احمي أطفالك من نزلات البرد في الصيف بهذه النصائح

    الوقاية من نزلات البرد

    يشكو الكثير من الأمهات من إصابة أطفالهن بنزلات البرد الشديدة في الصيف، وكثير من الأمهات يعتقدن أن نزلات البرد في الصيف، أخطر وأعنف منها في الشتاء، وهذا اعتقاد خاطىء، وتوضح لك "سوبرماما" خلال السطور التالية، أسباب نزلات البرد في الصيف وأعراضها، كما تقدم لك بعض النصائح للوقاية من نزلات البرد عند طفلك وكيفية علاجها.

    أسباب نزلات البرد في الصيف

    من المعروف أن نزلات البرد تكثر في الشتاء والجو البارد بشكل عام، فالفيروسات وخاصة فيروس الإنفلونزا، تنشط في بيئة باردة وجافة، كما أن البقاء داخل البيوت والأماكن المغلقة مدة طويلة في فصل الشتاء، يساعد في انتشار وانتقال العدوى بسهولة، فلماذا تحدث نزلات البرد في الصيف؟

    1. تغير نشاط بعض الفيروسات في الصيف، فهناك بعض الفيروسات، مثل الفيروسات المعوية "enteroviruses"، تغيّر نشاطها صيفًا وتسبب نزلات البرد في الصيف، فمعظم نزلات البرد في الصيف بسبب الفيروسات المعوية بدلًا عن مجموعات فيروسات الأنف "rhinoviruses".
    2. كثرة استخدام المكيفات والمراوح في الصيف داخل البيوت والمكتبات والأماكن المغلقة، والأطفال تتحرك وتجري من هنا وهناك وتنتقل بشكل مفاجئ من غرفة مكيفة إلى الشارع شديد الحرارة والرطوبة، وهذا التغيّر المفاجئ في درجات الحرارة، الذي تتعرض له الأغشية المخاطية للأنف والحلق، يجعلها أكثر حساسية وتأثرًا بأضعف الفيروسات والملوثات.  
    3. التعرض المباشر لأشخاص مصابين بنزلة برد. 
    4. كثرة الحساسية في فصل الصيف من ملوثات عديدة بالجو، وتؤدي هذه الحساسية إلى ظهور أعراض تشبه تمامًا أعراض نزلة البرد، ما يجعل الأم تظن أن طفلها مصاب بنزلة برد فيروسية، وكل ما في الأمر أنها حساسية لبعض الملوثات. 

    وبشكل عام الأطفال أقل من خمس سنوات وكبار السن والأشخاص ضعيفو المناعة، تصيبهم نزلات البرد في كل فصول السنة.

    أعراض نزلات البرد الشديدة

    لا تختلف أعراض نزلة البرد في الصيف عن الشتاء، لكنّ نزلات البرد في الصيف تجعل الأطفال أكثر انعزالًا في البيوت وتحد من حركتهم وقدرتهم على الاستمتاع بالمصايف والمتنزهات أو نسمات الصيف الليلية الجميلة، وكل هذا يشعرنا بثقل الأعراض وشدتها، وقد تلاحظين على طفلك هذه الأعراض:

    1. العطس وسيلان الأنف.
    2. احتقان الحلق والكحة.
    3. الصداع الخفيف أو متوسط الشدة.
    4. الشعور العام بالإجهاد والضعف.
    5. أوجاع وآلام بالمفاصل والعضلات.
    6. ارتفاع درجة حرارة الجسم.

    أكثر أعراض نزلة البرد تختفي مع الراحة والعلاج خلال أسبوع، أما إذا استمرت هذه الأعراض لأكثر من عشرة أيام، أو إذا كانت درجة حرارة الجسم ترتفع لأكثر من 39 درجة، أو كانت الكحة بها بلغم أخضر اللون مصحوبًا بالقيء والإسهال، فلا تترددي في الذهاب إلى طبيب الأطفال فورًا.

    علاج نزلات البرد في الصيف

    إذا لاحظت على طفلك ظهور أعراض نزلة البرد السابق ذكرها، فيمكنك علاجه في البيت كالآتي:

    • اجعلي طفلك يرتاح في البيت مدة يومين كاملين على الأقل فور ظهور الأعراض، ولا ترسليه إلى النادي أو المدارس الصيفية حتى لا يعدي أطفالًا آخرين.
    • يمكنك استخدام أدوية تقلل الاحتقان مناسبة للطفل، بعد سؤال الصيدلي عن الجرعة المناسبة لطفلك.
    • يمكنك استخدام شراب سيتال (باراسيتامول) لتقليل الأوجاع والآلام وتخفيض حرارة الجسم، واسألي الصيدلي عن الجرعة المناسبة لطفلك.
    • استخدمي محلول ملح تصنعينه بنفسك في البيت، فأضيفي نصف ملعقة صغيرة من الملح إلى نصف كوب ماء دافئ وأذيبيه جيدًا، ثم علمي طفلك الاستنشاق منه ثلاث مرات يوميًا، فمحلول الملح يعقم الغشاء المخاطي للأنف وينظفه من الأوساخ والملوثات، كما أنه يرطب الأغشية المخاطية ويقلل جفافها، وهذا بدوره يساعد في تقليل نشاط الفيروسات ويساعد في التئام تشققات الغشاء المخاطي.
    • أكثري من إعطاء طفلك مشروبات دافئة مثل اليانسون والكراوية والنعناع والحلبة، ويمكنك تحليتها بعسل النحل، ولكن احذري استخدام عسل النحل إذا كان طفلك أصغر من عام.
    • أطعمي طفلك الخضروات والفواكه الطازجة التي تحتوي على كميات عالية من فيتامين "ج"، بعد غسلها جيدًا بالماء، مثل الليمون والبرتقال والجوافة والتوت والكمثرى والمانجو.

    لا تستخدمي مضادات حيوية لعلاج نزلة البرد أبدًا، فكما أشرنا، نزلات البرد تحدث نتيجة فيروسات وليست عدوى بكتيرية، ويؤدي استخدام المضادات الحيوية لعلاج نزلات البرد إلى ظهور سلالات بكتيرية مقاومة، ما ينتج عنه صعوبة علاج الأمراض البكتيرية بعد ذلك.

    الوقاية من نزلات البرد للأطفال

    الوقاية من نزلات البرد - الوقاية من نزلات البرد للأطفال

      1. احرصي على حصول طفلك على ثمان ساعات من النوم يوميًا، فالنوم الجيد يزيد من مناعة الجسم ومقاومة الأمراض.
      2. اجعلي درجة حرارة المكيف 25 درجة مئوية في غرفة نوم طفلك، وغطي جسمه بملاءة أو لحاف خفيف في أثناء النوم.
      3. تأكدي من ارتداء طفلك ملابس قطنية ذات أكمام طويلة، خلال لعبه في غرفة أو أي مكان مغلق به مكيف.
      4. احذري خروج طفلك المفاجئ من غرفة مكيفة إلى هواء الشارع الساخن الرطب، وحاولي أن يكون هناك تدرجًا في تعرضه لدرجات حرارة مختلفة، فاغلقي المكيف قبل خروجه إلى الشارع حتى يعتاد جسمه تدريجيًا على ارتفاع درجة الحرارة، وافعلي الشيء نفسه عند خروجه من سيارة مكيفة.
      5. احرصي على تغذية طفلك بشكل سليم وإطعامه الخضروات والفواكه الطازجة التي تقوي مناعته ضد الأمراض.
      6. قللي من استخدام طفلك للماء شديد البرودة والمثلجات، ويمكنك خلط الماء المثلج بماء فاتر حتى تصبح حرارته مقبولة وباردة برودة خفيفة.
      7. احرصي على تناول طفلك كميات كافية من الماء خلال اليوم، فالماء ضروري لجميع أجهزة الجسم وتقويتها وحمايتها من الأمراض.
      8. احرصي على تعليم طفلك غسل اليدين بالماء والصابون قبل تناول الطعام وبعده، فغسل اليدين من أهم وسائل تقليل العدوى ومنع انتشارها.
      9. امنعي طفلك من التعرض لأطفال مصابين بنزلة البرد، وحدّي من تقبيل الغرباء له. 
      10. علمي طفلك تغطية فمه وأنفه في أثناء العطس والكحة ببطن الكوع وداخل ذراعه بدلًا من استخدام يده، فطفلك قد يستخدم يده في السلام أو اللعب مع أطفال آخرين، ما يؤدي إلى سهولة انتشار العدوى. 

      الوقاية من نزلات البرد - تغطية الفم والأنف في أثناء العطس والكحة

      شاهدي في الفيديو د. حازم المهيري أستاذ الأنف والأذن والحنجرة بجامعة عين شمس يتحدث عن كيفية الوقاية من نزلات البرد

      أخيرًا، نزلات البرد في الصيف مثل نزلات البرد في الشتاء، وإن كانت أقل حدوثًا في الصيف، وكما نقول دائمًا، الوقاية خير من العلاج، فاحرصي على وقاية طفلك من نزلات البرد، باتباعه التغذية السليمة وحصوله على قدر كافٍ من النوم، وعلميه عادات صحية جيدة تقلل من نقل العدوى، وتقوي جهاز المناعة لديه، ولا تستخدمي المضادات الحيوية لعلاج نزلات البرد.

      عودة إلى أطفال

      موضوعات أخرى
      J&J KSA
      Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon