرفة النوم، مثل إطفاء الأنوار العالية وإسدال الستائر، والحفاظ على هذا الوضع يوميًا.
  • تشجيع الطفل على التمسك ببعض الأشياء التي تشعره بالأمان، مثل النوم بجوار لعبته المفضلة.

اضطرابات النوم لدى الأطفال 

من أهم الأسباب التي لا يتمكن بسببها الآباء والأمهات من معرفة ما إذا كان أطفالهم يعانون من قلة عدد ساعات النوم، أن الأطفال لا يظهر عليهم النعاس بالصورة المعتادة لدى الكبار، وإنما قد تزيد قلة النوم من نشاطهم وحركتهم بما يماثل اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، حتى إنهم قد يرفضون الذهاب إلى الفراش تمامًا.

اضطرابات النوم لدى الأطفال قد تكون مرتبطة بأسباب صحية، فبعض الأمراض قد تؤدي إلى فقد الطفل قدرته على النوم، كما في حالات اضطراب فرط الحركة، وجد الباحثون كذلك أن توقف الطفل عن التنفس لهنيهة في أثناء النوم حالة منتشرة بين الأطفال، تؤدي إلى استيقاظ الطفل مرات عدة خلال نومه لمحاولة تنظيم تنفسه، دون دراية منه بذلك، فيما يمكن وصفه بأداء شبه لا إرادي.

يمكن معرفة ما إذا كان الطفل يعاني هذه الحالة، إذا لاحظ عليه والداه إصابته بالشخير في أثناء نومه، إذ ترتبط الحالتان معًا في الغالب.

بعد أن تعرفت إلى عدد ساعات النوم للأطفال في عمر العامين و نصائح لتنويم طفلك، احرصي على أن يحصل أطفالك على كفايتهم من النوم، وساعديهم أن يعيشوا بطريقة صحية.

لقراءة مزيد من المقالات المتعلقة بـ رعاية الصغار زوي موقعنا.

عودة إلى صغار

J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon