تقديم الفواكه للأطفال الرضع

    تقديم الفواكه للأطفال الرضع

    تقديم الفواكه للأطفال الرضع قد يكون طريقة حلوة تشجع صغيرك على تجربة أطعمة جديدة، اكتشفي المزيد عن الفواكه التي يمكن تقديمها واحصلي على نصائح تساعدك عند إطعام طفلكِ.

    تزداد الاحتياجات الغذائية لدى الأطفال الرضع مع نموهم، عندها يكون قد حان الوقت لتقديم الأطعمة الصلبة لهم. قد تكون هذه المرحلة مغامرة رائعة وشيقة إذا كان صغيرك مكتشفًا وفضوليًا، أو قد تكون كالتحدي عليكِ مواجهته في حال كان طفلك يقاوم تجربة أشياء جديدة! إن كنتِ على وشك البدء بتقديم الأطعمة الصلبة أو بدأت من قبل، في كلتا الحالتين تقديم الفواكه للأطفال الرضع قد يكون طريقة "حلوة" لتشجيع صغيرك على تجربة أكلات جديدة.

    تقديم الفواكه للأطفال الرضع

    في العموم الوقت المناسب لتقديم الأطعمة الصلبة، ومن بينها الفواكه للأطفال الرضع هو عند بلوغ عمر 6 أشهر. من بعض الفواكه التي يمكنكِ البدء بها هي التفاح والموز والكمثرى؛ ولكن هناك فواكه أخرى، كالبرتقال والأناناس والباشن فروت، التي لا يُفضل تقديمها للأطفال إلا بعد عمر السنة؛ وذلك لأن هذه الفواكه قد تسبب الحساسية.

    كيفية تقديم الفواكه للأطفال الرضع

    عندما ترين أن الوقت قد حان لتقديم الفواكه لطفلك عليكِ تحضير الوجبة بالطريقة المناسبة: 

    1. تأكدي من أن الفواكه ناضجة؛ لأن هذا يعني أنها حلوة أكثر وتسهّل عليكِ عملية هرسها. 
    2. لا تطبخي الفواكه لدرجة الغليان؛ لأن هذا سيؤدي إلى فقدانها لبعض فوائدها الغذائية. بدلاً من ذلك يمكنكِ تبخير الفواكه التي يجب طبخها إما على الفرن أو في المايكرويف. 
    3. اهرسي الفواكه وحركيها جيدًا لتوزيع الحرارة، فلا أحد يحب تناول لقمة ساخنة تحرق الفم. 

    وإن لم يكن لديك الوقت لتحضير هريس الفواكه، أو تودين أخذ وجبة خفيفة لطفلكِ عندما تخرجان في نزهة إلى الحديقة، يمكنكِ الاعتماد على أكلات الأطفال الجاهزة مثل جربر العضوي، التي ستخفف عليكِ وستؤمن الحاجات الغذائية التي يحتاج إليها طفلكِ.

    نصائح عند تقديم الفواكه للأطفال الرضع

    والآن وبعد أن اطلعنا على كيفية تحضير الفواكه للأطفال، حان الوقت لبعض النصائح عند تقديم وجبة الطعام إلى صغيركِ:

    • ابدأي بفاكهة واحدة تلو الأخرى، فذلك سيساعدكِ في تحديد ما إذا كان لدى طفلكِ حساسية من فاكهة معينة.
    • قدمي في البداية لطفلك ملعقة مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم كي يعتاد على هذا الأمر، ثم زيدي الكمية مع الوقت.
    • ابدأي بمزج الفاكهة مع فواكه أخرى أو مع حبوب الأطفال، بعد أن تكتشفي الفواكه التي لم تؤدي لحساسية عند طفلكِ.
    • حوّلي هذا الوقت لتجربة ممتعة. يمكنكِ إطعام طفلك هذه الوجبة خارج المنزل عندما تكونان في نزهة، أو يمكن لأغنية أن تسلي طفلكِ وتحمسه على تناول الطعام. وإذا كان طفلكِ أكبر يمكن أن يكون هذا الوقت عبارة عن نشاط يتعلم من خلاله أسماء الفواكه التي يتناولها في صحنه.

    تذكري من الطبيعي أن يرفض طفلكِ تجربة أطعمة جديدة في بعض الأحيان، لذلك اتبعي وتيرة طفلكِ ولا تعتمدي أسلوب الجبر. وأهم شيء استمري في المحاولة، واعلمي أن جهودك كأم وتشجيعكِ لطفلكِ سيؤديان دومًا لنتائج مثمرة.

    عودة إلى رضع

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon