خطوات لعلاج التهاب الحفاضات

    علاج التهاب الحفاضات

    من أكثر الأمور المقلقة لأي أم شابة بعد الولادة، إصابة طفلها بالتهاب الحفاضات، لأنه يكون شديد الألم للطفل الرضيع، صحيح أن هذا شيء متكرر بين الرضع، لكن يمكنك وقاية طفلكِ بتجنب تعرضه لمثل هذه الالتهابات من البداية وعدم إصابته بها أو حتى اكتشافه مبكرًا جدًا، لكي يكون علاج التهاب الحفاضات سهلًا للغاية وينتهي في يومين فقط، فتعرفي على خطوات علاج التهاب الحفاضات.

    خطوات علاج التهاب الحفاضات

    1. غيري الحفاض بانتظام: مع الحفاظ على نظافة بشرة طفلك إما بالماء الدافئ أو بالمناديل المبللة المخصصة لبشرة الرضيع، لذا يجب اختيار أفضل مناديل مبللة للمواليد لا تحتوي على الكحول أو العطور لتناسب بشرة الأطفال حديثي الولادة ليحمي مولودك من اليوم الأول.
    2. احرصي على عدم حك بشرة طفلك بعنف: وإنما برقة بالغة لأن بشرة المولود الجديد أرّق بنسبة تصل إلى ثلاث مرات أكثر من بشرة البالغين، وبالتالي فهي تفقد ترطيبها أسرع.
    3. جففي بشرة طفلك جيدًا: باستخدام منشفة قطنية جافة، والتجفيف يكون بالتربيت كذلك وليس بالمسح العنيف على بشرة الرضيع حديث الولادة.
    4. استخدمي كريمات الحفاض: يمنع عنها رطوبة البول أو البراز أو العرق قبل غلق الحفاض.
    5. لا تنسي تدليك بشرة طفلك: كلها لتجنب أي التهابات بها بعد كل حمام بزيت خاص بحديثي الولادة، بل أفضل زيت للأطفال الرضع للحفاظ على صحة بشرة رضيعك.

    أسباب التهاب الحفاضات

    هناك خمسة أسباب أساسية لحدوث التهاب الحفاضات، اعرفيها لتتجنبيها من البداية:

    1. عدم تغيير الحفاض: بشكل منتظم وتركه على بشرة الطفل فترة أكثر من ساعتين، فالبراز والبول يسببان تهيج البشرة وحساسيتها.
    2. استخدام المناديل المبللة غير المناسبة لبشرة الطفل: باحتوائها على الكحول المضر بجلد الرضع، أو استخدامها طوال الوقت حتى في الصيف وحتى داخل المنزل.
    3. عدم تجفيف منطقة الحفاض قبل وضع الحفاض: فالرطوبة تسبب التهاب الجلد.
    4. عدم استخدام زيت أو كريم لمنطقة الحفاض: ليعمل على عزل الرطوبة عن بشرة الطفل.
    5. تضييق الحفاض جدًا: بما يمنع قليل من التهوية فتزيد الرطوبة وتسبب الالتهابات.

    أعراض التهاب الحفاض عند الرضع

    • تعرفي على أعراض التهابات الحفاضلتلاحظيها فورًا في حال حدوثها فيكون علاجها أسرع وأنجح.
    • احمرار مع تورم بسيط بمنطفة الحفاض في المؤخرة أو عند الأعضاء التناسلية، وأحيانًا وصولًا إلى الفخذين.
    • ظهور تصرفات تدل على عدم راحة طفلك في نومه أو استيقاظه، خاصة خلال تغيير الحفاض.
    • بكاء الطفل الشديد عند مجرد لمس منطقة الحفاض.

    أخيرًا احرصي على تجنب أسباب حدوث الالتهابات واتباع خطوات علاج التهاب الحفاضات، بحرص وتأكدي من أن طفلك لن يصاب بالالتهاب وإن حدث فسيعالج سريعًا، ولا تنسي شراء أفضل المنتجات المناسبة لبشرة طفلك حديث الولادة.

    عودة إلى رضع

    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon