كل شيء عن تأخر الولادة

    أسباب تأخر الولادة
    فترة الحمل من أهم الفترات في حياة أي امرأة، وتظل السيدات طوال شهور الحمل قلقة بشأن أي من المشكلات الصحية المتعلقة بالحمل، وفي الثلث الأخير ينبع القلق من لحظة الولادة، وعندما يحين الموعد المقرر للولادة، تكون السيدة محملة بكثير من الأفكار، ولكن ماذا إذا جاء موعد ولادتك، ولم يظهر عليكِ أي من أعراض المخاض؟ ببساطة فإن موعد الولادة هو الذي يُتم فيه الجنين 40 أسبوعًا، ولكن من الطبيعي الولادة قبل هذا الموعد أو بعده، وفي الحقيقة، يجب أن يستمر الحمل أسبوعين بعد موعدك المقرر، ليسمى رسميًا بأنه حمل متأخر. في هذا المقال نوضح لكِ أسباب تأخر الولادة، وتأثير تأخر الولادة في الجنين، ونعرفك أيضًا بطرق تسريع الولادة.

    ما أسباب تأخر الولادة؟

    قد يتسبب تأخر موعد الولادة في شعورك بالتعب والقلق، في السطور التالية نشاركك بعض الأسباب المحتملة وراء تأخر موعد ولادتك:

    • إذا كانت تلك هي الولادة الأولى لكِ.
    • إذا تعرضتِ لحالة حمل متأخر قبل ذلك.
    • إذا كان الجنين صبيًا.
    • إذا كنتِ تعانين من السمنة.
    •  إذا كان موعد الحمل محسوبًا حسابًا خاطئًا؛ فمن المحتمل أن يكون السبب وراء اعتقادك بأن حملك تأخر ( التاريخ الفعلي لبدء آخر دورة شهرية) أو إذا كان موعد الحمل مبنيًّا على أشعة الألتراساوند في فترة الأشهر الثلاثة الثانية أو الثالثة.
    • ونادرًا ما يرتبط الحمل المتأخر بمشكلات في المشيمة أو الطفل، وأيًا كان السبب، اطمئني، فالحمل المتأخر لا يستمر إلى الأبد، وقد يبدأ المخاض في أي وقت.

    هل تأخر الولادة يؤثر في الجنين؟

    يقول المتخصصون إن امتداد فترة الحمل بين 41 أسبوعًا و41 أسبوعًا و6 أيام (الحمل المديد)، أو 42 أسبوعًا أو أكثر (تأخر موعد الولادة)، قد يجعل الجنين أكثر عرضة للإصابة ببعض المشكلات الصحية مثل:

    • اكتساب الجنين حجمًا أكبر بكثير من المتوسط عند الولادة (عملقة الجنين)، ما قد يزيد احتمالية ولادته بولادة طبيعية جراحية أو ولادة قيصرية، أو تعرضه لاحتجاز كتفه خلف عظمة حوضك (عسر ولادة الكتف).
    • حدوث ما يسمى بـ (متلازمة الولادة بعد النضج) التي تتميز بتعكر لون السائل السلوي والجلد والحبل السري بسبب مرات البراز الأولى للجنين (العقي).
    • قلة السائل السلوي، ما قد يؤثر في معدل ضربات قلب الجنين، ويضغط على الحبل السري خلال الانقباضات.

    يمكن أن يشكل تأخر موعد الولادة عدة مضاعفات عند الولادة، مثل:

    • تمزقات مهبلية شديدة.
    • الإصابة بالعدوى.
    • حدوث نزف ما بعد الولادة.

    اقرئي أيضًا: كل شيء عن الولادة المبكرة

    طرق تسريع الولادة

    يمكنك اتباع هذه النصائح الطبيعية التي تعجل من الولادة وتسهلها:

    • المشي مسافات طويلة.
    • ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجك.
    •  تحفيز حلمة الثدي بالتدليك (يرفع من هرمون الرضاعة والذي لا يتعارض مع حالة الحمل فيحفز الرحم على طرد الجنين أي الولادة).
    •  ممارسة بعض الرياضات الخفيفة كتمرينات الكرة أو صعود بعض المرتفعات غير الخطرة ولا شديدة الارتفاع (حتى إن فاجأتك الولادة أمكنك الهبوط بسرعة والذهاب للمستشفى).

    وتجنبي الآتي:

    احذري اتباع العادات الموروثة مثل شربة زيت الخروع وتناول الطعام الحار، وبينما يرى كثير من السيدات أن معظم تلك الأشياء ما هي إلا خرافات عديمة الفائدة، فإن بعضها يمكن أن يكون مؤذيًا في الحقيقة، فشربة زيت الخروع يمكن أن تسبب الإسهال ومن ثم يعاني الجسم من الجفاف، أما الأطعمة الحارة فقد تسبب حرقة المعدة، وشاي الأعشاب والعلاجات غير المعروفة قد تكون مؤذية للمعدة أو غير ذلك.

    التدخل الطبي لتسريع الولادة:

    يقوم الطبيب بالتدخل الطبي لتسريع الولادة، إذا تعديت فترة 42 أسبوعًا، أو إن كانت هناك أعراض صحية ظاهرة مثل انفجار جيب المياه من حول الجنين دون حدوث آلام الطلق، حينها قد يقرر الطبيب التدخل، وقد تكون الخيارات الطبية واحدة مما يلي:

    • مسح عنق الرحم، إذ يجري مسح عنق الرحم يدويًا بأصابع الطبيب في حركات دائرية.
    • استخدام مادة البروستاجلاندين لتحريض المخاض، وهي مادة هرمونية تستخدم للحقن في عنق الرحم فيحملها عنق الرحم للمهبل.
    •  استخدام مادتي البيتوسين أو الأوكسيتوسين، وهو هرمون آخر يحثّ الرحم على الانقباض، وهو الوسيلة الأخيرة ويُستخدم بالتنقيط مع قياس معدل ضربات قلبك وقلب جنينك عن كثب.

    وتُعد هذه الوسائل آمنة، بعكس الاعتقاد السائد عنها، مقارنة بالعمليات القيصرية، فهي تحمل أقل نسبة من المخاطر والمضاعفات التي تشمل:

    - تمزق الغشاء المحيط بالجنين وهو ما قد يُسبب العدوى لك أو للجنين.

     - قد يؤدي البروستاجلاندين إلى فرط تنشيط الرحم.

     - قد يؤدي البيتوسين إلى حدوث تقلصات قوية ومؤلمة تضغط على الجنين مع فرط تنشيط الرحم، وقد يؤدي البيتوسين أيضًا إلى مخاطر أخرى مثل تمزق الرحم.

     كيف أقضي وقتي قبل الولادة؟

    يمكنك اتباع هذه النصائح لقضاء وقتك بهدوء في الفترة السابقة لموعد الولادة:

    • اشتركي في بعض الأنشطة، أو تناولي العشاء خارج المنزل، أو اذهبي لمشاهدة فيلم سينمائي، أو تمتعي بقضاء أمسية هادئة في البيت، باختصار نفذي كل ما ستفتقدينه قريبًا مع قدوم ذلك المشاكس الصغير الذي سيرهقك فترة طويلة.
    • اشتري مخزونًا جيدًا من أصناف ستحتاجين إليها في المطبخ من الخضراوات أو المجمدات وابدئي تحضير بعض الوجبات لتخففي عنك الأعباء القادمة.
    • اذهبي إلى صالون التجميل وتمتعي بجلسة باديكير ومانيكير ليديك وقدميك.
    • قابلي أصدقاءك القدامي وزوري أقاربك وجيرانك، بل حاولي الخروج يوميًا لإبعاد ذهنك عن أي مشكلات محتملة مع الولادة.
    • أخبري الجميع أنك ستخبرينهم جميعًا وقتما يصل المولود الحبيب، وأن عليهم التوقف عن السؤال عنك كل 5 دقائق.

    اقرئي أيضًا.. قائمة بمحتويات حقيبة الولادة الطبيعية والقيصرية

    ختامًا، حاولنا أن نجيب  تساؤلاتك بخصوص أسباب تأخر الولادة، وتأثيرها في الجنين، بالإضافة إلى طرق تسريع الولادة، في كل الأحوال، حاولي أن تهدئي وتطمئني، فأنت في آخر مراحل حملك، استمتعي بهذه اللحظات الأخيرة قبل أن تستقبلي مولودك.

    إن مرحلة الولادة وما بعدها من أكثر المراحل التي تحتاج فيها المرأة إلى الدعم، خاصة إذا كانت أمًا لأول مرة، لذا تحرص "سوبرماما" على تقديم كل ما تحتاجين إليه من نصائح حتى تعبري هذه المرحلة بأمان، تعرفي إليها في الولادة.

    عودة إلى الحمل

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon