زوجي لا يطلب العلاقة الخاصة، ماذا أفعل؟

العلاقة الخاصة

تظل العلاقة الخاصة واحدة من أهم الوسائل للتعبير عن الحب بين الزوجين، وهي انعكاس لترابطهما العاطفي والفكري والروحي، وفي سنوات الزواج الأولى تتسم العلاقة الحميمة بالشغف ويزداد معدلها، ولكن مع الوقت والمسؤوليات الملقاة على عاتق الزوجين ووجود أطفال، تفقد العلاقة الخاصة بينهما بريقها، ويقل معدلها، بل إن بعض الأبحاث العلمية أشارت إلى أن معدل مرات العلاقة الحميمة بعد عشر سنوات قد يصل إلى مرة أو مرتين شهريًّا في بعض الزيجات، وهو معدل ضئيل، وقد يسبب التباعد بين الزوجين، ويؤثر في الترابط العاطفي والفكري بينهما. في هذا المقال سنوضح لكِ عزيزتي أهمية العلاقة الخاصة بين الزوجين على المستويين الجسدي والعاطفي، وطرق ونصائح للتجديد فيها.

أهمية العلاقة الخاصة بين الزوجين

ممارسة العلاقة الحميمة بمعدل ثابت بعد سنوات طويلة من الزواج يحافظ على الود والتواصل بين الزوجين، ويزيد الحميمية بينهما، ويقلل المشكلات، والأمر لا يقتصر فقط على الجانب النفسي، إذ إن العلاقة الخاصة تنعكس أيضًا على الصحة الجسدية، وتشمل فوائدها:

  • لياقة بدنية أفضل: الجنس شكل من أشكال الرياضة، ووفقًا لجمعية القلب الأمريكية، فإن النشاط الجنسي يعادل الأنشطة البدنية المعتدلة، كالمشي السريع أو صعود الدرج، ويمكن للحركة في أثناء العلاقة الحميمة أن تشد عضلات البطن والحوض، وتقوي عضلات المهبل، وتزيد القدرة على التحكم في المثانة.
  •  تعزيز القدرات الإدراكية: الجماع المتكرر يرتبط بوظائف إدراكية أفضل، ونمو خلايا دماغية جديدة، وقد ربطت دراسة طبية أُجريت عام 2018 على أكثر من 6000 بالغًا بين ممارسة العلاقة الحميمة المتكررة، وتحسن الذاكرة والمهارات الذهنية.
  • تقوية المناعة: زيادة النشاط الجنسي له آثار إيجابية على المناعة، وتشير الدراسات العلمية إلى أن ممارسة العلاقة الحميمة بانتظام تقلل من احتمالية الإصابة بنزلات البرد المتكررة، وتزيد من قدرة الجهاز المناعي على مقاومة الأمراض.
  • انخفاض مستويات الألم: يساعد الإندورفين الذي يُفرز في أثناء العلاقة الحميمة على الشعور بالراحة والاسترخاء والهدوء، ويرتبط بتقليل مستويات الألم، بما فيها الصداع النصفي وآلام الظهر.
  • فقدان الوزن: تساعد ممارسة العلاقة الحميمة على حرق السعرات الحرارية، إذ إن 30 دقيقة من المداعبات والعلاقة الحميمة نفسها، تحرق ما متوسطه 200 سعرة حرارية.
  • تعزيز صحة القلب: يساعد النشاط الجنسي على توسيع الأوعية الدموية، ما يزيد من وصول الأكسجين والمواد المغذية إلى جميع أنحاء الجسم، بالإضافة إلى خفض ضغط الدم، ما يساعد على تعزيز صحة القلب، إذ يرتبط ارتفاع ضغط الدم بزيادة معدل الجلطات وأمراض القلب والسكتات الدماغية.
  • فوائد جسدية أخرى: تزيد ممارسة العلاقة الحميمة من ترطيب المهبل، وتقليل أعراض الدورة الشهرية، وتحسن حاسة الشم، وتساعد على توهج البشرة، والحفاظ على شبابها.

كذلك ترتبط العلاقة الحميمة بعديد من الفوائد النفسية مثل:

  1. زيادة الثقة بالنفس: تساعد العلاقة الحميمة على زيادة احترام الذات والثقة بالنفس، وتقلل من الشعور بعدم الأمان، ما يؤدي إلى تصورات أكثر إيجابية عن النفس.
  2. معدلات أعلى من السعادة: وفقًا لدراسة أُجريت عام 2015، فإن ممارسة العلاقة الحميمة تزيد من إفراز هرمون "السيروتونين"، أو ما يُعرف بهرمون السعادة، ما يزيد من الشعور بالرضا، ويحسن الحالة المزاجية.
  3. تقليل فرص الاكتئاب: يُفرز عديد من المواد الكيميائية في أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، بما في ذلك "الإندروفين"، الذي يقلل مشاعر التهيج والاكتئاب، كذلك هرمون "الأوكسيتوسين" (هرمون العناق)، الذي يزداد مع تحفيز الحلمة والأنشطة الجنسية الأخرى، ويساعد على تعزيز الشعور بالهدوء والرضا.
  4. تحسين جودة النوم: تؤدي هزات الجماع إلى إفراز هرمون "البرولاكتين"، الذي يساعد على الاستغراق في نوم عميق.

بعد أن استعرضنا معكِ فوائد العلاقة الخاصة على المستويين الجسدي والنفسي، تعرفي فيما يلي إلى بعض النصائح لتجديد العلاقة الحميمة بينكِ وبين زوجكِ.

كيف أجدد من العلاقة الخاصة مع زوجي؟

مع الوقت تصبح العلاقة الخاصة فاترة، وتبدو كأنها مهمة تُمارس بطريقة تقليدية، ما يجعل كثيرًا من السيدات يتساءلن: كيف أجدد من العلاقة الخاصة مع زوجي؟ وعلى عكس المتوقع تشير الدراسات إلى أنه من المفترض أن تتحسن العلاقة الحميمة مع الوقت، إذ يصبح كلا الزوجين على دراية بطبيعة الآخر، وبالأشياء التي تسعده، وحتى تكون العلاقة الخاصة مرضية لكِ ولزوجك، اكتشفي فيما يلي بعض الطرق والنصائح للتجديد فيها وكسر الروتين:

  1. تواصلي مع زوجك: التواصل هو المفتاح لحياة جنسية صحية وعلاقة زوجية ناجحة، تحدثي مع زوجك، وليس المقصود قصر الأمر على الحديث الحميمي، تحدثا عن كل شيء، عن أشياء سطحية ممتعة، وعما يقلقكما، وعن رغباتكما الخاصة، ويمكنكِ سؤال زوجك بصورة مباشرة عن تصوره وأفكاره، لكسر الروتين في علاقتكما. 
  2. ضعي خطة: عندما تصبح الحياة اليومية مزدحمة بالمسؤوليات التي لا تنتهي، خططي لأوقات العلاقة الحميمة، ورغم أن جدولة الأمر قد يفقده حميميته، لكن وضع خطط مثيرة والإعداد للأمر والمغازلة على مدار اليوم المنتظر للعلاقة، قد يساعد على زيادة الترقب والشغف، والشعور بأن هناك شيئًا مميزًا بانتظارك وزوجك.
  3. غازلي زوجك: المغازلة من الأمور المهمة للعلاقة الحميمة، ومع ذلك فهي لا تلقى اهتمامًا كبيرًا من قبل المتزوجين، وهي من أهم مقدمات العلاقة الحميمة كالعناق والقبلات، داعبيه في الصباح، وأخبريه بأنكِ تفكرين فيه طوال اليوم، وأرسلي له رسائل غزل، أو هاتفيه بشكل مفاجئ، مع التعبير عن اشتياقك له وللمساته، وأن صوته يشعركِ بالإثارة، كل هذه الأمور من شأنها أن تشعل الأجواء بينكما.
  4. اطلبي العلاقة: لا تتوقعي أن يكون زوجك الشخص الوحيد المسؤول عن الرومانسية والحميمية في الزواج، فتحمل مسؤولية إقامة علاقة ناجحة دوركما معًا، لذا من وقتٍ لآخر يجب أن تكوني عزيزتي البادئة في طلب العلاقة دون خجل، وإذا كان الأمر محرجًا لكِ، فبعض التلمحيات واللمسات والملابس المثيرة، قد تفي بالغرض وتوصل رسالتك.
  5. جربا أشياءً جديدة: تحتاج العلاقة الحميمة من وقتٍ لآخر لمزيد من الشغف، لذا لا بأس من تجربة أوضاع جديدة، أو تغيير عطرك، واختيار أنواع مثيرة، وتغيير استايل ملابسك، ويمكنكِ اختيار الملابس التنكرية أو استخدام الألعاب الزوجية، أو حتى ابتكار لعبة خاصة بكما، كلعبة الأحكام، عن طريق رمي النرد، ومن يحصل على رقم أقل، عليه تنفيذ حكم الطرف الآخر، على أن تكون الأحكام مرحة ومثيرة.

ختامًا عزيزتي، فإن العلاقة الخاصة واحدة من أهم دعائم الزواج، لذا لا تجعليها آخر أولوياتك بسبب المهام اليومية، خصصي وقتًا للتواصل الجسدي مع زوجك في ظل روتين الحياة السريع، وكوني منفتحة وصريحة وصادقة بشأن رغباتك، كذلك احرصي على احترام رغبات زوجك، ففي نهاية الأمر هي علاقة بين طرفين كل منهما مسؤول عن إنجاحها.

لأن العلاقة الحميمة من أهم عوامل التمتع بحياة زوجية مستقرة وسعيدة، اطلعي على مزيد من النصائح في قسم العلاقات الزوجية على موقع "سوبرماما".

المصادر:
Benefits of Sex
How to Keep Your Sex Life Healthy in Marriage?

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
Friso Article 4
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon