التعامل مع اﻷطفال في حالات الوفاة

رعاية الصغار

الموت حقيقة حتمية.. لكن عندما يحدث يكون كالصفعة، إن فقدان شخص عزيز يُحدث تغيراً مفاجئاً في حياتنا، وكلما كان الفقيد قريباً منكِ.. كلما كان من الصعب تصديق حقيقة أنكِ لن تريه مجدداً.. كأشخاص بالغين، فنحن نملك القدرة على تفهم معلومة أن شخص عزيز قد فقدناه.اما بالنسبة للأطفال فاﻷمر يختلف!

فبينما أنتِ منهمكة بين حزن ودموع.. مرتديه السواد وبين التعازي والترتيبات العائلية، هناك أمر آخر يقع على عاتقك، ألا وهو طفلك الصغير الذي يمر بكم هائل من المشاعر والتغيرات، التي يريد أن يستوعبها لصغر سنه، قد نغفل أن نشرح ونُفهم الطفل ماذا يحدث حوله.

الأطفال قبل سن السبع سنوات يكونوا أنانيون، يشعرون انهم مصدر الاهتمام الوحيد ﻷسرتهم والعالم يدور حولهم ويحاولون فهم العالم من مكانهم فيه.

الصراحة

  • أول نصيحة هي كوني صريحة.. اخبري الطفل بالحقيقة بطريقة تناسب عمره، الكذب يترك أثر في نفوس الأطفال، نحن نتذكر بعض الأقاويل التي أخبرنا بها أهلنا، وعندما كبرنا اكتشفنا أنها أكاذيب، مثل عند موت الحيوان الأليف يقولوا لقد أخذناه إلى المزرعة، ولأنها كذبة قد تقترب إلى الحقيقة.. نصدقها.
  • الأهل هم مصدر الثقة عند الطفل وبالنسبة له لا يخطئون أبداً، ودائما ما يتطلع الأطفال إلى الأهل، فعليكِ أن تبني الثقة بينك وبين طفلك، ولا تجعليه يفقدها.
  • عند فقد شخص عزيز.. الأطفال من سن 3 إلى 6 أو 7 سنوات يريدوا أن يعرفوا ويفهموا ماذا يحدث، وعلى الرغم من ذلك فالطفل في ذلك العمر لم يكتمل فهمه للأمور المعنوية، مثل الدين والغيب والموت، فالجزء المسئول عن ذلك في المخ لم ينضج بعد، فقط اعطي طفلك شرح مبسط للأمر، مثل «لقد توقف جسمه عن العمل»، ذلك الرد قد يكون كافي بالنسبة له، وقد يسأل أسئلة أخرى، فاحرصي على أن لا يكون الحديث مطولا، فقط تذكري أن أسئلة طفلك أبسط مما تبدو من عمق.
  • عندما يسألك طفلك أين «فلان» – الفقيد - يمكنك أن تخبريه أنه في المقابر. 
  • من سن 7 إلى 10 سنوات يبدأ فهم الطفل للأمور المعنوية إلى حد ما، فيفهم الطفل أن الفقيد قد مات وأنه لن يراه مجددا، لكنه يدرك معنى ذلك تدريجيا.
  • اعطي طفلك المساحة لفهم الأمر، شجعيه أن يسألك واعطيه الأجوبة.
  • إذا شعر الطفل أنكِ تخفين عنه شيئاً، فسيجاوبه خياله الخصب عن أسئلته، ترك الطفل لخيالاته الجميلة سيصل للفهم بأي طريقة عن طريق خياله، ومن ثم لن يكون لكِ دور في فهمه، وذلك قد يؤدي إلي بُعد بينكم غير مرغوب فيه. 

[اقرأي أيضا : أهمية إستجابتك لطفلك]

أثار على المدى البعيد

إذا قلتي لطفلك أن الفقيد نائم، قد يخاف طفلك النوم، فكري فيما تقوليه لطفلك وفي التفسيرات التي تعطينه إياها.

شجعيه على أن يظهر مشاعره

قد يشعر طفلك أنه إذا بكى أو أظهر حزنه، سيسبب لك ضغطاً وحزناً على حزنك، احرصي على أن يظهر مشاعره وحاولي فهمه، قد يلجأ بعض الأطفال إلى أشياء قد كبروا عليها، مثل التبول أثناء النوم أو مص الإبهام أو نوبات الغضب، اعرفي مشاعر طفلك وتذكري دائما أن الأطفال يشعرون تماماً مثل البالغين، لكنهم يعبرون بشكل مختلف، كوني صبورة ومتفهمة على قدر الإمكان مع أطفالك في حالات الوفاة.

[اقرأي أيضا : كل شىء عن التبول اللا إرادى لدى الأطفال]

حقيقة الحياة

على الرغم من أن الموت حقيقة من حقائق الحياة، فطفلك في بداية حياته يحاول أن يفهم مفهوم الموت، حاولي ان تشريكيه معكِ في الحدث، لكن بدون أن تزعجيه إذا استطعتي أن تشركيه في هدوء، وبدون أن تزعجيه بحزن زائد أو أحداث كثيرة، فافعلي ذلك.

إذا مررتي مع طفلك بمثل تلك التجربة شاركيناماذا فعلتي مع طفلك.

افضل دكتور اطفال في مصر
موضوعات أخرى