7 خطوات للفطام النفسي للطفل

تعلق الطفل بالأم

من أكثر المشكلات المتعلقة بعلاقة الطفل بأمه هي الارتباط الشديد بينهما الذي يتحول في بعض الحالات إلى التصاق مرضي، ما يصعب على الطفل فيما بعد الابتعاد ولو قليلًا عن الأم، وهو ما يعيقها عن القيام بمهامها المختلفة. في هذا المقال سنتحدث عن أسباب تعلق الطفل بالأم، وعلاج مشكلة التصاقه بها دون أن تتأثر نفسيته بالسلب.

تعلق الطفل بالأم

الهدف الأساسي من تربية طفلك مساعدته على أن يصبح شخصًا مستقلًّا له شخصيته الفريدة التي تعينه على مواجهة المستقبل بكل تحدياته، ويستطيع اتخاذ قراراته بمفرده وتحديد أهدافه ومعرفة حدوده، ولذلك فنحن بحاجة للتأكيد على هذا الهدف ومراجعته باستمرار، والتأكد أن طريقة تربيته تجعل منه هذا الشخص. 

وعادة الأطفال الصغار الذين تقل أعمارهم عن ثلاث سنوات يتشبثون كثيرًا بأمهاتهم، يبكون في عدم وجودهن ولا يشعرون بالسعادة إن لم يكن انتباههن معهم طيلة الوقت. ويعد الأمر في هذا العمر طبيعيًّا لأنه الطفل في هذه السن يعتمد بشكل كبير على الأم في كل أمور حياته، لكن بمجرد وصوله إلى خمس سنوات يجب أن يكون قادرًا على اللعب بمفرده بحرية أكبر، مع تحمل مسؤولية أموره الخاصة مثل ارتداء الملابس وتنظيف غرفته وغسيل طبقه الخاص... إلخ. 

وفي حالة تعلق الطفل الزائد بكِ بعد مرور خمس سنوات، فهذه مشكلة كبيرة وعلامة على عدم شعوره بالأمان، وستتحول العلاقة إلى شكل غير صحي في هذه الحالة، لذا يجب أن يتحرر الطفل ويبدأ في التركيز في نفسه بدلًا من التركيز معكِ. 

أسباب تعلق الطفل الزائد بالأم 

الشرط الأساسي الذي يجب أن يتحقق كي يستطيع طفلكِ الاعتماد على نفسه والتوقف عن التشبث بوجودك طيلة الوقت، هو الشعور بالحب دون بذل مجهود، فلا يجب أن يتعب الطفل من أجل الحصول على الحب ممن حوله نتيجة لشعوره بعدم الأمان، وهو ما يسبب هذه الرغبة الدائمة في الالتصاق الزائد بكِ أو بوالده، وفي هذه الحالة سيحاول طفلك التأقلم مع الآخرين دائمًا والحصول على شعور الانتماء، فيعمل كل ما يستطيع ليكون جيدًا في الوسط الموجود فيه ليشعر بالقبول. 

وسيسعى الطفل دائمًا للحصول على الاهتمام وجذب الأنظار في المدرسة أو التمرين أو المنزل، كي يكون مهمًّا أو محبوبًا ومُعترفًا بوجوده، بالإضافة إلى انتقاده لنفسه دائمًا ليرضي الآخرين. 

لذا انتبهي، لكي يكون طفلك مرتاحًا في العلاقة معكِ وتتحول العلاقة إلى علاقة صحية يجب أن يكون ممتلئًا من الداخل بمشاعر القبول والحب غير المشروط، فلا يمضي كل حياته محاولًا إرضاءك وإرضاء الآخرين، فيلتصق بكِ لأنه لا يشعر بالحب إلا في حالة نظرك الدائم له. 

عندها يمكن للطفل التحرر واكتشاف نفسه والتنقل بحرية بين الأنشطة المختلفة، ويكون قادرًا على الاستقلال، ويصبح أكثر قدرة على أخذ عجلة القيادة في حياته الخاصة، وعندها تكونين قادرة على التراجع خطوة إلى الوراء ومنحه الفرصة كاملة. 

الفطام النفسي وعلاج تعلق الطفل بالأم

الآن هو الوقت المناسب لأخذ خطوة وتقديم علاقة حب غير مشروط لطفلك، وفي هذه الحالة عند انتقادكِ لسلوكيات خاطئة كتعلقه الزائد بكِ سيتفهم الأمر جيدًا ولن يشك في حبكِ. وأكثر ما تحتاجين إلى القيام به هو التأكد أن طفلك غير جائع للحب ويشعر بالأمان الدائم، ويثق دائمًا في وجودك وقت الحاجة، وهناك بعض النصائح التي يمكنك اتباعها لكسب ثقته: 

  1. توقفي عن استخدام طريقة التهديد والابتزاز العاطفي لطفلك عند قيامه بأمور خاطئة، فلا تسحبي منه الأشياء التي يحبها ويتعلق بها إذا صدر عنه أي سلوك خاطئ، كوني حازمة دون ابتزاز لمشاعره وما يحبه. 
  2. اكسبي ثقته بقضاء الوقت معه ومنحه الاهتمام الكافي في هذا الوقت، فالدفء والحنان والتعبير عن حبك له بأشكال مختلفة كلها أمور ستشعره بالأمان دائمًا. 
  3. لا تتعاملي بغضب مع نوبات عصبيته، فهدوؤك في أثناء نوبات العصبية لطفلك يطمئنه ويحتويه ويشعره بالأمان. 
  4. كوني له الملاذ الآمن للحماية وقت الحزن والخوف دون إصدار أحكام عليه. 
  5. احرصي على تلبية احتياجاته وليست تلبية مطالبه، وهناك فرق كبير بينهما. 
  6. احرصي على إشراكه في أنشطة يمكنه فيها الاعتماد على نفسه، مثل الرحلات والهوايات والمهارات الجماعية. 
  7. لا تجبريه على الانفصال عنكِ، اتركيه يتحرر بمفرده وافعلي أنتِ ما يتوجب عليكِ لمنحه هذه الفرصة. 

وأخيرًا، تعلق الطفل بالأم أمر طبيعي في البداية لكن يجب أن يقل بمرور الوقت، وتتحول العلاقة بينهما إلى علاقة آمنة ومريحة يكون فيها مسؤولًا عن نفسه. وعندما يتمكن الطفل من تلبية احتياجاته بنفسه لن يكون مشغولًا بأمه وبوجودها بالقدر نفسه، وعندما يعتمد على نفسه في الأمور الأساسية يستطيع خطوة بخطوة التحرر من هذه العلاقة المرضية، وخلق عالمه الخاص. 

ولمعرفة المزيد من المقالات المتعلقة برعاية الصغار اضغطي هنا.

المصادر:
Is your toddler too attached?
Parental Attachment Problems
Child Too Attached to Their Parent

عودة إلى صغار

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon