ما الفرق بين أوميجا 3 وأوميجا 6؟

الفرق بين أوميجا 3 وأوميجا 6

الأوميجا 3 أشهر أنواع الأحماض الدهنية، يليها النوعان الآخران وهما أوميجا 6 و9، وهي مهمة جدًّا للجسم، ويجب تناولها بكميات معتدلة للتمتع بصحة جيدة، فعدم الاتزان في تناول الطعام، قد يؤدي لمشكلات صحية جمة، وللأمراض المزمنة، ولكل نوع من أنواع هذه الأحماض الدهنية أطعمة غنيه به، وفوائد تميزه عن الآخر، ويحتاجها الجسم لأغراض معينة، والدهون الجيدة هي جزء أساسي في النظام الغذائي المتزن، فبالإضافة لإعطائها نكهة وملمسًا للطعام، فهي مهمة للوظائف الحيوية بالجسم، وتقليل الكوليسترول السيئ، وتقليل أمراض القلب والأوعية الدموية. تعرفي معنا في هذا المقال إلى الفرق بين أوميجا 3 وأوميجا 6، وفوائد كل منهما.

الفرق بين أوميجا 3 وأوميجا 6

تتكون الدهون في نظامنا الغذائي من سلاسل أحماض دهنية تتألف من ذرات الكربون والهيدروجين التي ترتبط فيما بينها بروابط، وهناك نوعان رئيسيان من الأحماض الدهنية التي نتناولها المشبعة وغير المشبعة كالآتي:

  1. الأحماض الدهنية المشبعة: تكون فيها كل ذرات الكربون مشبعة بالهيدروجين، وتحتوي على أكبر عدد من ذراته، وتكون كل الروابط بين ذرات الكربون أحادية.
  2. الأحماض الدهنية غير المشبعة: تحتوي على الأقل على رابطة واحدة ثنائية (مزدوجة) بين ذرات الكربون التي تسمح للجزيء بالانثناء، وتقلل من عدد ذرات الهيدروجين التي يمكن أن ترتبط بذرات الكربون، لذا فهي غير مشبعة بالهيدروجين، وتنقسم إلى:
  • أحماض دهنية أحادية غير مشبعة، وتحتوي على رابطة ثنائية واحدة.
  • أحماض دهنية غير مشبعة متعددة، وتحتوي على أكثر من رابطة ثنائية، وتضم كلًّا من أوميجا 3 و6.

الفرق بين أوميجا 3 و6 موقع الرابطة الثنائية الأولى فيها، من ناحية مجموعة الميثيل أو الأوميجا أو ذيل الحمض الدهني، ففي أحماض الأوميجا 3 تكون الرابطة الثنائية الأولى بين ذرتي الكربون، والثالثة والرابعة من ناحية مجموعة الميثيل، أما أحماض الأوميجا 6 فتقع قي أول رابطة ثنائية من ناحية الميثيل بين ذرتي الكربون السادسة والسابعة، وهناك أنواع كثيرة للأوميجا 3 وأشهر 3 أنواع منها:

  1. حمض الألفا اللينولينيك.
  2. حمض الإيكوسابنتاينويك.
  3. حمض الدوكساهكسانيويك.

أما أنواع الأوميجا 6، فهي:

  1. حمض اللينوليك.
  2. حمض الأراكيدونيك.
  3. حمض غاما-اللينولينيك.

فيما يلي نخبركِ بفوائد كل من أوميجا 3 و6، فواصلي القراءة.

فوائد أوميجا 3

الأحماض الدهنية غير المشبعة المتعددة كالأوميجا 3، لا يستطيع الجسم تصنيعها، لذا تسمى بالأحماض الأساسية، لأنه من اللازم أخذها من الغذاء أو االمكملات، ولها كثير من الفوائد بحسب عديد من الدراسات الطبية مثل:

  • تحسين وظائف القلب وصحته، لأنها تقلل الدهون السيئة والكوليسترول وضغط الدم.
  • دعم الصحة العقلية، فقد تساعد على منع الاكتئاب والشلل الرعاش والذهان.
  • تخفيض الوزن.
  • تقليل دهون الكبد وتشمعه.
  • دعم تطور مخ الجنين لدى الحوامل.
  • محاربة الالتهابات الناتجة عن الأمراض المزمنة.

لذا عزيزتي فإن نقص تناول الأوميجا 3 يسهم في زيادة فرص الالتهابات والأمراض المزمنة، كالتهاب المفاصل الروماتويدي والسكري وفشل القلب وتصلب الشرايين. كذلك تلعب الأوميجا 3 دورًا مهمًّا في صحة الأعصاب والعين والمخ وتطورها لدى الأجنة، بالإضافة إلى صحة جهاز المناعة، وتقليل مخاطر الأمراض القلبية.

من أهم مصادر الأوميجا 3 الطبيعية الأسماك، كالماكريل والسلمون والتونة والأنشوجة وحمض الألفا اللينولينيك، الذي يوجد في بذور الكتان والشيا والجوز ومنتجات الصويا وزيت الكانولا.

فوائد أوميجا 6

أوميجا 6 حمض دهني أساسي أيضًا، يجب أخذه من الغذاء، ولا يستطيع الجسم تصنيعه، ويمده بالطاقة ويلعب دورًا مهمًّا في دعم المناعة والقلب والجهاز الدوري، ومعالجة أعراض الأمراض المزمنة كالالتهابات، إن أُخذ بكميات معتدلة، فتناوله بكميات أكبر من اللازم قد يسبب مشكلات صحية، كالسمنة وزيادة الالتهابات، والكميات المطلوبة منه يوميًّا التي لا يجب تعديها، بحسب معاهد الصحة الوطنية الكميات المطلوبة كالآتي:

  • الإناث من 19-50 عامًا: 12 جرامًا يوميًّا.
  • الإناث أكبر من 51 عامًا: 11 جرامًا يوميًّا.
  • الذكور من 19-50 عامًا: 17 جرامًا يوميًّا.
  • الذكور أكبر من 51 عامًا: 14 جرامًا يوميًّا.

من أهم مصادر الأوميجا 6 في المأكولات، الجوز وزيت بذور العنب والصنوبر وبذور نبات الشمس وزيت نبات الشمس وزيت الذرة وزيت بذرة القطن وزيت الصويا والمايونيز واللوز والكاجو والتوفو.

ختامًا عزيزتي، بعد أن تعرفتِ إلى الفرق بين أوميجا 3 وأوميجا 6، يجب التنويه إلى أن الأوميجا 6 و9 توجد في كثير من الأطعمة، لذا يجب التركيز على تناول الأوميجا 3 بتناول الأسماك الدهنية مرتين أسبوعيًّا، واستخدام زيت الزيتون، وتقليل المقليات والزيوت النباتية، فإن لم تستطيعي ذلك، يمكنكِ أخذه على هيئة مكملات غذائية.  

تعرفي إلى مزيد من أسباب الحالات المرضية والمشكلات الصحية المختلفة وأعراضها وطرق علاجها والوقاية منها في قسم الصحة على موقع "سوبرماما".

المصادر:
Omega-3-6-9 Fatty Acids: A Complete Overview
What to know about omega-6 fatty acids
Omega-3 Fatty Acids
What’s the Difference Between Omega-3 and Omega-6 Fats?
Oh My Omega: The Difference Between Omega-3, 6, and 9

عودة إلى صحة وريجيم

لبنى خالد

بقلم/

لبنى خالد

صيدلانية وأحب القراءة والكتابة والترجمة.أتمنى إفادة نفسي ومن حولي بالبحث عن المعلومة ونقلها للغير بطريقة مبسطة ومفيدة.

موضوعات أخرى
لن تتوقعي ما يفعله الحليب بجسم طفلك
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon