إدمان الزوج للمواقع الإباحية: المشكلة والأسباب والعلاج

إدمان الزوج للمواقع الإباحية

 

مشاهدة الزوج للمواقع الإباحية من المشكلات التي تواجه نسبة كبيرة من الأشخاص في جميع فئات المجتمع، ما يدفع كثير من الزوجات للشعور بالأذى والخيانة، ومع تكرار ذلك أصبح الأمر شبيه بالإدمان، ما يتطلب البحث عن أفضل الحلول للتغلب على تلك المشكلة المؤسفة، يحتاج الشخص المريض للحصول على المساعدة الفعالة من خلال استشارة المتخصصين واتباع مسارات العلاج المحددة، مع الحصول على الدعم الكافي من الأشخاص المقربين. تعرفي من خلال المقال التالي إلى أهم أسباب إدمان الزوج للمواقع الإباحية وطرق العلاج. 

ما أسباب إدمان الزوج للمواقع الإباحية؟ 

يظن كثير من الأشخاص المدمنين على مشاهدة تلك المشاهد الإباحية، خاصةً الأزواج أن الأمر لا يتعدى مجرد الاستثارة الجنسية، لكن للأمر عدة أبعاد أخرى، أولها البعد الديني، وثانيها البعد الأخلاقي، وثالثها النفسي، إذ يمثل هذا النوع من الإدمان اضطراب نفسي وشخصية غير سوية، ورابعها العاطفي، لأنه يمثل للزوجة ألمًا نفسيًا شديدًا يصل لمرتبة الشعور بالخيانة

تشير كثير من الدراسات إلى أن السبب الأساسي وراء إدمان المواقع الإباحية دون التفكير في تطبيق تلك الأفعال هو الشعور ببعض الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب أو القلق المفرط أو التعرض للصدمات العصبية للانفصال عن الواقع، إليكِ أهم الأسباب وراء إدمان الأزواج للمواقع الإباحية. 

  1. الضعف الجنسي: يمكن أن تكون الأفلام الإباحية منفذًا لعدم الشعور بالرضا في أثناء العلاقة الحميمة أو الإصابة بالضعف الجنسي. 
  2. نقص الثقافة الجنسية: يميل كثير من الأزواج للرغبة في استكشاف الممارسات الجنسية المختلفة في الثقافات المختلفة، يرجع ذلك إلى نقص التثقيف الجنسي وقلة المعلومات حول ذلك منذ الصغر. 
  3. الأسباب البيولوجية: بعض العوامل البيولوجية، بما في ذلك التغيرات في كيمياء الدماغ، فقد يشعر البعض بالنشوة عند مشاهدة الأفلام الإباحية، ما قد يزيد من مخاطر الإدمان. 

كيفية التعامل مع الزوج المدمن للمواقع الإباحية 

إليكِ أهم النصائح لإيجاد العلاج المناسب لإدمان الزوج للمواقع الإباحية/ 

  • المحادثة الفعالة: حددي الوقت المناسب للتحدث إلى زوجك حول تلك المشكلة بشكل مباشر وهادئ، استخدمي نفس النبرة والكلمات التي تستخدمينها لمناقشة الموضوعات العادية برفق، لا توجهي كثير من الاتهامات أو تواجهيه بشكل حاد، بل احرصي على النقاش الهادئ والحكيم. 
  • معرفة السبب وراء ذلك: اسأليه عما يفضله في ذلك، ما إذا كان هناك سبب واضح ومحدد يدفعه لمشاهدة تلك الأفلام الخليعة؟ هل يواجه أي مشكلة في العلاقة الحميمة بينكما؟ هل يشعر بالذنب لذلك؟ 
  • التحكم في مشاعرك: خذي الوقت الكافي لشرح مدى ما تشعرين به تجاه تلك المشكلة، وأن مشاهدة تلك الأفلام تجعلك تشعرين بالخيانة الحزن، قد يتطلب ذلك منكِ توضيح مشاعرك بعدم الأمان، كما قد يؤثر ذلك على العلاقة الحميمة فيما بينكما، ويفقدك الثقة الكافية بالنفس وبزوجك أيضًا. 
  • استشارة المتخصصين: إذا لم تتمكني من حل المشكلة بمفردك، فكري في طلب المساعدة من شخص متخصص في العلاقات الزوجية، فقد يكون السبب وراء ذلك بعض المشكلات الأخرى في في علاقتكما الزوجية، ما يؤدي إلى الإفراط في مشاهدة الأفلام الإباحية. 

تعرفي من خلال الفيديو كيف تتعاملين مع الزوج مدمن المواقع الإباحية:

متى تحتاجين لاستشارة الطبيب؟ 

إذا ظهرت أي من تلك العلامات، فيكون استشارة الطبيب المعالج أمر ضروري: 

  • صعوبة الوصول إلى هزة الجماع خلال ممارسة العلاقة الحميمة. 
  • تفاقم العجز الجنسي، مثل صعوبة الانتصاب أو الحفاظ على ذلك، أو الإيلاج. 
  • تصبح العلاقة الجنسية مؤلمة. 
  • إدمان أي من الأشياء الأخرى. 
  • ظهور أعراض القلق والاكتئاب والأرق أو أي من الاضطرابات العقلية الأخرى. 

في عديد من الأحيان، قد لا يكون لإدمان الزوج للمواقع الإباحية مرتبطًا بكِ بشكل أو بآخر، فلا داعي لشعورك بالذنب أو قلة الثقة بالنفس، لكن في نفس الوقت، عليكِ تقديم الدعم الكافي لمساعدته على التخلص من تلك المشكلة المؤسفة. 

تحتاج العلاقة الزوجية إلى حكمة وإدارة وفن في التعامل، ولتوطيد علاقتكِ بزوجكِ ومعرفة مزيد من المعلومات بشأن أسرار الحياة الزوجية، زوري قسم العلاقات الزوجية في "سوبرماما".

 

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon